قافلة للحماية المدنية للتحسيس من الحرائق والحوادث والسباحة
م. حدوش م. حدوش

للتقليل من الخسائر المادية والبشرية بعين الدفلى

قافلة للحماية المدنية للتحسيس من الحرائق والحوادث والسباحة

شرعت مديرية الحماية المدنية بعين الدفلى في تنظم قافلة إعلامية توعوية تحسيسية حول الوقاية من حرائق الغابات والمحاصيل الزراعية والغرق في المجمعات المائية وحوادث المرور ابتداء من 20 ماي الجاري، لتشمل كل بلديات الولاية. وتأتي هذه الخطوة تبعا للكوارث الطبيعية المتمثلة في الحرائق على مستوى بعض الغابات التي سجلتها الهيئة خلال السنوات الماضية، وخلفت خسائر مادية معتبرة منها القضاء على الثروة الغابية وتأثيراتها السلبية مع حلول موجة الحر التي تشهدها ولاية عين الدفلى على غرار الكثير من الولايات الداخلية، حيث تزداد المخاوف من اندلاع حرائق غابية.

غير أن الجهات المعنية تعمل بكل جهدها للحيلولة دون حدوث كوارث تبعا لموقع العديد من بلديات الولاية على مستوى سلسلتي جبال الظهرة شمالا وجبال الونشريس جنوبا، حيث تقوم كعادتها محافظة الغابات بالتنسيق مع مديرية الحماية المدنية بتسخير كل الإمكانيات البشرية والمادية لمواجهة الحرائق المفترضة من خلال التدخلات الأولية باستعمال الوسائل البسيطة ووسائل مكافحة النيران والأعوان العاملين على مستوى الفرق المتنقلة والوحدات المتواجدة بالولاية، ناهيك عن ضرورة تحضير عمال البلديات لإقحامهم في العملية لتجنب ضياع الغابات نتيجة الإهمال وعدم الشعور بالمسؤولية تجاه الثروة الغابية أحيانا أو بدعوى ممارسة النشاطات شبه الفلاحية كتربية النحل أو صنع الفحم أحيانا.

كما تهدف الحملة للحفاظ على المنتوج الزراعي على مستوى كل البلديات خاصة ذات المردود العالي على غرار جندل، العامرة، عين الدفلى، العبادية وعين الأشياخ، حيث ينتظر إنتاج وجمع أكثر من مليوني قنطار من مختلف الحبوب. وتبعا للخسائر البشرية المسجلة سابقا في مجال غرق الأطفال خاصة في البرك المائية المخصصة للسقي الفلاحي وبعض الوديان والسدود، فقد خصصت الحماية المدنية برنامجا هاما لتوعية المراهقين بالأخطار الناجمة عن السباحة في تلك المسطحات المائية خصوصا بعد الكوارث التي بات الأولياء شركاء في نتائجها من خلال عدم تحمل مسؤولياتهم في المراقبة والإبقاء على أبنائهم بسكناتهم العائلية في أوقات اشتداد الحرارة من أيام الصيف.

كما عرض القائمون على الحملة من خلال زيارتهم لبلدية جندل شرق الولاية مؤخرا صورا وأرقاما ومطويات تعكس أهمية تجنب حوادث المرور التي باتت تشكل هاجسا كبير لدى العامة، حيث قدمت نصائح لسائقي السيارات والدراجات النارية لتجنب المآسي والتقليل من الحوادث.. ومن المنتظر أن تجوب القافلة مختلف بلديات الولاية ومناطقها الحضرية والريفية.

إقرأ أيضا..

584 حالة مؤكدة و35 وفاة بكورونا
31 مارس 2020
تسجيل 73 إصابة و4 حالات وفاة جديدة بالجزائر

584 حالة مؤكدة و35 وفاة بكورونا

العدد 7068
31 مارس 2020

العدد 7068