أحسني وفادة ضيوفك

أحسني وفادة ضيوفك
ق. م ق. م

شهر رمضان هو موسم تكثر فيه الولائم ودعوات الأهل والأقارب والأصدقاء لبعضهم البعض، وذلك يزيد من المحبة والتآلف بين الناس. وكل سيدة لا بد أن تقوم ببعض التجهيزات المتعلقة بحسن الضيافة في رمضان؛ مثل تجهيز غطاء طاولة الطعام، وتنظيفه، وتجهيز المناديل على الطاولة مع الصحون والملاعق والشوك والسكاكين، وتوزيعها على عدد الضيوف.

ويجب أن تقوم ربة المنزل بتوزيع أطباق المقبلات الرمضانية على المائدة في أطباق صغيرة؛ كي يستطيع الجميع الوصول إليها. وهذه بعض الخطوات التي يجب مراعاتها لاستقبال الضيوف في رمضان، ومنها: توجيه الدعوة للأقارب أو الأصدقاء قبل موعد العزيمة بوقت كاف؛ كي يستطيعوا ترتيب مواعيدهم بشكل مريح. والحرص على تقديم أطباق الطعام بدرجة حرارة معتدلة يمكن تناولها، أي لا تكون مفرطة في سخونتها، كي لا ينتظر المدعوون أن تصبح ملائمة في حرارتها. ومن المهم وجود طاولة جانبية أمام طاولة الطعام الرئيسة عليها أطباق الحلويات الباردة والعصائر؛ مراعاة لأذواق بعض الناس الذين يفضلون تناول شيء يسير من هذه الأصناف، ثم أداء الصلاة، ومن ثم البدء بوجبة الإفطار.

وكي لا تقع ربة المنزل في حيرة من أمرها حول اختيار أطباق الطعام التي ستقدمها على المائدة، يمكنها أن تسأل المدعوين قبل موعد العزيمة، عن الأطباق التي يفضلونها، وذلك كي يكونوا مسرورين بفطورهم. ووضع أكواب تزيد على عدد المدعوين للماء أو العصير؛ لتلبية رغبة بعض الأشخاص الذين لا يحبذون شرب أنواع مختلفة من العصير بالكوب نفسه.

ومن الأخطاء التي يجب على ربة البيت تجنبها عند القيام بالدعوة، تجريب طبق جديد في هذه الوليمة، لم يسبق أن جربت إعداده من قبل، ولم تتذوق طعمه، وبالتأكيد لن تستطيع أن تعرف مذاقه وهي صائمة في رمضان، ولذلك من الأفضل عدم القيام بهذا الأمر في الولائم .