العودة إلى تقليد تحضير الحلوى في البيت
❊ نور الهدى بوطيبة ❊ نور الهدى بوطيبة

لارتفاع أسعارها في المحلات قبيل العيد

العودة إلى تقليد تحضير الحلوى في البيت

دفع غلاء المعيشة وارتفاع أسعار بعض قطع الحلويات التقليدية الخاصة بعيد الفطر المبارك بعض النساء اللواتي اعتدن اقتناء بعض القطع من المحلات الخاصة بالحلويات، بدل تحمل مشقة تحضيرها، إلى التفكير مليا ومجددا في هذه الخطوة خلال هذه السنة، إذ فضلت الكثيرات تحضيرها بالبيت للاقتصاد قليلا في التكاليف، لاسيما بعدما باتت بعض القطع تباع بأسعار خيالية تصل إلى 150 دينارا للقطعة الواحدة ولا تشبع ولا تغني من جوع لصغر أحجامها.

يعد تحضير الحلويات من عادات وتقاليد مجتمعنا التي تستقبل عيد الفطر المبارك بتشكيلة فسيفسائية من الحلويات التقليدية، منها القطع التي لا يمكن الاستغناء عنها كالغريبية، حلوى الطابع، بقلاوة، التشاراك، حلوى الصابلي، مقروط اللوز والعسل وغيرها من الحلويات التي يتطلب تحضيرها العديد من المواد، هذه الأخيرة شهدت هي الأخرى ارتفاعا في الأسعار. ومنه سألنا بعض السيدات هل سيحضرن حلويات العيد في بيوتهن أو يقتنينها من المحلات لاسيما بالنسبة للعاملات اللواتي يعانين من ضيق الوقت أو اللواتي لا تجدن أصول تحضير الوصفات.

بداية، أوضحت لنا يمينة متزوجة قبل ثلاث سنوات أنها خلال السنة المنصرمة انفصلت في مسكن فردي عن مسكن العائلة وأصبحت مجبرة على الاعتماد على نفسها للتحضير لعيد الفطر إلا أن عدم تحكمها في تحضيرها دفعها إلى اقتناء القليل منها من المحلات واكتفت بتحضير نوع واحد فقط في البيت، الأمر الذي كلفها الكثير نظرا لارتفاع أسعار القطع في محلات بيع الحلوى، خصوصا في ظل ارتفاع الأسعار الأولية والمكسرات التي تعتبر القيمة المضافة الأكثر تكلفة في تحضير الحلوى، تقول هذا ما دفعني هذه السنة للتفكير مليا في الاعتماد على نفسي واقتصاد ميزانيتي بتحضير نوعين أو ثلاثة واعتزال المحلات التي شهدت ارتفاعا محسوسا في أسعارها بين ليلة وضحاها.

من جانبها، قالت سميرة نظرا للأسعار التي تباع بها القطع في المحلات، لابد من الاعتماد على النفس واقتناء المواد اللازمة وتحضيرها في البيت، وبنفس التكاليف يمكن تحضير حلويات في غاية اللذة مكونة من اللوز والجوز وأرقى أنواع المكسرات، مضيفة أن بعض الحلويات المباعة يعرضها أصحابها على أنها محضرة من الجوز أو اللوز لكن الحقيقة عكس ذلك ولا ندرك حقيقة مكوناتها رغم أسعارها الخيالية، خاصة في ظل غياب رقابة حقيقية تضمن حق المستهلك في ذلك.

أما حياة، فأكدت أن جمال العيد وحلاوته يتمثلان في الأيام الأخيرة من رمضان المبارك، حيث تخلق البهجة والسرور والمتعة في تحضير الحلويات بين فتيات العائلة، وكل حسب ميزانيته فلماذا يكلف الفرد أكثر من طاقته، ويمكن أيضا تحضير نوع واحد فقط للبقاء على فال المناسبة، مشيرة إلى أنها ضد التفكير في اقتناء حلويات جاهزة من المحلات، لأن ذلك يتنافى وتقاليد الأسر، وهو ما زاد من طغيان بعض المحلات التي ترفع أسعار الحلويات بدون مبرر قبل أيام من عيد الفطر المبارك.

في حين أشار سيد أحمد بائع حلويات بباب الزوار إلى أنه بداية من اليوم العاشر من الشهر الكريم يبدأ في تلقي بعض الطلبيات لتحضير حلويات عيد الفطر المبارك، مشيرا إلى أن غالبيتهن هن نفس الزبونات اللواتي لا يستطعن تحضير الحلوى في البيت، ككبيرات السن، المتزوجات حديثا أو اللواتي لا تفقهن في أصول الطبخ، فضلا على العاملات اللواتي ليس لديهن الوقت لتحضيرها في البيت. وقال ترتفع وتيرة الطلبيات خلال الأسبوع الأخير من رمضان، حيث تسارع المتأخرات لتحضير الحلوى وعادة ما يكون الطلب على الحلوى الأكثر تعقيدا كالبقلاوة، التشاراك، القريوش وغيرها.

وبرر المتحدث ارتفاع الأسعار بارتفاع تكاليف المواد الأولية، خصوصا المكسرات هذا دون تهميش المواد الأخرى كالزبدة والفرينة والسكر والعسل وغير ذلك، موضحا أن بهجة العيد لا تكتمل بدون ذلك التقليد، وعليه لابد أن تضمن المرأة وجود حلويات في بيتها صبيحة العيد لإسعاد أهلها وإكرام ضيفها وذلك بطريقة أو بأخرى.

إقرأ أيضا..

تثمين الموارد الوطنية والحفاظ على الطابع الاجتماعي
14 أكتوير 2019
رئيس الدولة يبرز مزايا المشاريع المصادق عليها في مجلس الوزراء

تثمين الموارد الوطنية والحفاظ على الطابع الاجتماعي

تعزيز الإطار القانوني لمحاربة الفساد وكافة أشكال الإجرام
14 أكتوير 2019
مشروع قانون الإجراءات الجزائية

تعزيز الإطار القانوني لمحاربة الفساد وكافة أشكال الإجرام

بن صالح يؤكد الحرص الدائم على سيادة الدولة
14 أكتوير 2019
المصادقة على مشروع قانون المحروقات

بن صالح يؤكد الحرص الدائم على سيادة الدولة

العدد 6925
14 أكتوير 2019

العدد 6925