عمل استباقي ببومرداس قبل حلول "صلاّحة النوادر"
  • القراءات: 997
حنان سالمي حنان سالمي

تنقية 11 ألف متر طولي من المجاري المائية

عمل استباقي ببومرداس قبل حلول "صلاّحة النوادر"

أطلقت المصالح المختصة بولاية بومرداس، حملة واسعة لتنقية البالوعات والمجاري المائية عبر مختلف البلديات، تحسبا لموسم الأمطار، حيث مكنت مختلف التدخلات إلى حد اليوم، من تنقية أزيد من 300 بالوعة، وأزيد من 500 مشعب، إلى جانب تنقية ما يفوق 11 ألف متر طولي من شبكة الصرف الصحي عبر مختلف البلديات، والعملية مستمرة بصفة دورية. بالموازاة، أطلق رواد "الفايسبوك" حملة مماثلة لتنمية الحس المدني، عبر حملة وطنية أطلق عليها "بلادي تحرقتي... منحبكش تغرقي".

شرعت مصالح الديوان الوطني للتطهير وحدة بومرداس، بالتنسيق مع مصالح الدوائر والبلديات، في تنقية واسعة للبالوعات والمشعبات ومجاري الصرف الصحي، بجل البلديات، في عمل استباقي، الهدف من ورائه تفادي فيضانات محتملة خلال موسم الأمطار، حيث يشمل مخطط العمل، تسريح البالوعات ومجاري مياه الصرف الصحي، وإزالة الردوم والأتربة ومواد البناء عن الطرق العمومية، إضافة إلى إزالة الأعشاب الضارة وتنظيف قنوات الصرف الصحي، وغيرها من أعمال التهيئة التي تدخل في محيط المجاري البالوعات.

برنامج يومي وتدخل دوري ومستمر

قال مدير وحدة "أونا" بالنيابة، بلقاسم لوكال، إن حملة تنقية البالوعات والمشعبات والمجاري المائية، التي انطلقت في منتصف أوت المنصرم، والمستمرة، سمحت إلى حد اليوم، بتنقية 337 بالوعة على المستوى الولائي، إضافة إلى تنقية 545 مشعب و15 قناة لتصريف مياه الأمطار، وكذا 11430 متر طولي من شبكة الصرف الصحي. وأضاف المسؤول في تصريح خص به "المساء"، أن مصالحه تعمل على قدم وساق، بالتنسيق مع عدة جهات، لاسيما رؤساء الدوائر ومصالح البلديات ضمن هذا العمل الاستباقي، تحسبا لموسم الأمطار، مؤكدا في السياق، أن نفس العملية التي شرع فيها قبل أسبوعين، استكملت تنقية كل البالوعات عبر البلديات، من خلال نشاط 4 مراكز تابعة للديوان الوطني للتطهير، بكل من دائرة بودواو، للتدخل عبر بلديات هذه الدائرة، بالإضافة إلى دائرة خميس الخشنة، وكذا مركز الوحدة بدائرة بومرداس، عبر بلديات الدائرة، وكذا بلديات دائرة الثنية، ثم مركز دائرة يسر عبر بلدياتها، وبلديات دائرة برج منايل، وأخيرا المركز الرابع بدائرة بغلية، للتدخل عبر بلديات الدائرة، تضاف لها بلديات دائرة دلس.

كما قال المسؤول، بأن مثل هذا العمل يكون على مدار السنة، لكن بمضاعفة وتيرته، باقتراب موسم الأمطار، لاسيما خلال شهري جويلية وأوت، خصوصا في الأماكن التي وصفها بالخطيرة أو النقاط السوداء وهي بلديات تقع في مستويات منخفضة، مثلما هو الشأن بالنسبة لبلدية بودواو، التي تعتبر من البلديات المنخفضة عن مستوى سطح البحر، خاصة وسط المدينة، وحي الهضبة أو البلاطو، إضافة إلى بلدية بومرداس، لاسيما حي التعاونيات-11 ديسمبر، وبحي وادي طاطاريق، والمحطة البرية، إلى الواجهة البحرية، مما يتطلب مخطط تدخل بصفة دورية، تحسبا لأي طارئ.

