تحويل المتعافين من كورونا إلى مراكز خاصة لمواجهة الوباء
البروفيسور محساس المختص في الأمراض الصدرية
  • القراءات: 912
 حوار: شريفة عابد حوار: شريفة عابد

البروفيسور محساس المختص في الأمراض الصدرية لـ"المساء":

تحويل المتعافين من كورونا إلى مراكز خاصة لمواجهة الوباء

قرار رفع الحجر الصحي جزئيا هو قرار شجاع.. وعلى المواطن تحمّل مسؤوليته


عدد البروفيسور عمار محساس، الإطار بقطاع الصحة والمختص في الأمراض الصدرية، في حوار مع  "المساء"، الحلول المستعجلة الممكنة لمواجهة الضغط المتزايد على مصالح كوفيد 19 بالمستشفيات والرفع في طاقة استقبالها، حيث أبرز في هذا الخصوص أهمية فتح مراكز إيواء للمرضى الناجين من الصدمة الأولى للفيروس لمتابعة العلاج، مع فتح تحقيقات وبائية مستعجلة يتم على أساسها عزل الحالات الإيجابية، إما بوضعها في الحجر الإجباري أو إخضاعها للعلاج في ظل تكتم بعض المصابين، مع الرفع من طاقة التشخيص لمعهد باستور وفروعه إلى نحو 50 ألف تشخيص في اليوم من أجل القضاء التدريجي على الوباء وتطويق انتشاره السريع.

* المساء: تشهد الجزائر تزايدا في عدد الإصابات بفيروس كورونا مع ظهور بؤر وبائية، سببت ضغطا كبيرا على المستشفيات.. والنموذج ما وقع بولاية بسكرة، وقبلها إطلاق نداءات استغاثة من قبل ممارسي الصحة من مختلف ولايات الوطن، كيف يمكن التعامل مع هذا الوضع برأيكم؟

** البروفيسور محساس: الجزائر بلد مسلم ولدينا تقاليد تجعلنا لا نفرق بين المرضى المسنّين والشباب، وبالتالي يستحيل أن تتجه الطواقم الطبية إلى التفضيل بين المرضى على أساس السن، بدافع الضغط وقلة الوسائل والإمكانيات. كل ما تستطيع الطواقم الطبية بمصالح كوفيد 19 تطبيقه هو التعامل مع الحالات حسب عدد الأسرة المتوفرة وجعل الأخرين في حالة انتظار، ولهذا نشدد ونكرر على ضرورة تحمّل المواطن لمسؤوليته في الوقاية لتجنب مثل هذه السيناريوهات الكارثية.

أمام قلة الوسائل والطواقم الطبية، مقابل تزايد حالات الإصابات بكوفيد 19، ما هي الحلول الممكنة لتسيير الأزمة؟

** بحكم خبرتي في مجال الأمراض الصدرية أقترح على الطواقم الطبية التي لديها إمكانيات محدودة، أن تقوم بعملية تحويل المرضى المتعافين من الصدمة الأولى وزوال الأعراض الخطيرة، نحو مراكز حجر خاصة، لمتابعة العلاج حتى يتركوا أسرتهم للحالات الخطيرة ولمن يكونون مهددين بالموت، حيث يمكن أن تكون مراكز المتابعة بأجنحة خاصة كالإقامات الجامعية أو دور الشباب المغلقة مثلا، بشكل يسمح بمتابعة المرضى من جهة وعزلهم في فضاء خاص بهم، بالنظر لخصوصية الانتشار السريع التي يتميز بها الوباء وحتى يخفف الضغط عن المستشفيات.

أثبتت التجربة أن الطواقم الطبية كانت هي الأخرى سببا في نشر العدوى عبر العائلة ماذا تقترحون في هذا الشأن؟

** من المستحسن أن تفتح أجنحة خاصة لإيواء الطواقم الطبية الناشطة بمصالح كوفيد 19، حيث يمكن ذلك من عزلهم عن بقية أفراد عائلاتهم وبالتالي منع انتشار المرض، لا سيما وأن الإصابات المسجلة في عدة ولايات، تسبب فيها العاملون في القطاع الصحي.

