"حصة "رانا هنا" هي ولادتي الحقيقية ورمضان مقدس بالنسبة لي"
  • حوارات
  • قراءة 2810 مرات
وردة زرقين وردة زرقين

المنشط التلفزيوني ماسين حامية لـ"المساء":

"حصة "رانا هنا" هي ولادتي الحقيقية ورمضان مقدس بالنسبة لي"

وجه تلفزيوني معروف وصوت قوي، مرح ومحبوب بابتسامته العريضة، نشّط العديد من الحصص التلفزيونية الجزائرية، لكنه تألق في حصة "رانا هنا"... إنه المنشط ماسين حامية جاء إلى قالمة لينشط فعاليات مهرجان الموسيقى الحالية في طبعته العاشرة، وعلى الهامش التقته "المساء" وكانت هذه القعدة الشيقة.
المساء: كيف التحقت بالتلفزيون الجزائري؟
ماسين حامية: قبل تخرجي من الجامعة، شاركت في مسابقة أعلن عنها التلفزيون، كان عدد المترشحين كبيرا حوالي 9 آلاف مترشح، كنت يائسا من نسبة نجاحي.. وبعد حوالي 20 يوما تم إخباري بنجاحي، وكانت فرحة لا توصف والتحقت بالتلفزيون الجزائري. أول مرة أقف فيها أمام الكاميرا، قدمت برنامجا من اقتراحي حول الانتحار، ثم قدمت حصة أخرى لاكتشاف المواهب "حي المبدعين" مع السيدة ليلى والمخرج أحمد محروق، وكذا حصة ألحان وشباب لاكتشاف المواهب، وهكذا بدأت أشق طريقي في عالم التقديم التلفزيوني.
^ وكيف ترى ارتباطك بهذا العالم؟
^^ أنا شخص متعلق بالعائلة، مثل التلفزيون الجزائري تماما الذي يعتبر قناة العائلة بامتياز ويعطي للشباب الفرصة مع حرية التعبير، أجد نفسي كثيرا في تقديم الحصص وإسماع صوت المشاهد ومنح الفرصة للآخر ليتحدث، وبعد تقديم العديد من الحصص والبرامج رفقة عدد من الزملاء، اعمل حاليا على حصتي "رانا هنا".
^ حدثني عن الحصة وكيف جاءت الفكرة؟
^^ حصة "رانا هنا" هي فكرة لمجموعة من الشباب الجزائري، وأستطيع القول أن هذه الحصة هي الولادة الحقيقية لي، هي تجربة صعبة، ولأول مرة جاءت بلغة الشعب وحتى المواضيع التي تسجل باللهجة الجزائرية، لغة الشعب ولغة الشارع، وهي سابقة في تقديم البرامج.
^ إذن أنت تجد نفسك أكثر قوة في تنشيط حصة "رانا هنا" من تنشيط برامج أخرى؟
^^ لا، أبدا، لقد قمت بتنشيط مهرجانات خارج الأستوديو وكان أولها مهرجان جميلة في 2009 عندما اقترح الديوان الوطني للثقافة والإعلام على التلفزيون الجزائري أن أقوم بتنشيط فعالياته، وهناك اعترافات لكثير من الفنانين بقدراتي في التنشيط، منها جورج وسوف الذي شارك في المهرجان وقال أمام الجمهور وفوق المنصة إن صوتي أقوى من صوته، كذلك مناجير الفنانة ماجدة الرومي الذي طلب مني تقديم المقدمة للفنانة ماجدة، أيضا المرحومة وردة الجزائرية كانت تطلبني في كل مرة وتعتبرني كابن لها، لكن الحدث الأكبر الذي ترك بصمة في نفسي هو بروتوكول السيد سلال في حفل أمام مجموعة من الوزراء ورؤساء حركة دول عدم الانحياز، حين اقترح عليّ تنشيط الحفل بثلاث لغات، عربية، فرنسية وانكليزية دون حضور المترجم، وقد أديت المهمة ببراعة، وبعد الحفل قام السيد سلال وهنأني ثم ضمني إليه، كانت فرحتي لا توصف.
^ نعود إلى حصة "رانا هنا"، هل هناك تواصل في بثها أم لديك مشاريع جديدة؟
^^ "رانا هنا" لازالت متواصلة وللموسم الثالث على التوالي، وستكون إن شاء الله خلال الموسم المقبل بعد شهر رمضان الكريم والعطلة الصيفية بحلة جديدة، ديكور جديد، شكل جديد ومحتوى جديد، إلى جانب تقنيات حديثة، فأهداف الحصة تتطور مع رغبات الجمهور، كما أنه سيعاد بثها على قناة كنال ألجيري الموسم المقبل بعدما كانت تبث على القناة الثالثة والأرضية.
^ هل من كلمة ختامية؟
^^ أتمنى أن يكون لحصة "رانا هنا" صدى مغاربيا، هي فكرة سيتم عرضها على مدير الإنتاج وترفع إلى المدير العام، وأن تكون حصة "رانا هنا" حصة مشتركة وبحضور فنانين مغاربة، وأوجه تحية خالصة للجميع.

إقرأ أيضا..

التعديل الدستوري سيشكل أولى أسس جزائر التقدم والعصرنة والأصالة
19 فيفري 2020
رئيس الجمهورية في رسالته بمناسبة إحياء يوم الشهيد:

التعديل الدستوري سيشكل أولى أسس جزائر التقدم والعصرنة والأصالة

مشاريع متنوعة لتكفل أحسن بالفئات الهشة
19 فيفري 2020
وزارة التضامن تحيي يوم الشهيد وعيد الطفل المغاربي

مشاريع متنوعة لتكفل أحسن بالفئات الهشة

دعوة للاستلهام من قيم وتضحيات شهداء الثورة التحريرية
19 فيفري 2020
احتفالية يوم الشهيد بالمجلس الشعبي الوطني

دعوة للاستلهام من قيم وتضحيات شهداء الثورة التحريرية

العدد 7033
19 فيفري 2020

العدد 7033