• القراءات: 2641

أبواب مفتوحة على الإعلام الجغرافي

ركزت تظاهرة الأبواب المفتوحة حول الإعلام الجغرافي التي افتُتحت أمس بدار الثقافة "مفدي زكريا" بورقلة، على الدور "الهام" الذي تكتسيه المعلومة الجغرافية كعامل للنمو الاقتصادي. واعتبر مدير المؤسسة الجهوية للخرائط والكشف عن بعد بورقلة الرائد لخضر مناعي، التقنيات الجغرافية الرقمية ونظم المعلوماتية التي يوفرها المعهد، وسائل ناجعة لتحقيق نمو، خاصة في القطاعات الإنتاجية، مثل الفلاحة والتجهيز والبنى التحتية والتهيئة العمرانية وحماية البيئة والموارد الطبيعية.
ويعمل المعهد الوطني للخرائط والكشف عن بعد الذي تم إنشاؤه سنة 1967، على المساهمة في تشييد البنى التحتية للبلاد؛ حيث إن من مهامه توفير معلومات جغرافية دقيقة ومتنوعة للمتعاملين العموميين والخواص، وتلبية حاجياتهم لبلوغ أهدافهم. وتضمنت أجنحه العرض خرائط ومخططات متعددة الأنواع؛ حيث يقوم كل فرد حسب تخصصه بشرح التنظيم العام لهذا المعهد بمختلف مكوناته وما يتوفر عليه من أجهزة حديثة والإجابة عن أسئلة الزوار، التي تمحورت حول دور المعلومة الجغرافية في تحقيق تنمية شاملة ومستدامة. 
العدد 7245
29 أكتوير 2020

العدد 7245