كانت نتائج رفع الحجر الجزئي إيجابية في شقها الاقتصادي، لكنها لم تكن كذلك في شقها الصحي، ماذا يمكن فعله لمعالجة الاختلالات المسجلة؟

** أولا، يجب القول إن القرار الذي اتخذه رئيس الجمهورية، بشأن الرفع الجزئي للحجر هو قرار شجاع وصعب في نفس الوقت.. أما بالنسبة للتعامل مع الوضع الجديد فيجب ردع المخالفين لإجراءات الوقاية وإقرار عقوبات صارمة، تشمل الغلق الفوري للمحلات التي يثبت أنها لا تحترم التباعد وأنها تتساهل في التعامل مع الزبائن، من خلال السماح بدخولهم إلى المتاجر والمساحات بأعداد كبيرة وغير مؤمّنة وحاملة للقناع. أما بالنسبة للجانب الصحي فيجب الرفع السريع في إعداد الكشف المبكر عن الفيروس، حيث يعد الرقم الذي يعالجه معهد باستور وهو 2500 حالة يوميا قليل جدا ولا يغطي الاحتياجات الوطنية، إذ يتوجب رفعه إلى مستوى 50 ألف كشف في اليوم، كون الأمر ضروريا في عملية فرز الحالات الإيجابية وتحويلها في الوقت المناسب إلى مراكز الحجر الصحي أو مراكز العلاج حسب درجة الخطورة .

تم اعتماد طريقة جديدة في الحجر انطلاقا من ولاية سطيف، ما رأيكم فيها وهل يمكن تعميمها مستقبلا؟

** نعم الحجر الخاص الذي خضعت له 18 بلدية بولاية سطيف يحقق الوقاية ويمكن من استمرار النشاط في بلديات أخرى، لأنه من الناحية العملية يجب التعامل مع المرض على أساس اتساع البؤرة الوبائية وليس الرقعة الجغرافية الإدارية. وأعتقد أنه نموذج يمكن تعميمه حسب الحالات التي تظهر حيث تحمل نوعية الحجر المطبق نظرة واقعية وعلمية. وهنا يجب على خلية البحث ومتابعة وباء كورونا التي يترأسها البروفيسور بلحوسين، أن تشرع في التحقيقات الوبائية السريعة لتطويق المرض والحد من الإصابات مع التحضير للخروج الآمن من الأزمة الوبائية، كون بعض المواطنين يرفضون الكشف عن إصاباتهم ويتكتمون، ما يؤدي إلى عدم التحكم في عدد الإصابات، بدليل أن اليوم هناك من ينكر وجود الفيروس أصلا ويتعامل معه باستخفاف كبير وعدم مبالاة.

أزمة كورونا وضعت المنظومة الصحية الوطنية على المحك لأنها لم تكن من أولويات الحكومات السابقة ما الواجب فعله اليوم؟

** نعم.. المنظومة الصحية لم تحظ في السابق وللأسف، بالأولوية المطلوبة رغم أنها أساسية.. وهذا راجع لاعتبارات سياسية وسوء تقدير من قبل السلطة السابقة. أما اليوم فيجب التعامل مع الوضع بعمق وذلك من خلال إعادة وضع تشخيص شامل وكامل للنقائص التي تعاني منها المنظومة الصحية التي عرتها أزمة كورونا، وهذا يتطلب جلسات بين الخبراء والمسؤولين عن قطاع الصحة لرسم سياسة صحية جديدة تتكفل بالموارد البشرية والطواقم الطبية من جهة، وبالهياكل والتجهيزات من جهة أخرى.

المنحى الوبائي لكوفيد 19 في الجزائر ميزه التغير أي الصعود والهبوط، فمتى نصل إلى الذروة في تقديركم؟

** نعم المنحى الوبائي كان متغيرا جدا، إلى درجة أن البعض تحدث عن الذروة في شهر أفريل الماضي، لكن مع عودة الصعود والهبوط للحالات مرتين متتاليتين، يمكن القول إننا بعيدون عن الذروة التي لا يمكن أن تحدث 3 مرات في ظرف زمني قصير. السبب في هذا التذبذب مرتبط بعدم مبالاة المواطن وخرقه للإجراءات الوقائية، ومن الممكن أن نشاهد صعودا أكبر في عدد الإصابات مستقبلا، ما لم يلتزم المواطن بمسؤوليته الكاملة..

