وزير المجاهدين لـ"المساء": زيارتي  ستزعج البعض
ع. سالم/ تصوير: ياسين. أ ع. سالم/ تصوير: ياسين. أ

ثلاثة ملفات في زيارة زيتوني إلى فرنسا غدا

وزير المجاهدين لـ"المساء": زيارتي ستزعج البعض

يشرع وزير المجاهدين، السيد طيب زيتوني، غدا الثلاثاء، في زيارة عمل إلى فرنسا تدوم يومين، بدعوة من كاتب الدولة الفرنسية لقدماء المحاربين والذاكرة هي الأولى من نوعها لوزير مجاهدين جزائري منذ الاستقلال. وقال وزير المجاهدين، في لقاء مع "المساء" أمس، إن الزيارة يمليها الظرف المتميز الذي تعرفه العلاقات الجزائرية - الفرنسية خاصة بعد مجيئ فرانسوا هولاند إلى السلطة، والإرادة الملتمسة لدى فرنسا في مجال طرح ملف الذاكرة والتاريخ المشترك بين البلدين رغم قساوته على الجزائر والجزائريين في فترة الاستعمار الطويلة.

وعن جدول الأعمال الذي سطر للزيارة، أوضح السيد زيتوني أنها تتلخص في ثلاثة ملفات هي الأرشيف الوطني وتعويضات ضحايا التفجيرات النووية بجنوب الصحراء وملف المفقودين. ولم يخف الوزير صعوبة هذه الملفات التي قال إنها كانت معلقة منذ الاستقلال، وأنه حان الوقت لإخراجها من دائرة النسيان إلى دائرة الاهتمام وطرحها بكل مسؤولية، وشفافية بعد أن كانت من المحرمات عند الجانب الفرنسي.

وبخصوص الأرشيف الذي قال إن عوائق سياسية وتقنية حالت وتحول دون استرجاعه، قد تم بشأنه تكوين لجان مشتركة جزائرية - فرنسية لتذليل الصعوبات التي تكتنفه وتحديد نوعية هذا الأرشيف وآليات استرجاعه. أما عن ملف ضحايا التفجيرات النووية فيقول الوزير إن الجزائر تطالب بإنشاء لجنة مشتركة كذلك لتسليط الضوء عليه وتحديد المتضررين من التفجيرات وانعكاساتها البيئية، والصعوبة في هذه القضية هي أن سكان الصحراء كانوا بدوا رحل يصعب إحصاء الضحايا منهم، لكن تعويضهم يبقى مطلب الجزائريين. وفي ملف المفقودين، أكد الوزير أن وزارته أعدت قائمة بأسمائهم وعلى رأسهم العربي تبسي، أحمد بوقرة، جيلالي بونعامة وموريس أودان.

زيارتي امتداد لمشوار مفاوضي إيفيان

وبخصوص رد فعل الأسرة الثورية التي تبدي حساسية من زيارة وزير مجاهدين جزائري لفرنسا، اعتبرها عادية وقال إنه يحترم آراء أصحابها، مؤكدا أن مصلحة الجزائر تتطلب مثل هذه الخطوة أمام الإرادة الملاحظة عند الجانب الفرنسي تجاه ملف الذاكرة. وأوضح زيتوني أن زيارته لفرنسا ستزعج البعض كما أزعجت زيارة كاتب الدولة الفرنسي لقدماء المحاربين والذاكرة للجزائر، وأنه في هذا الأمر يشعر بالمسؤولية الملقاة على عاتقه، وأن عمله يعتبر امتدادا لمشوار مفاوضات إيفيان حول الاستقلال الوطني، مذكرا بأن الخلاف مع فرنسا الاستعمارية وليس مع الشعب الفرنسي الصديق الذي لدينا من أبنائه الشهداء، والمجاهدين والأصدقاء من المثقفين والإعلاميين الذين ساندوا ثورة التحرير.

الاعتذار ليس مجرد تصريح سياسي أو بيان إعلامي 

اعتبر زيتوني اعتذار فرنسا عن جرائمها في الجزائر والتعويض عنها مطلبا شعبيا لا يقتصر فقط على وزارة المجاهدين وأنه كمسؤول عن هذا القطاع متمسك به، كما هو متمسك باستعادة كل الأرشيف الوطني، وأكد أن هذه مهمة المجتمع الذي سيواصل المطالبة بحقه وأنه ما ضاع حق وراءه طالب. وأوضح الوزير أن الاعتذار في نظره يتم عبر مراحل وقد قطع أشواطا في الواقع، حيث أن قدوم مسؤول قدماء المحاربين إلى سطيف في طائرة رئاسية لحضور الذكرى السبعين لمجازر الثامن ماي 1954 يعد اعترافا، وتعد زيارات المسؤولين الفرنسيين على جميع المستويات كذلك اعترافا، وختم الوزير كلامه عن هذا الموضوع قائلا "نريده اعترافا إيجابيا يتوج حل الملفات العالقة بين البلدين في موضوع الذاكرة" وأنه بدون تصفية هذا الملف تبقى العلاقات الجزائر - الفرنسية في بقية المجالات الأخرى عرجاء.

مطلب استرجاع "بابا مرزوق" متكفل به

وبخصوص استرجاع أيقونة البحرية الجزائر، مدفع "بابا مرزوق"، قال وزير المجاهدين إن الموضوع متكفل به والاتصالات جارية بشأنه مع الجانب الفرنسي. أما بخصوص إدراج تاريخ الثورة والحركة الوطنية في المناهج الدراسية فأوضح الوزير أن لجانا مشتركة بين وزارات المجاهدين، والشؤون الدينية والتعليم العالي والتربية والتكوين المهني تعمل على تجسيد هذا المسعى وقد بدأ العمل يعطي ثماره.

كما وجه زيتوني شكره للاستجابة التي لقيها نداؤه للمواطنين بتقديم أرشيف الثورة إلى الوزارة عبر هيئاتها عبر الوطن وجدد دعوته لمن تتوفر لديهم وثائق حول الثورة أن يبادروا إلى تقديمها إسهاما في كتابة تاريخ الثورة الذي يقول إنه تم تسجيل 16 ألف ساعة من الشاهدات بشأنه إلى اليوم. وعن كتابة تاريخ الثورة بأقلام وطنية، أوضح زيتوني أن كل الندوات والملتقيات والمتاحف يؤطرها أساتذة جامعيون مختصون في التاريخ، وأن جل الملتقيات تنظم داخل الحرم الجامعي. وختم الوزير حديثه بملف ضحايا الثامن ماي 1954 الذي يؤكد أنه قيد الدراسة وأنه سيرى النور في الوقت المناسب.

إقرأ أيضا..

قايد صالح: الصراع بين شعب مسنود بالجيش وخدام الاستعمار
09 ديسمبر 2019
قال إن الأطراف الخسيسة فشلت في التأثير على صلابة الجبهة الداخلية

قايد صالح: الصراع بين شعب مسنود بالجيش وخدام الاستعمار

4500 مليار دينار من بواقي تحصيل الضرائب تنتظر استرجاعها
09 ديسمبر 2019
أغلبها يخص سجلات تجارية مزورة وأشخاصا وهميين

4500 مليار دينار من بواقي تحصيل الضرائب تنتظر استرجاعها

التلفزيون يستنكر الاعتداء على بعثته إلى ليون الفرنسية
09 ديسمبر 2019
أعلن حقه في الاحتفاظ بالمتابعة القضائية

التلفزيون يستنكر الاعتداء على بعثته إلى ليون الفرنسية

العدد 6972
09 ديسمبر 2019

العدد 6972