دور محوري في حفظ الصحة وتطهير المحيط
❊ رشيد كعبوب ❊ رشيد كعبوب

مؤسسة التطهير وحماية البيئة لولاية الجزائر

دور محوري في حفظ الصحة وتطهير المحيط

تلعب مؤسسة النظافة الحضرية وحماية البيئة لولاية الجزائر، دورا محوريا في المحافظة على الصحة العمومية، بالسهر على مراقبة مياه الشرب، والقضاء على مسببات الأمراض بالمحيط، كما تهتم بحماية المصطافين، إذ تقوم بمراقبة نوعية مياه البحر بشكل دوري، بفضل تقنييها الأخصائيين في البيولوجيا ومخبرها الواقع ببلدية القصبة، الذي يعد مرجعا هاما بالنسبة لبلديات العاصمة، لحفظ صحة الماء والمحيط، مما جعل الولاية تسعى إلى توفير مخبر جديد مجهز بأحدث المعدات التقنية، حسبما أكدته مديرة المؤسسة السيدة شاب الله لـ«المساء، وذكرت أن فرقها الـ 65 تنتشر بكل بلديات العاصمة لتقديم هذه الخدمة العمومية بالغة الأهمية.

ذكرت السيدة شاب الله لـ«المساء، أن مؤسسة إيربال سابقا، المختصة في النظافة الحضرية، تم دمجها مع المؤسسة الولائية الأخرى المتعلقة بحماية وترقية الساحل، لتصبح تحت مسمى مؤسسة النظافة الحضرية وحماية البيئة لولاية الجزائر، إذ كانت من قبل تقوم بمهام هذه الأخيرة التي تحوّل نحو مخبرها العينات لتحليلها.

تطهير 4 آلاف قبو ملوث

ذكرت المسؤولة أن مؤسسة النظافة الحضرية وحماية البيئة لولاية الجزائر، تحصي من خلال بنك المعلومات الذي تتوفر عليه، أزيد من 4 آلاف قبو ملوّث يقع أسفل العمارات، حيث تتكفل بتطهيرها ورشها بالمبيدات، لمحاربة مختلف الحشرات والحيوانات الناقلة للأمراض، كالجرذان والصراصير، وحتى القطط والكلاب المتشردة. كشفت السيدة شاب الله عن أن سكان العمارات لا يساهمون بشكل جيد في التبليغ عن وضعية الأقبية الواقعة أسفل البنايات، ومنهم من لا يعرف الجهة التي يتقدّم إليها بالشكوى، ومنها مصالح ديوان الترقية والتسيير العقاري، التي تتكفّل بانشغالات المستأجرين، وتحوّل شكاويهم لمؤسسة النظافة الحضرية، وتأمل المسؤولة أن يبلغ المواطنون عن وضعية الأقبية الواقعة أسفل سكناتهم، سواء لمكاتب النظافة وحفظ الصحة بالبلدية أو ديوان الترقية للتسيير العقاري، لتمكين الفرق من التدخل في الوقت المناسب، لرشها بالمبيدات والقضاء على يرقات الباعوض قبل خروجها للحياة، ومنع تكاثر الصراصير والجرذان.

يؤكد المصدر أن العديد من المواطنين يستعملون الأقبية لوضع الخردة والأثاث القديم، مما يسمح بتكاثر الجرذان والصراصير ومختلف الحشرات، والمطلوب هو إفراغ الأقبية من كل الأغراض غير الضرورية، وتطهيرها من المياه الملوثة، لتمكين مؤسسة النظافة من رش المكان ووضع السموم للقضاء على الكائنات الضارة.

قالت السيدة شاب الله بأن امتلاء الأقبية بمياه الصرف الصحي، يتسبب أولا في انتشار الروائح الكريهة، وفي أمراض الحساسية، ويعتبر محضنا لتكاثر الحشرات ومنها يرقات الباعوض، وتشكل الميكروبات والفيروسات والبكتيريا الضارة التي تساهم في نقلها مختلف الحشرات والحيوانات الأخرى، كالصراصير والجرذان، لذلك تدعو محدثتنا المواطنين إلى التبليغ عن وضعية الأقبية الملوثة في أوانها، مؤكدة أن المؤسسة تملك كل إمكانيات التدخل عن طريق 65 فرقة، تسهر على التكفل بمشكل النظافة الحضرية بـ57 بلدية، وتقدم خدمات عمومية، كونها متعاقدة مع البلديات، على غرار المؤسسات الولائية الأخرى، مثل ناتكوم، إكسترانات، أسروت.... وغيرها.

