تشريعيات 12 جوان
إقبال كبير للنساء على تعلم الحرف خلال العطلة
  • القراءات: 1194
رشيدة بلال رشيدة بلال

زهية بغرار رئيسة «جمعية المرأة العصرية» لـ «المساء»:

إقبال كبير للنساء على تعلم الحرف خلال العطلة

تقبل العديد من السيدات والفتيات خلال العطلة الصيفية على التسجيل بالجمعيات المنتشرة في مختلف الأحياء لتعلم بعض الحرف التقليدية والصنعات، وهو ما أكدته السيدة زهية بغرار رئيسة «جمعية المرأة العصرية»، حيث قالت: «نضطر خلال العطلة الصيفية إلى تخصيص برنامج يستجيب لتطلعات النساء الباحثات عن التكوين في صنعة معينة ليتمكن من إتقانها قبل انقضاء العطلة». وحول أهم التخصصات المطلوبة خلال العطلة والغرض من طلب تعلم الصنعة، حاورت «المساء» رئيسة الجمعية، السيدة زهية، في هذا اللقاء.
بداية، هل لك أن تقدمي لنا بطاقة فنية عن الجمعية؟
تعتبر جمعية المرأة العصرية من الجمعيات التي أولت أهمية كبيرة لتطوير المرأة وعصرنتها، عن طريق تبني فكرة تمكينها من بعض الحرف، حيث يعود تأسيس الجمعية إلى سنة 1995، ومنذ ذلك الوقت ونحن ننشط ونبحث عن السبل التي تمكن المرأة من شغل وقت فراغها، ولا يقتصر اهتمامنا على النساء الماكثات في البيت، بل يمس النساء من كل شرائح المجتمع على اختلاف مستوياتهن، وهدفنا الأول والأساسي هو إدماج المرأة بالمجتمع وتحويلها إلى منتجة تشعر بأهميتها وبقدرتها على العطاء.
حدثينا عن التخصصات التي يجري تعليمها بالجمعية؟
في أول الأمر، اهتمت الجمعية ببعض التخصصات التي تميل النساء عادة إلى احترافها، كصناعة الحلويات، الخياطة والحلاقة، وبعد الإشراف على تكوينهن، تحولن إلى مشرفات على تعليم نساء أخريات من الراغبات في التعلم، وحملنا وقتها شعار «معا من أجل ترقية المرأة الماكثة في البيت»، بعدها فكرنا في إدراج تخصصات أخرى كالطرز، الرسم على الزجاج، العجينة الكيميائية والكريات السحرية، وهي تخصصات لقيت ترحيبا كبيرا لدى الراغبات في الاسترزاق من هذه الصنعات.
قلت في بداية اللقاء بأن الجمعية تعرف إقبالا كبيرا خلال العطلة، كيف تفسرين ذلك؟
حقيقة، نستقبل خلال العطلة عددا كبيرا من النساء الراغبات في تعلم بعض الأنشطة اليدوية والصناعات، والسبب في ذلك يعود إلى انشغالهن بتمدرس أطفالهن، أو بعملهن خلال السنة، الأمر الذي يحول دون إمكانية انخراطهن بالجمعيات بالنظر إلى كثرة الالتزامات وضيق الوقت، لذا، يعتبرن العطلة فرصة سانحة لتعلم بعض الحرف واستثمار وقت الفراغ في شيء نافع، وفي المقابل نعد لهن على مستوى الجمعية برنامجا خاصا يستجيب لاحتياجاتهن وتطلعاتهن، يقوم أساسا على تكثيف الدروس ليتمكن من إتقان بعض الحرف في زمن قياسي، وعموما يكثر الطلب على تعلم صنع الحلويات التقليدية والعصرية على حد سواء، إلى جانب العجينة الكيميائية لصناعة بعض التحف التزيينية وتخصص الحلاقة والتجميل، خاصة أن خلال العطلة تكثر الأعراس، وأشير في هذا الخصوص إلى أن الجمعية تولي أهمية كبيرة لاحتياجات المرأة العاملة خلال السنة، حيث نخصص لها برنامجا يتماشى ونظام عملها، إذ نستقبلها في أيام العطل الأسبوعية ونمكنها من كل التخصصات التي ترغب في تعلمها، ولا ننسى أن المرأة الجزائرية سواء العاملة، المثقفة أو الماكثة في البيت، الشابة أو الكبيرة في السن تحب كثيرا تعلم الصنعات لتشغل وقت فراغها وتفيد أفراد عائلتها.
تنشطون منذ سنة 1995، هل تمكنتم كجمعية من تحقيق أهدافكم؟
في الواقع أنا جد راضية عن الخدمات التي تقدمها الجمعية، ولعل عدد الفتيات والنساء الذي لا يعد ولا يحصى وتكفلت الجمعية بتكوينهن يعتبرن فخرا لنا، كما أشرفنا على تنظيم العديد من المعارض الخاصة ببعض النساء اللائي تلقين تعليما في الجمعية، وأحيطكم علما أننا لا نشرف فقط على تكوين الراغبات في التعلم، بل نقوم أيضا بمرافقتهن ليتمكن من الانتفاع مما تعلمنه ميدانيا.
حدثينا عن بعض العراقيل التي تواجه الجمعية اليوم؟
أملك رفقة الناشطات بالجمعية الكثير من الطموح والرغبة في تغيير واقع المرأة الماكثة في البيت تحديدا، لذا لا تعيقني المشاكل مطلقا وإن كانت في بعض الأحيان تقلص من الأهداف التي نتطلع إليها، ولعل المشكل الوحيد الذي يؤرقنا ونتقاسمه مع عدد كبير من الجمعيات هو مشكل المقر، إذ نتطلع كجمعية إلى أن يتم تزويدنا بمقر يمكننا من إدراج تخصصات كثيرة تستجيب لتطلعات كل النساء الباحثات عن التعلم.
كلمة أخيرة؟
أدعو النساء على اختلاف اهتماماتهن وتطلعاتهن ومستوياتهن إلى الانخراط بالجمعيات وتعلم بعض الأنشطة ولو على سبيل الهواية لشغل وقت الفراغ وتطوير القدرات وصقل المواهب.