أسواقنا مرتع خصب لانتشار الوباء
استطلاع: رشيد كعبوب استطلاع: رشيد كعبوب

رغم حملات التحسيس، وتوسيع الحجم الساعي للحجر المنزلي

أسواقنا مرتع خصب لانتشار الوباء

رغم مخاطر انتشار وباء "كورونا" المستجد، ورغم صيحات المختصين ودعوتهم إلى ضرورة التباعد الاجتماعي، إلا أن أغلبية المواطنين لا زالوا يتسوقون ويحتكون ببعضهم، بشكل مريب، يبعث على عدم الاطمئنان، حسب ما لاحظناه في بعض أسواق العاصمة، على غرار محلات وأسواق مختلف بلديات الوطن، التي بقيت نقاطا سوداء، لم تجد من يزيلها.

في زيارة "المساء" لبعض الأسواق واستقصاء أخبار أخرى لدى بعض المواطنين، فإن المشهد العام يوحي بأن الأسواق، لا سيما المغطاة منها، بقيت بؤرة مناسبة ومرتعا خصبا لإمكانية انتشار وباء "كوفيد 19"، رغم تقليص عدد النشاطات التجارية الأخرى، ومنها التجمعات وغيرها.

سوق بئر خادم ... خطر داهم

من الأمثلة على ذلك، سوق بئر خادم المغطاة، والمشيدة بطريقة فوضوية، والتي لا تخضع للمقاييس العصرية، فأروقتها شبه الترابية ضيقة، ولا تتوفر على شروط النظافة الحقيقية، وهو ما ينتقده سكان البلدية وطالبوا بإعادة بنائه بطريقة حضرية، حسب ما ذكره لنا أحد المتسوقين الذي كان يضع كمامة، حيث صرح أنه يتعجل في اقتناء مستلزماته من الخضر والفواكه، خشية نقل الفيروس من بعض حامليه من المتسوقين والتجار على حد سواء، ودليله على ذلك، أن 99 بالمائة من مرتادي السوق لا يضعون أقنعة أو قفازات، مما يوحي بوجود خطر داهم. 

زحمة واحتكاك كبيران بالدويرة

لا يختلف سوق الدويرة، غرب العاصمة، عن سابقه، فهو أكثر خطورة، حسب ما ذكره لنا "الحاج علي" الذي أكد لـ"المساء"، أنه لم يسبق منذ انتشار الوباء من منفذ مناسب إلا هذه المرافق العامة، التي هي ضرورية، لكنها تفتقد للتنظيم، وترك بها الحبل على الغارب، مما يشكل خطرا ومناخا ملائما لاتساع الوباء.

تساءل محدثنا قائلا "كيف يتجرأ العديد من المواطنين على المصافحة والتقبيل في ظل هذه الوضعية، رغم حملات التحسيس والتوعية المستمرة، من طرف كل الهيئات والجمعيات؟". مشيرا إلى ضرورة اتخاذ إجراءات أكثر صرامة، تضاف إلى تلك المتخذة بشأن توسيع الحجم الساعي للحجر المنزلي بأربع ساعات إضافية، وأن التحدي الآن يكمن في كيفية التعامل على الفيروس القاتل، من خلال محاصرته بالطرق الذكية وعدم استسهال مخاطره.

أسواق الكاليتوس مرتع للفيروس

عندما زرنا سوقي الكاليتوس بحي الحيدوسي وبالقرب من سكنات "عدل"، وجدناهما يعجان بالمتسوقين، ولا تختلف وضعيتهما عن باقي الأيام، في غير وقت الفيروس، حركة مكثفة للمواطنين، صيحات متعالية للتجار، وتهافت المواطنين على السلع المعروضة من الخضر والفواكه، وقال لنا "ابراهيم.غ"؛  إن السوق وزيادة على فوضويتها، فإنها باتت مرتعا حقيقيا للاحتكاك وإمكانية انتشار الفيروس، وأن مثل هذه المشاهد والنشاطات التجارية غير المنظمة لم تجد من يردعها، خاصة في ظل هذه الوضعية الصعبة، التي تتطلب تنسيق جهود كل الهيئات وتعاون الجميع لتخفيف وطأة الوباء والحد من انتشاره.