8530 عملية تحليل لمياه الشرب والسباحة

من بين المهام الحساسة التي تقوم بها مؤسسة النظافة الحضرية، مراقبة مياه الشرب والتنسيق مع مكاتب النظافة، وحفظ الصحة بالبلديات التي تراقب نوعية المياه الموزعة يوميا، وتتدخل بسرعة في حال الشك في نوعية المياه، وأن المؤسسة تستقبل يوميا عينات المياه التي يقتطعها تقنيو مكاتب النظافة بالبلديات، ويحولونها لمخبر المؤسسة، قصد إخضاعها للتحاليل الميكروبيولوجية، والتأكد من خلوها من مختلف المكونات المضرة بالصحة العمومية. في هذا السياق، ذكرت المتحدثة أن عينات الماء يتم اقتطاعها من ثلاثة أماكن بقنوات التزويد، بداية القناة ووسطها ونهايتها بكل بلدية، لتحديد مكان التلوث. تتوزع مهام مخبر التحاليل التابع لمؤسسة النظافة الحضرية وحماية البيئة، الواقع أسفل حديقة مرينقو ببلدية القصبة، بين إجراء تحاليل بالمخبر، لمراقبة نوعية مياه الشرب، وتتنقل فرق المراقبة إلى البلديات لمراقبة نوعية مياه المسابح في عين المكان، إلى جانب تحليل مياه 66 شاطئا مسموحة بها السباحة في ولاية الجزائر، وهي العملية التي تنطلق في مارس من كل سنة إلى غاية انتهاء موسم الاصطياف، وقد تمكنت فرق المراقبة للمؤسسة خلال عام 2017، حسب المصدر، من إجراء 8350 عملية تحليل لمياه الشرب والسباحة، أما في 2018 فقد تم تحليل 1110 عينة من مياه البحر بين مارس وجوان، وينتظر أن يقوم التقنيون بإجراء أزيد من 5300 عملية تحليل خلال موسم الاصطياف، لمراقبة مياه البحر، قصد حماية المصطافين من خطر الأمراض أو التسمم.

القضاء على 45 ألف حيوان متشرد منذ 2017

ذكرت السيدة شاب الله أن القضاء على الحيوانات المتشردة من مهام مؤسستها، لأن هذه الحيوانات التي تتغذى على النفايات المنزلية، تعتبر من بين ناقلات الأمراض والأوبئة للأشخاص، وأن المؤسسة المتعاقدة مع البلديات تقوم بهذه المهمة لتطهير المحيط، حيث تم القضاء على أزيد من 30 ألف حيوان متشرد (قطط وكلاب) في 2017، وكذا 15700 حيوان منذ جانفي 2018 إلى غاية اليوم، مشيرة إلى وجود محشر للحيوانات المتشردة بحي بومعطي في بلدية الحراش، في حين أن المقاطعات الإدارية الأكثر احتواء على هذه الحيوانات هي الدار البيضاء والحراش، ويكمن الخطر في أن الأطفال يتقربون من هذه الحيوانات للاستئناس بها، ويتعرضون للأمراض، كما تهدد الكلاب المسعورة حياة من يتعرضون للعض، موضحة أن تكلفة علاج شخص واحد مصاب بعضة كلب تعادل 8 آلاف دينار.

تصرفات تفسد راحة المصطافين وأخرى تشكل خطرا

أكدت مسؤولة المؤسسة، أن أعوان النظافة بالشواطئ يقومون بجهود كبيرة من أجل تنقية الرمال وأماكن الاستجمام، من المفروض أن يحافظ المصطافون على نقاوة المكان ويلتزموا بوضع القمامات في السلل والحاويات الموجودة على مستوى الشواطئ، وتعجبت محدثتنا لكون العديد من المواطنين الذين يقصدون الشواطئ لا يكلفون أنفسهم عناء وضع مخلفاتهم في أماكنها، موضحة أن مثل هذه التصرفات تترجم روح الأنانية والإهمال واللامبالاة لدى المواطنين، وغياب الحس المدني، وهي الخصال التي تفسد كل المبادرات الحسنة، ولا تترك المجال لبروز الجهود المبذولة من طرف أعوان النظافة.

كما ذكرت السيدة شاب الله لـ«المساء، أن مثل هذه التصرفات زادت عن حدها، إلى درجة تجرؤ بعض الأشخاص على تخريب اللوحات التوجيهية الموضوعة بالشواطئ، منها شاطئ القادوس شرق العاصمة، حيث قام بعض المصطافين بإفساد اللوحات التي تحمل عبارات التوجيه والتنبيه، والموضوعة خصيصا لفائدة المواطنين.

كما أشارت المسؤولة إلى خطر مستعملي الدراجات المائية الجاتسكي، الذين صاروا ـ حسبها- يلعبون بحياة المصطافين، إذ لا يكتفون بعرض البحر، بل يتعدون الحواجز الموجودة على الماء، ويدخلون بدراجاتهم إلى المناطق المخصصة للعوم، مشكلين خطرا على سلامتهم. في هذا الصدد، سردت محدثتنا قصة شاب كان يعمل في وكالة حماية وترقية الساحل بولاية الجزائر، تعرض لحادث جراء مرور أحد مستعملي دراجات الجاتسكي بالقرب من رمال الشاطئ بسرعة فائقة، حيث تسبب في تهشيم عظام الضحية، وأقعده في المستشفى لمدة شهر، داعية هواة هذه الرياضة البحرية إلى التزام السير بعيدا عن مناطق العوم المخصصة للمصطافين.

 

رشيد كعبوب

إقرأ أيضا..

مواطنون يحتجون على 500 مليار ضرائب
12 نوفمبر 2019
فرضت عليهم وتقدموا بـ 5684 طعن خلال سنة 2018

مواطنون يحتجون على 500 مليار ضرائب

اللجنة الاقتصادية ترفض تعديل قانون المحروقات
12 نوفمبر 2019
لم تستجب لمطلب تأجيله إلى ما بعد الانتخابات الرئاسية

اللجنة الاقتصادية ترفض تعديل قانون المحروقات

المصنّعون: القرار بني على معطيات مغلوطة
12 نوفمبر 2019
استثناء صناعة الهواتف المحمولة من الإجراء التفضيلي

المصنّعون: القرار بني على معطيات مغلوطة

العدد 6949
12 نوفمبر 2019

العدد 6949