خلال الشهر الكريم

طرق ذكية لتنظيم وترتيب الوقت

طرق ذكية لتنظيم وترتيب الوقت
  • القراءات: 1843
ق. م ق. م

رمضان شهر مختلف في كل شيء؛ فهو صاحب عادات واستعدادات خاصة، كذلك يتطلب روتين وتنظيما مختلفا حتى يستطيع كل منا تأدية أعماله المختلفة بنفس الهمة والنشاط، ولا يشعر بضيق الوقت، وعدم القدرة على القيام بمسؤولياته تجاه عمله ومنزله بشكل جيد، لهذا إليكم مجموعة من النصائح الذكية التي تساعدكم على تنظيم وإدارة الوقت في رمضان.

التخطيط الجيد

بذل بعض الجهد في التخطيط لشهر رمضان يوفر لكم الكثير من الوقت والمجهود خلال الشهر، لهذا لا بد للأسرة أن تجتمع وتبدأ في توزيع المهام المنزلية التي يقوم كل فرد بتنفيذها خلال الشهر؛ فهذا سيجعل هناك نوعا من المشاركة، يريح الأم ويعينها على مواصلة الشهر. كذلك عمل قائمة متفق عليها من الأطعمة التي تُطهى خلال رمضان؛ مما يوفر الوقت المستغرق في التفكير في الطعام، ويمنح الجميع وقتا أطول للعبادات أو صلة الرحم في رمضان.

لا تضغط على نفسك بالكثير من المهام

أغلبنا يدخل رمضان بالكثير من الأهداف والخطط التي يرغب في تحقيقها، منها ختم القرآن أكثر من مرة، أو الذهاب يوميا إلى صلاة التراويح، أو قضاء وقت أكبر في الجمعيات الخيرية، أو المواظبة على الرياضة بشكل أكبر طوال الشهر، وكلها أهداف عظيمة ولها نتائج رائعة، لكن ضغط النفس وحصارها بهذه الطريقة يجعلها تمتنع عن القيام بأي شيء، لهذا يجب التخفيف، ووضع أهداف سهلة وبسيطة يمكن تحقيقها.

تنظيم الأولويات

يجب أن تجلس مع نفسك وتحدد أولوياتك طوال الشهر. وبما أن رمضان هو شهر القرآن، لهذا لا بد أن تكون العبادة والتقرب إلى الله هي أولويتك طوال الشهر، وبعدها يأتي أي شيء أخر؛ مثل الأكل، والخروجات، ومتابعة البرامج والمسلسلات.

الحصول على قدر كاف من النوم

يرى الكثيرون أنه لا يوجد وقت كاف للنوم في رمضان، ولكن مع تنظيم الأولويات ووضع خطة، ستجد متسعا من الوقت للنوم براحة وهدوء؛ فمثلا إذا التزمنا بالأولويات ستجد أنه لديك وقت من بعد العشاء حتى قرب صلاة الفجر يمكن النوم فيه، ولكن إذا استسلمت لمتابعة البرامج والمسلسلات فلن تجد دقيقة واحدة للنوم أو الراحة.

تناول الطعام الصحي والخفيف قدر الإمكان

يحتاج الفرد لأن يكون خفيفا ونشيطا خلال شهر رمضان حتى يستطيع الذهاب إلى عمله وممارسة حياته ممارسة طبيعية، ولهذا يفضل الابتعاد عن الطعام الدسم، وتناول قدر محدود من الحلويات والعصائر، واستبدالها بالفاكهة الطازجة والمياه؛ فهي من الأمور الهامة التي تحافظ على صحتك طوال الشهر.

تجنّب الإرهاق والعمل الشاق

عليك أن تكون بوعي تام وكامل بحالتك الصحية، وعليه تبدأ في تحديد خططك وأهدافك طوال الشهر، فإذا كنت تعاني من أمراض مزمنة مثل الضغط والسكر، فلا داعي للتعرض للإرهاق والعمل الشاق خلال الصيام وتأجيل كل ما ترغب في القيام به بعد الإفطار. أما اذا كانت صحتك جيدة فيمكن قضاء حاجاتك المختلفة نهارا، وتخصيص الليل للذكر والعبادة. ومن الأفضل تأجيل السفر والأعمال الشاقة إلى ما بعد رمضان، أو الانتهاء منها قبل حلول الشهر؛ فهذا أفضل بكثير.

استغلال الوقت على أكمل وجه

رمضان أيام معدودات ولا يأتي سوى مرة واحدة في العام؛ لهذا علينا باستغلال كل ساعة فيه للخير والعمل الصالح. أما غير ذلك من الأمور فيمكن تأجيلها بعد انقضاء الشهر الكريم؛ فلا داعي لخسارة الوقت في تحضير الموائد الضخمة، فالأفضل استبدالها بالطعام البسيط الذي لا يستغرق وقتا كبيرا في تحضيره، واستغلال الوقت والطاقة في العبادة. كذلك يمكن إعادة مشاهدة كل ما فاتكم من مسلسلات وبرامج بعد العيد في الإنترنت.