تشريعيات 12 جوان
المرحلة الانتقالية خطيرة على وحدة وأمن الجزائر
  • القراءات: 108
 س .س س .س

بن بعيبش من تيبازة

المرحلة الانتقالية خطيرة على وحدة وأمن الجزائر

أبدى رئيس حزب الفجر الجديد، الطاهر بن بعيبش، أمس، مخاوفه من المرحلة الإنتقالية، "لما لها من خطورة على وحدة وأمن الجزائر"، حيث أشار في تجمّع شعبي نشطه بالمكتبة العمومية بوسط تيبازة أن حزبه "متخوف من طرح المجلس التأسيسي الذي يطالب به الرافضون للانتخابات التشريعية"، مبرزا أن "الوضع الحالي للبلاد لا يسمح بمناقشة قضايا حساسة وخطيرة على غرار عناصر ومقومات الهوية الوطنية والأمة". وأضاف بن بعيبش أن المجلس التأسيسي "سيدخل الجزائر في متاهات لها عواقب وخيمة على وحدة و أمن الوطن"، لافتا إلى أن هذا "الطرح مرفوض رفضا قاطعا على اعتبار أن الجزائريين على اختلاف مشاربهم السياسية وإيديولوجياتهم مطالبون بالتمسك بالشرعية الدستورية موازاة مع مواصلة الإصلاح حفاظا على وحدة و أمن الوطن". كما أكد في نفس السياق، أن حزبه يعتقد عن قناعة أنه "لا يمكن مسح كل ما تم تشييده منذ الاستقلال والرجوع إلى نقطة الصفر"، معتبرا أن "فرصة التأسيس لجمهورية جديدة ودولة جديدة تم تضييعها سنة 1962، حيث كانت الشروط متوفرة، لاسيما منها اللحمة الوطنية ووجود ثوريين من طينة الكبار". وبعد أن أكد أنه "لا حل خارج الدستور"، دعا السيد بن بعيبش "الرافضين لهذا الحل، إلى ضرورة المشاركة في الانتخابات والعدول عن المطالب المتشددة على غرار إسقاط النظام كلية والتغيير الجذري لما له من عواقب قد تفتك بالجزائر"، مستشهدا بـ"تجارب دول عربية تعيش أوضاعا متدهورة بسبب المراحل الإنتقالية وما يسمى "بإسقاط النظام".