قُتلت بوحشية عبر "فيسبوك"

قُتلت بوحشية عبر "فيسبوك"

أقدمت فتاة عمرها14 سنة، كانت في السابق نجمة إعلانات شركة القبعات الأسترالية الشهيرة "أكوبرا"، على الانتحار بعد تعرضها للمضايقات الشديدة من المتنمرين "المشاغبين" عبر الأنترنت، وفق ما ذكره موقع "ميرور".

أشار والد الفتاة التي تدعى إيمي إفيريت، في منشور مؤثر عبر موقع "الفيسبوك"، إلى أنه يجب نشر مزيد من التوعية حول المعاناة التي يمكن أن يسببها التنمر أو الاستقواء، فيما وجه دعوة إلى المتنمرين الذين ضايقوا ابنته لحضور مأتمها.

لم يكشف الوالد، تيك إفيريت، عن أية تفاصيل حول التجارب المروّعة التي عاشتها ابنته، لكنه قال إنها أرادت "الهروب من الشر في هذا العالم".

كما تقدمت شركة القبعات "أكوبرا" بالتعازي لعائلة الفتاة، وناشدت الجميع الوقوف ضد مختلف أشكال التنمر.

تحدى الوالد المتنمرين الذين تسببوا في موت ابنته، بأن يأتوا إلى مأتمها، قائلا "في حال وقع الأشخاص الذين اعتقدوا أنها مجرد دعابة واعتبروا أنفسهم متفوقين على الآخرين من خلال الاستقواء والمضايقات المستمرة، على هذا المنشور، أرجو منهم أن يأتوا إلى التشييع ويشهدوا على الفاجعة التي تسببوا فيها".

أصدرت العائلة اليوم بيانا وصفت فيه الضحية بأنها كانت "روحا لطيفة وجميلة وتهتم لأمر الآخرين".

العدد 6395
17 كانون2/يناير 2018

العدد 6395