وبالمثل في بعض النقاط السوداء المترامية عبر الولاية، مثل بعض أحياء بلدية أولاد موسى التي تسجل كل موسم تراكما كبيرا لمياه الأمطار، وكذا ببعض أحياء بلدية دلس، وحتى ببلدية يسر، خاصة في مركز المدينة الذي يمر خلاله وادي جمعة، وبأحياء بلدية زموري... كلها نقاط قال عنها محدثنا بأن التجربة الميدانية لسنوات، جعلت الديوان يسطر مخطط عمل استباقي، من خلال إطلاق حملات تنقية البالوعات والمشعبات وشبكات الصرف الصحي قبيل تهاطل أمطار ما يعرف محليا بـ"صلاحة النوادر"، أو أمطار الخريف التي عادة ما تكون فجائية وغزيرة، قد تتسبب في حدوث كوارث وفيضانات.

جهود أخرى لوحدة النظافة "مادينات"

في ذات السياق، تدخل حملة تنقية البالوعات التي تقوم بها مصالح "مادينات"، التابعة لمؤسسة تسيير مراكز الردم التقني لقورصو، أسبوعها الثاني، من خلال برنامج عمل يقتضي التدخل الميداني لتنقية البالوعات والمجاري المائية عبر 13 بلدية تنشط بها هذه الوحدة، حيث قال سيد علي عمران، رئيس خلية الاتصال بمادينات، بأن هذه الوحدة تمكنت في أقل من أسبوعين، من تقنية 604 بالوعة و840 متر طولي من المجاري المائية، عبر البلديات التي تنشط بها الوحدة، متحدثا بشيء من التفصيل عن تنقية 185 بالوعة عبر إقليم بلدية بومرداس، و67 بالوعة ببلدية دلس، 33 ببلدية زموري، 31 ببلدية برج منايل، 26 بالوعة ببلدية خميس الخشنة، إضافة إلى تنقية 180 متر طولي من المجاري المائية، 30 بالوعة ببلدية أولاد هداج و70 مترا من المجاري المائية. أما بلدية قورصو، فسجلت من جهتها، تنقية 18 بالوعة و52 بالوعة ببلدية سوق الأحد، إضافة إلى تنقية 100 متر طولي من المجاري المائية.

و19 بالوعة تم تنقيتها على مستوى بلدية الثنية، و82 بالوعة أخرى ببلدية تيجلابين. بلدية بودواو من جهتها، سجلت تنقية 67 بالوعة و480 متر طولي من المجاري المائية، مع تنقية 3 بالوعات بكل من بلديتي حمادي وأولاد موسى على التوالي.. والعملية مستمرة، حسب ذات المصدر. مضيفا أن هذا التدخل جاء ضمن الحملة الولائية التي دعت إليها السلطة التنفيذية مؤخرا، تحسبا لاستقبال موسم الأمطار. وكشف المتحدث أن أهم ما لوحظ من خلال التدخل الميداني لأعوان "مادينات"، هو رفع كميات معتبرة من الأتربة، التي عادت ما تكون السبب المباشر في انسداد البالوعات، لاسيما عبر الطرق غير المهيأة، بالتالي تزايد خطر حدوث فيضانات، إلى جانب الأكياس والقارورات البلاستيكية وأغلفة المأكولات بصفة أقل.

"بلادي تحرقتي.. منحبكش تغرقي"

هذه الجملة، هي بحد ذاتها وسم أو "هاشتاغ" سجل تداولا واسع النطاق عبر موقع التواصل "الفيسبوك"، في الآونة الأخيرة ،لاسيما بعد موجة الحرائق التي ضربت عدة ولايات في أوت المنصرم، وسجلت في المقابل، حملة تضامنية وطنية واسعة بصفة تلقائية، من طرف عموم المواطنين ودون أدنى تأطير، بالتالي فإن إطلاق وسم "بلادي تحرقتي... منحبكش تغرقي"، يعكس مدى تمسك الجزائريين ببلادهم والذود عنها بالنفس والنفيس، حيث تشارك رواد الفضاء الأزرق صورا لشباب جماعات أو فرادى، يقومون بتنقية البالوعات والمجاري المائية، مطلقين بالتالي، رسائل تحسيسية تحث أقرانهم عبر مختلف أرجاء الوطن، على العمل بالمثل، لأن "اليد الواحدة لا تصفق"، أي أن تدخل السلطات والجهات المعنية وحده لا يكفي، وهي الحملة التي تذكرنا بحملة أخرى تعنى برمي النفايات في أمكنتها المخصصة، حفاظا على بيئة خضراء ومحيط آمن... و"ربي يدومها حملات" -مثلما يقال- من أجل خير البلاد والعباد.