ذكر لنا "بوجمعة. ب" القاطن بالقرب من سوق "عدل"، أن السكان لم يعودوا في منأى عن انتشار الفيروس، كون مئات المواطنين يتوافدون يوميا على المكان، ويلتصق بعضهم ببعض، وكأننا في وضع عادي، مفيدا أنه "لن نفلت من آثار هذه الجائحة، ما دمنا لا نحترم الإجراءات الوقائية واتباع نصائح المختصين في النجاة من الوباء، والإسلام في محاصرته، بحركات بسيطة، مثلما فعلت بعض الدول المسيطرة على الفيروس، واضطرت إلى فرض الحجر الشامل، ومنها مثل هذه الأسواق".

سوق بومعطي تدفق كبير للمواطنين وفوضى عارمة

لم تختلف أيام التبضع بسوق بومعطي للخضر والفواكه عن سابقاتها، بل ازدادت الأمور تعفنا، بوجود العديد من المواطنين في بيوتهم، وتوقف نشاطاتهم، مما جعلهم يقصدون هذا المرفق للتبضع والتنفيس أيضا، حسبما أكده لنا "حسان. ق" الذي قال لنا، إنه لم يهضم ما لاحظه في سوق بومعطي، الذي لا يتوفر أولا على شروط التهيئة والنظافة، وضيقه ثانيا، إذ لا يتسع للعديد الهائل من المتسوقين، لاسيما أولئك الذين تعودوا على ارتياده وتفضيله، بسبب الأسعار المعقولة.

الأخصائيون يدقون ناقوس الخطر

في ظل هذه الظروف غير المريحة، يؤكد الأخصائيون في الصحة، على ضرورة وضع ميكانيزمات جديدة لتنظيم هذه الأسواق، كونها بقيت من أكبر النقاط السوداء التي تهدد صحة المواطنين، وتساهم في انتشار مخاطر الوباء، وذكر لنا الدكتور بوجمعة آيت أوراس، رئيس مديرية الوقاية بمديرية الصحة لولاية الجزائر، أنه لم يستسغ مشاهد المواطنين بالمحلات والمساحات التجارية الكبرى، خاصة الأسواق، حيث يتنقلون ويحتكون بطريقة غير آمنة، في وقت توصي المصالح الصحية بضرورة التباعد الاجتماعي والتحلي بالسلوكات الحضرية، حتى لا تقع الكارثة، مثلما حدث بالعديد من دول العالم.

إقرأ أيضا.. في تحقيقات

مواطنون يحصلون عليها بصعوبة وآخرون يتحايلون في وضعها

نقص في الكمامات ومضاربة في أسعارها

انطباعات مواطنين ومختصين حول تمديد الحجر المنزلي

القرار مرتبط بمدى وعي الأفراد والتزامهم بالوقاية

سكان منطقة النصلة بتبسة يعانون في صمت

انعدام المسالك، مرافق مغلقة وأزمة عطش

"المساء" ترافق جمعيات تحسّس بمخاطر كورونا بسوق بئر خادم

خرق لقواعد الوقاية وتقرير غير مريح عن المرفق

قمة "تاقطيوت" بولاية بسكرة تتطلع للخروج من الظل

المشروع "الحلم" لابن المنطقة في مواجهة مشكلين رئيسيين

رغم حملات التحسيس والإجراءات التنظيمية

فوضى التسوّق تكسر قواعد الإجراءات الصحية

"المساء" ترافق النشاط الخيري بتلمسان

قوافل تضامنية لصالح المحتاجين بالمدن ومناطق الظل

رغم حملات التحسيس، وتوسيع الحجم الساعي للحجر المنزلي

أسواقنا مرتع خصب لانتشار الوباء

زكي حريز رئيس الفيدرالية الجزائرية للمستهلكين:

اعتماد المخابر أكثر من ضرورة لتدارك الوضع

أخصائيون يكشفون لـ"المساء" الخطر المسكوت عنه

أكثر من ألفي مخبر وطني خارج المعايير

فرضه المرسوم التنفيذي الخاص بدور الحضانة

كاميرات مراقبة وطاقة استيعاب لا تتعدى 150 طفلا

‘’مير” الرغاية يشتكي بيروقراطية الولاية المنتدبة

مشاريع هامة انطلقت وأخرى تنتظر منذ صائفة 2019

مشاريع كبرى تأخرت لقرابة 10 سنوات بسكيكدة

ملايير من الخزينة العمومية في مهب الريح

معالم وهران التاريخية والأثرية

رهينة انعدام الترميم وصمت المسؤولين

العدد 7121
03 جوان 2020

العدد 7121