تسجيل 8 حالات سكري جديدة يوميا
رشيدة بلال رشيدة بلال

كشفت عنها الحملات التحسيسية

تسجيل 8 حالات سكري جديدة يوميا

كشف فيصل أوحدة رئيس جمعية مرضى السكري لولاية الجزائر في حديثه مع المساء ـ على هامش التحضير للحملات التحسيسية الخاصة بمريض السكري والعيد ـ عن تسجيل عدد كبير من المصابين بداء السكري خلال شهر رمضان، وهو ما كشفت عنه الحملات التحسيسية التي تمّ مباشرتها منذ بداية رمضان.

يقول رئيس الجمعية قدّر عدد الحالات المسجلة بين 2 إلى 8 حالات جديدة عن كلّ حملة تحسيسية، ما يتطلّب بذل المزيد من الجهد، فيما يخصّ التوعية والتحسيس حول كلّ ما يتعلق بالداء وكيفية قياسه وأهم مضاعفاته. وحسبه، فإنّ الصائمين لا يزالون غير واعيين بخطورة الداء سواء تعلّق الأمر بالمصابين بالمرض أو غير المصابين من الذين كشف الفحص خلال الحملات التحسيسية عن ارتفاع معدل السكر لديهم بدون وعي منهم، الأمر الذي يجعلهم عرضة لبعض مضاعفاته، ويمكن أن يقودهم حتى إلى غرف الإنعاش، مشيرا في السياق إلى أنّه اتّضح لهم من خلال الاحتكاك بالصائمين من المرضى بالساحات العمومية والمساجد أنّهم لا يزورون الطبيب ويهملون فحص معدل السكري خلال اليوم، ويقول الأمر الذي جعلنا نحثّهم في كل مرة من خلال الخرجات على ضرورة التحلي ببعض الإجراءات الوقائية والاحترازية التي على الأقل تضمن لهم عدم التعرّض لمضاعفاته والتنبّه لمعدل السكر في الدم والإسراع إلى الإفطار عند التيقّن من انخفاض معدل السكري لحماية أنفسهم.

من جهة أخرى، أوضح محدّثنا أنّ الحملات التحسيسية التي باشرها خلال الشهر الفضل، أفضت أيضا إلى تسجيل عدد من المصابين بالضغط الدموي المرتفع بدون علمهم، الأمر الذي تطلب الإسراع في التكفّل بهم من خلال توجيههم إلى المصالح الطبية الجوارية، ويجري ـ حسبه ـ في كلّ خرجة تحسيسية تسجيل من 2 إلى 3 حالات مصابة بارتفاع الضغط الدموي.

وردا على سؤالنا حول البرنامج المسطّر من الجمعية بعد العيد خاصة وأنّ عددا كبيرا من المرضى يسمحون لأنفسهم بتناول بعض الحلويات عند القيام ببعض الزيارات العائلية للمعايدة، يشير محدثنا إلى أنّ الحملات التحسيسية للجمعية لا تزال مستمرة، حيث تمتد حسب البرنامج المسطّر إلى ما بعد العيد. وبالمناسبة، يؤكد أنّ أهم ما يجب التأكيد عليه بمناسبة حلول عيد الفطر المبارك بالنسبة لمرضى السكري الذين تمكّنوا من الصيام والحفاظ على معدل السكر متوازنا خلال شهر رمضان، أن يحترزوا قدر الإمكان ولا يضيّعوا المكاسب الصحية التي حقّقوها خلال الشهر الفضيل، وذلك بتجنّب الحلويات والمشروبات المحلاة خاصة في الأيام الأولى التي تلي العيد والتي تسجّل فيها مصالح الاستعجالات توافد أعداد كبيرة من المرضى سواء تعلّق الأمر بمرضى السكري أو المصابين بارتفاع الضغط الدموي.

في السياق، أشار محدثنا إلى أنّ المواطن لا يزال بحاجة إلى الكثير من التوعية والتحسيس ليكتسب ثقافة غذائية صحية تحميه من الأمراض، خاصة إذا علمنا حسبما تشير إليه المنظمة العالمية للصحة أنّ الجزائر تحتل المرتبة الخامسة عالميا من حيث تناول السكريات، حيث تقدّر نسبة السكر المستهلكة خلال السنة بـ30 كلغ للفرد الواحد، وهو رقم كبير في الوقت الذي نبّهت فيه المنظمة العالمية للصحة بوجوب ألاّ يزيد المعدل عن 11 كلغ خلال السنة.

إقرأ أيضا..

جريمة دولة لا تسقط بالتقادم
17 أكتوير 2019
ذكرى مظاهرات 17 أكتوبر 1961

جريمة دولة لا تسقط بالتقادم

إبراز الدور البطولي للجالية وإسهامها في الاستقلال
17 أكتوير 2019
الأمن الوطني يحيي ذكرى اليوم الوطني للهجرة

إبراز الدور البطولي للجالية وإسهامها في الاستقلال

دعوة أفراد الجالية للمساهمة في بناء الاستقرار
17 أكتوير 2019
اليوم البرلماني حول يوم الهجرة

دعوة أفراد الجالية للمساهمة في بناء الاستقرار

العدد 6928
17 أكتوير 2019

العدد 6928