إقرأ أيضا.. في حوارات

البروفيسور يحي مكي عبد المؤمن لـ "المساء":

اعتماد العلاج بالبيت يضمن التكفل بالحالات المعقدة

البروفيسور محساس المختص في الأمراض الصدرية لـ"المساء":

تحويل المتعافين من كورونا إلى مراكز خاصة لمواجهة الوباء

الدكتور سامر أبو صاع من مستشفى سان دوناتو بميلانو لـ"المساء":

على الجزائريين التحلي بالمسؤولية لتأمين الانتقال إلى ما بعد الحجر

رئيس نقابة القضاة يسعد مبروك لـ "المساء":

مسودة الدستور تتجه نحو تحسين استقلالية القضاء

كبير المستشارين بالمعهد العربي للتخطيط، بلقاسم العباس لـ "المساء":

ينبغي إعادة النظر جذريا في النموذج التنموي للجزائر

دكتور القانون الدستوري عامر رخيلة لـ "المساء":

مسودة الدستور تتكيف مع المتغيرات السياسية والاستراتيجية

الدكتورة في الإعلام والاتصال فتيحة بوغازي لـ "المساء":

على الصحفي التحلي بالمسؤولية الاجتماعية خلال الأزمات

الدكتور عزام العنتري طبيب لدى وزارة الصحة البريطانية لـ "المساء":

"أكسفورد" ستكون أول من يطرح اللقاح ضد كورونا

المزيد من الأخبار

رئيس الجمهورية يرافع للجزائر الجديدة في لقاء الحكومة - الولاة

قطار التغيير انطلق.. ولا تراجع عن الجزائر الجديدة

نوّه بجهود بعض الولاة في مواجهة كورونا..الرئيس:

تحرّيات لتحديد المسؤولين عن عرقلة منح مستخدمي الصحة

مؤكدا مسعى إعداد نسخة توافقية.. الرئيس تبون للحكومة والولاة:

استعدوا للاستفتاء على الدستور.. والشعب هو من يقرّر

إجلاء 28333 رعية من الخارج منذ بداية الجائحة.. بلجود:

صب 1,7 مليار دينار لتوزيع منحة الـ10 آلاف دينار

داعيا إلى إعادة النظر في كيفيات استعمالها.. وزير المالية:

80 مليار دينار لتمويل المخططات التنموية البلدية

صادرات المحروقات تراجعت بحوالي 40 بالمائة..عطار:

كورونا تكبد شركات الطاقة خسائر بـ 125 مليار دينار

إحصاء مليون و213 ألف تلميذ بمناطق الظل.. وزير التربية:

التخفيف من ثقل المحفظة وإطلاق المدرسة النموذجية الرقمية

يوحد المنظومتين التشريعيتين في القطاعين العام والخاص .. فرحات أيت علي:

قانون الاستثمار الجديد جاهز قبل أكتوبر

وصفها بالعدو الأول للإدارة.. الوزير الأول:

مكافحة البيروقراطية لبناء مستقبل أفضل

تمثل خسارة بـ1,8 مليار دولار.. شيتور:

تبذير ما بين 10 و15 بالمائة من الإنتاج الوطني للطاقة

عدد أهداف استحداث وزارة المناجم.. عرقاب:

تنويع الاقتصاد وخلق فرص عمل بمناطق الظل

استلام 41 ألف مقعد بيداغوجي جديد .. بن زيان:

التحضير لاستقبال مليون و650 ألف طالب

أبرز مساعي قطاعه لإنتاج الزيت والسكر محليا.. وزير الفلاحة:

توفير 30 بالمائة من حاجيات الجزائر في غضون 2024

جو بايدن يختار أول سيدة آفرو ـ أسيوية نائبا له في انتخابات الرئاسة

كامالا هاريس تدخل التاريخ في الولايات المتحدة

سفير الولايات المتحدة يشيد بتطور العلاقات الثنائية

الجزائر وواشنطن متفقتان على دعم مسار السلم في ليبيا

في ظل مخاوف دولية من موجة تفشي جديدة لوباء ”كورونا”

شكوك أمريكية حول فعالية لقاح ”سبوتنيك” الروسي

نتائج نوعية للجيش الوطني الشعبي

تدمير 3 مخابئ و5 قنابل وحجز 12 قنطارا من الكيف

المدرسة التطبيقية لمصالح الصحة العسكرية بسيدي بلعباس

تخرج 7 دفعات جديدة

فيما حول طحكوت إلى المؤسسة العقابية ببابار

تحويل علي حداد إلى سجن تازولت بباتنة

العدد 7181
13 أوت 2020

العدد 7181