لا أدق الأبواب، لكنني أستجيب لمن يطلبني
أحلام محي الدين أحلام محي الدين

كمال بوعكاز لـ "المساء":

لا أدق الأبواب، لكنني أستجيب لمن يطلبني

شارك العائلات الجزائرية بهجة سهرات الشهر الفضيل لسنوات عديدة، من خلال الأعمال المختلفة التي قدمها بمفرده أو رفقة الممثل الكبير صالح أوقروت، ومن آخر أعماله؛ "الوان مان شو" بآخر المترشحين، "المساء" التقته ونقلت لكم آماله، نظرته  وطموحه. 

❊ تألقت في "الوان مان شو" واستطعت أن تستقطب جمهورا عريضا، ماذا تقول عن هذا الفن؟

❊❊ كما يقال؛ توجد في الفن مذاهب، و"الوان مان شو" فن أمريكي، ليس لغرض التهريج، بل يمكن من خلاله طرح أفكار وأهداف جديدة، وقد استقطب "الوان مان شو" آخر المترشحين" جمهورا غفيرا، وفكرته تقوم على شخص ترك كل الأعمال العادية التي يمكن القيام بها والنجاح فيها، واختار أن يكون مديرا أو رئيسا... وقد تفاعل معه الجمهور كثيرا، أما المعروف عندنا فهو "المونودرام". 

❊ احتككت بالشباب العاشق للتمثيل، ما هي نصيحتك له؟

❊❊ هناك طاقات ما شاء الله عليها، إلا أنها للأسف لا تؤمن بالتكوين، وهذا في حد ذاته مشكل كبير، لذا يتوجب على من يريد التألق في عالم الفن أن يتكون علميا حتى يحقق الأهداف المرجوة منه. 

❊ ماهو العمل الذي يطمح إليه بوعكاز؟

❊❊ أتمنى أن أشارك في فيلم، أنا لا أدق الأبواب، لكنني أستجيب لمن يطلبني، كما أنني جد وفيّ للمسرح. 

إقرأ أيضا.. في حوارات

الدكتور سامر أبو صاع من مستشفى سان دوناتو بميلانو لـ"المساء":

على الجزائريين التحلي بالمسؤولية لتأمين الانتقال إلى ما بعد الحجر

رئيس نقابة القضاة يسعد مبروك لـ "المساء":

مسودة الدستور تتجه نحو تحسين استقلالية القضاء

العدد 7146
02 جويلية 2020

العدد 7146