عندما استعمل جيش الاحتلال الغازات السامة ضد مجاهدي الثورة
  • القراءات: 939
زولا سومر زولا سومر

"حرب المغارات" الفرنسية

عندما استعمل جيش الاحتلال الغازات السامة ضد مجاهدي الثورة

نداءات لفتح أرشيف جرائم مسكوت عنها

دعا صحافيون ومؤرخون فرنسيون السلطات الفرنسية الى فتح الأرشيف العسكري "المقفل" المتعلق باستخدام الأسلحة الكيميائية من طرف الجيش الفرنسي في المغارات ببعض مناطق الجزائر خلال الثورة التحريرية، مطالبين الرئيس الفرنسي بإصدار مرسوم رئاسي لإزالة كل العراقيل التشريعية التي تمنع الوصول إلى هذا الأرشيف. ودعا المؤرخ، كريستوف لافاي، خلال ندوة صحفية عقدها رفقة المؤرخ، جيلاس مانسيرون بالعاصمة الفرنسية باريس الخميس الماضي، الرئيس، إيمانويل ماكرون إصدار مرسوم يسمح بفتح كل الأرشيف الخاص بما وصفها بـ"حرب المغارات" والموجود على مستوى وزارة الدفاع الفرنسية. وقال إنه مازال بالإمكان كتابة التاريخ الخاص بهذه الحرب رغم رحيل آخر الشهود الذين عايشوا تلك الوقائع الفظيعة، مشيرا إلى أن "الرئيس الفرنسي قام خلال عهدته الرئاسية بعدة مبادرات لمحاولة تهدئة الذاكرة الأليمة بين فرنسا والجزائر".

وأشار المؤرخان في بيان، عقب الندوة الصحفية، أنه وبعد 60 سنة منذ استقلال الجزائر مازال الحديث يدور عن "تهدئة الذاكرة"، متسائلين ما إذا كان مثل هذا الأمر ممكنا في ظل عدم الوصول إلى الأرشيف ولو جزئيا. وأضاف البيان، أن الأرشيف الذي مازال، بحوزة فرنسا يخص أيضا "حرب المغارات" التي أثارت سخطا دوليا خلال ثورة التحرير الجزائرية باستهداف المجاهدين داخل الأنفاق والمغارات بجبال الونشريس ومنطقة الأوراس وجرجرة وسلسلة جبال الأطلس بعد أن قام عناصر فرق المغارات المنظمة من طرف الجيش الفرنسي باستخدام الغازات السامة. وأضاف البيان، أن فرنسا قامت بين سنتي 1956 و1962 بحرب تحت الأرض ضد مقاتلي جبهة وجيش التحرير الوطنيين، اللذين كانوا يستعملون شبكات تحت الأرض ومغارات طبيعية كمخابئ من أجل محاربة الاستعمار الفرنسي. وكتب المؤرخ لافاي، أن الجيش الفرنسي استعمل غاز سام للقبض على المجاهدين وسجنهم بغية استجوابهم للحصول على معلومات حول رفاقهم من جهة ومنع جعل هذه المغارات قابلة للاستغلال من جهة أخرى.

وأضاف المؤرخ أن "حرب المغارات" تبقى الحلقة المنسية في تاريخ الثورة التحريرية رغم، أن وقائعها معروفة باعتراف منفذيها، لكنها لم يتم تناولها لأنها تشير إلى طابوهات بسبب استعمال السلاح الكيميائي، إضافة إلى الأرشيف الذي لا يزال مقفولا ولا يسمح الوصول إليه. وقال المؤرخ إنه بفضل شهادات بعض قدامى الجيش الفرنسي خلال تلك الفترة، حصل المؤرخون على معلومات بخصوص استدعاء عناصر من مختلف الوحدات العسكرية، لاستعمال هذه الغازات السامة، مذكرا بأن بعضهم يحتفظون بذاكرة "جد مؤلمة" بسبب وحشية هذه الجرائم.

وأفاد المؤرخ أن بعض قدامى الجيش الفرنسي، قبلوا التحدث عن هذا الموضوع حول كيفية استخدامهم لغازات سامة في تحقيق اعلامي بعنوان "حرب المغارات" نشر في مجلة "XXI"، وهو التحقيق الذي عرضته الصحفية، كلار بيي، خلال الندوة الصحفية. وذكرت المجلة بأن أحد عناصر الجيش الفرنسي الذي تم استدعاؤه لهذه المهمة والذي قضى 28 شهرا بالجزائر آنذاك اعترف، خلال استجوابه من طرف الصحفية" كنا نستعمل الغاز، هذا هو الأمر الخاص بالفرقة التي كنت أنتمي اليها، والتي لا ينبغي الحديث عنها. كنا نفتش المغارة، نفتح الغاز وإذا كان ممكننا نقوم بدك مدخل المغارة".