تشريعيات 12 جوان
معالجة اختلالات التنمية التي أفرزتها المراحل السابقة
  • القراءات: 131
 س .س س .س

حركة الإصلاح الوطني من المسيلة

معالجة اختلالات التنمية التي أفرزتها المراحل السابقة

رافع رئيس حركة الإصلاح الوطني فيلالي غويني أمس، من المسيلة، لأجل معالجة ما وصفه بـ"اختلالات التنمية"، قائلا في تجمع شعبي نشطه بالمكتبة المركزية "الشهيد بلقاسم بودراي"، بعاصمة الولاية، "سنعمل في حركة الإصلاح الوطني حال منحنا الثقة الشعبية على معالجة الاختلالات التنموية التي أفرزتها المراحل السابقة التي ركزت على المدن الكبرى وأهملت المناطق الريفية والنائية".

وأوضح عويني، بالمناسبة بأن معالجة الاختلالات المسجلة في مجال التنمية ستتم وفق "برنامج خاص يأخذ بعين الاعتبار تنمية هذه المناطق، خصوصا في ما يتعلق بالربط بشبكات توزيع الماء الشروب والصحة والنقل خاصة المدرسي"، معتبرا تنفيذ هذا البرنامج "يقتضي إسناد مهمة تسييره إلى ذوي الكفاءات". كما أشار إلى أن حزبه "سيعمل على إعادة الثقة بين الشعب ومؤسسات الدولة"، مرجعا فقدان الثقة إلى "الممارسات القديمة التي تميزت بشراء الذمم والمناصب النيابية باستعمال المال الفاسد".

وبعد أن دعا المواطنين إلى الإقبال بكثافة على صناديق الاقتراع يوم السبت المقبل "واختيار الأصلح لتمثيلهم والدفاع عن مصالحهم وحقوقهم"، ذكر غويني، بأن "مسار الجزائر الجديدة انطلق بانتخاب رئيس جمهورية، شرعي ودستور جديد يتلاءم مضمونه مع جزائر ديمقراطية اجتماعية في إطار المبادئ الإسلامية"، محذرا من الانسياق وراء دعاة العزوف الانتخابي "الذين يسعون إلى فرض الفراغ المؤسساتي والعودة بالجزائر إلى الخلف".