«عمر الصغير» نموذج مميز للطفولة المقاومة للمستعمر
  • ملفات
  • قراءة 715 مرات
أحلام. م أحلام. م

الدكتورة في التاريخ فلة القشاعي:

«عمر الصغير» نموذج مميز للطفولة المقاومة للمستعمر

اختارت الدكتورة فلة القشاعي، مختصة في التاريخ بجامعة الجزائر 2 أن تعرض نموذجا فريدا من نوعه في البطولة والدفاع عن الوطن ومصالحه، وهي الطفولة الجزائرية إبان الثورة التحريرية، التي عملت كفدائية واختارت منها عمر الصغير مثالا، إذ قالت «أنا فخورة جدا بهذه الطفولة المتميزة التي قدمت الكثير للبلاد والعباد والذين  كانت تعتبرهم السلطات الفرنسية خطرا عليها».

أكدت الدكتورة أنّ كلّ عائلة جزائرية كان لديها طفل ساهم في الثورة لدرجة أنّ المؤرّخين الفرنسيين كتبوا عنهم بقولهم «الثورة في المحفظة» أي أن الفدائيين الصغار كانوا يحملون في محافظهم الرسائل والأسلحة والمنشورات، ومنهم عمر الصغير الذي لقبه أحد الضباط الفرنسيين بهذا اللقب، واصفا إياه بالذكاء والدهاء ومساعدة الكبار،  فقد كان ينقل الأسلحة والمنشورات إلى المجاهدين وغالبا ما كان يبلغها لأصحابها ولم يتوقف عن المساعدة رغم تعرضه لأبشع وسائل التعذيب لدى اعتقاله وسجنه، فقد كان يقوم بعمليات فدائية على مستوى القصبة في كل مرة يخرج فيها من السجن.

وأشارت الدكتورة إلى أنّ فيلم «معركة الجزائر» تحدث عن عمر الصغير والأطفال الذين قدموا المساعدة للمجاهدين ومنهم حميد زماكو رشيد والطفلة بن رحمون التي أكدت المختصة أنها خلال البحث في الوثائق وجدت أنهم كانوا يخفون في محافظهم ما كان في حاجة إليه المجاهدين بحيث كانوا يخرجون من المدن ويوزرون المجاهدين في الجبال ومنهم من كان عمره لا يتجاوز السبع سنوات وآخرون في  العشر سنوات قدموا يد المساعدة للمجاهدين، مضيفة أن بعض المؤرخين الفرنسيين نددوا بالتعذيب الذي تعرض له الصغار، وتساءلوا «هل يسمح للفرنسي المدني آو العسكري أن يقوم بتعذيب طفل صغير؟»، مشيرة إلى وجود تسجيلات صوتية تطرقت إلى الطريقة التي عذب بها الأطفال.

وأكدت المختصة أن الرصيد الأرشيفي وضح كيف أن «عمر الصغير» كان قدوة للكبار وقال عنه احد الجنرالات أن الجزائر فخورة به.

أحلام. م

الاضطرابات السلوكية للأطفال الفاقدين أسرهم

تطرقت كل من الدكتورة بوعيشة أمال من جامعة «قاصدي مرباح» بورقلة والدكتورة سامية ابريعم من جامعة «العربي بن مهيدي» بأم البواقي إلى موضوع «الاضطرابات السلوكية للأطفال الفاقدين أسرهم في مناطق الصراع»، حيث تمت الإشارة إلى أن الوالدين يلعبان دورا مهما جدا في النمو السليم لشخصية الطفل من الجانب النفسي، خاصة الأم التي تعتبر مصدر العطف والغذاء خلال السنوات الأولى من عمر الطفل وكذا الحب، والعطف والحنان.

كما تمّ الإشارة إلى أنّ غياب أحد الوالدين يؤدي إلى ظهور بعض المشكلات النفسية مثل البرود العاطفي، التأخر في الكلام وفي النمو العقلي، الانسحاب، اللامبالاة من جميع الروابط الانفعالية وشعور هؤلاء الأطفال المحرومين بأنهم مختلفون عن الآخرين وشعورهم بالنقص، مما يؤدي بهم للعدوانية اتجاه ذواتهم واتجاههم نحو الآخرين.

وأوضحت الباحثتان أن وجود أسرة مكتملة العناصر (الأب، الأم والأطفال) يعد أساسا للصحة النفسية لأفرادها، وفقدان أحد الوالدين أو كليهما يترك أثارا سلبية كبيرة على الصحة النفسية للأطفال حيث تظهر الاضطرابات السلوكية و الوجدانية واضحة لديهم.

وتم التأكيد على أن الأبحاث التي قام بها الباحثون في مجال علم النفس عن أثر الحرمان العاطفي على الطفل أكّدت أنّ هناك تقصيرا واضحا في البلاد العربية في مجال الرعاية النفسية وتأمين الوسائل الضرورية لاحتواء ردة فعل الصدمات على الأطفال، في حين أن أغلبية الدول الغربية تقوم بتوجيه الأهل إلى كيفية التعامل مع الأطفال، ليس فقط في مواجهة الحرب إذا دارت على أرضهم، بل تتجاوز إلى الاهتمام بالتوازن النفسي للأطفال لاستيعاب الحروب التي تدور في دول أخرى بعيدة وذلك للحيلولة دون تأثر الطفل من مشاهد المجازر الإنسانية على شاشة التلفزة، خاصة إذا كانت جيوش تلك البلد هي الصانعة لتلك المجازر والنكبات، ولقد ذهبت بعض المدارس إلى إضافة حصص دراسية في مناهج الأطفال لتهيئتهم لاستيعاب كل ما يمكن أن ينجم عن الحروب ، دون صدمات نفسية آو أثار مترسبة.

أ. م 

العدد 6523
18 حزيران/يونيو 2018

العدد 6523