وسائل الإعلام مدعوة للتوقيع على نصه السبت المقبل
  • الوطن
  • قراءة 205 مرات
ص. محمديوة ص. محمديوة

الكشف عن ميثاق أخلاقيات الممارسات الانتخابية

وسائل الإعلام مدعوة للتوقيع على نصه السبت المقبل

دعت السلطة الوطنية المستقلة لتنظيم الانتخابات وسائل الإعلام الوطنية المعتمدة للتوقيع على ميثاق أخلاقيات الممارسات الانتخابية يوم السبت القادم، وذلك عشية انطلاق الحملة الانتخابية لرئاسيات 12 ديسمبر القادم. ويتضمن الميثاق الذي تسلمت "المساء" نسخة من نصه، مجموعة من الضوابط والقواعد ضمن ما أسمته السلطة المستقلة بـ«المبادئ العامة" التي يجب على الأطراف الثلاثة المعنية بالعملية الانتخابية من أعضائها ومترشحين ووسائل الإعلام الالتزام بها.

وعرف الميثاق هذه الضوابط والقواعد بأنها "مبادئ توجيهية وممارسات خاصة تشكل إطار السلوك الأخلاقي المنتظر من الفاعلين والأشخاص المشاركين في العملية الانتخابية" ومن شأنه ضمان الشروط الكافية لسير مجريات الحملة الانتخابية في جو يتسم بسلوكيات أخلاقية تستند إلى مبدأ الاحترام المتبادل بين شرائح المجتمع والمترشحين من جهة وبين المتنافسين من جهة ثانية.

والمقصود بالسلوك الأخلاقي ـ حسب الميثاق  ـ هو "احترام المبادئ الديمقراطية الأساسية من خلال حرية ممارسة الحقوق الديمقراطية من دون ترويع خاصة الحق في الترشح والتصويت وسريته وشفافية تمويل الحملات الانتخابية واستقلالية وحياد المؤسسة المكلفة بالانتخابات والمصالح التابعة لها".

كما يلزم الميثاق "جميع الفاعلين المشاركين في العملية الانتخابية بتقبل مسؤولية العمل بطريقة تضمن الحفاظ على ثقة المواطن وتعزيزها من حيث نزاهة وشفافية المسار الانتخابي". ولذلك فسيوقع الميثاق إلى جانب وسائل الإعلام، المترشحون والأحزاب السياسية المشاركة في الانتخابات.

وقسمت هذه المبادئ العامة على ثلاث مجموعات تخص الأولى التزامات أعضاء السلطة المستقلة وفروعها ومستخدمي المصالح الإدارية والمحلية المكلفة بالانتخابات التابعة لها، والمطالبة جميعها باحترام مبدأ الحياد والتعامل مع المترشحين الخمسة على قدم المساواة، وضمان توزيع الحيز الزمني لتدخل المترشحين عبر وسائل الإعلام بشكل عادل ومنصف مع تيسير مهمة المؤسسات الإعلامية والصحافيين لتمكينهم من متابعة مختلف مراحل المسار الانتخابي.

كما يلزم الميثاق هؤلاء بضمان حماية المعطيات الشخصية المتعلقة بالناخبين والمترشحين واحترام حق التحفظ والسر المهني وأيضا فرض سرية التصويت.

وتخص المجموعة الثانية التزامات المترشحين والأحزاب السياسية المشاركة في الانتخابات خاصة فيما يتعلق بحرصهم على الإدلاء بتصريحات واقعية للجمهور والامتناع عن التلفظ بعبارات القذف والشتم والسب تجاه أي مترشح آخر أو أحد الفاعلين في العملية الانتخابية أو بأي تصريح خاطئ هم على علم به. كما يتعين بحسب نص الميثاق أن يلتزم المترشحون بعدم الإدلاء عمدا بأي تصريح خاطئ بخصوص النتائج الرسمية للاقتراع.

من بين ما يجب على المترشحين الالتزام به، احترام أحكام القانون التي تنص على حظر استعمال أي وسيلة إشهارية تجارية لأغراض الدعاية الانتخابية خلال فترة الحملة الانتخابية وكذا الاستعمال المغرض لرموز الدولة والالتزام بعدم استعمال لغات أجنبية خلال الحملة. وهم أيضا مطالبون باحترام مبدأ حظر استعمال أماكن العبادة والمؤسسات والإدارات العمومية ومؤسسات التربية والتعليم والتكوين والامتناع عن أي تصرف قد يعيق أو يخل بحسن سير الحملة الانتخابية لمترشح آخر.

وحدد الميثاق في المجموعة الثالثة والأخيرة من هذه المبادئ التزامات وسائل الإعلام الوطنية لضمان حملة انتخابية ديمقراطية ونزيهة وشفافة، خاصة فيما يتعلق بضرورة إعلام الناخبين بحقوقهم وتواريخ تسجيل الطعون بشان القوائم الانتخابية وببرامج المترشحين من خلال ضمان تغطية شاملة ومتوازنة وموضوعية خلال كل مراحل العملية الانتخابية بشكل حيادي وبدون أي تمييز بين المترشحين وتيسير الولوج إليها.

كما يلزم وسائل الإعلام السمعية البصرية بضرورة تخصيص حيز زمني عادل ومنصف للمترشحين مع ضمان حق الرد والامتناع عن نقل أي إعلان أو تصريح يتضمن عبارات أو صور من شأنها الحث على الكراهية والتمييز والعنف أو يدعو إلى فقد الثقة في مؤسسات الدولة.

ويدعو أيضا وسائل الإعلام لاحترام فترة الصمت الانتخابي المحددة بثلاثة أيام التي تسبق يوم الاقتراع وعدم نشر أو بث أي سبر للآراء حول نوايا الناخبين في التصويت ونسب شعبية المترشحين قبل 72 ساعة من تاريخ إجراء الاقتراع على المستوى الوطني وخمسة أيام بالنسبة للجالية الوطنية المقيمة في الخارج.

ورغم أن الميثاق لم يشر إلى العقوبات التي قد تطال المخالفين لمبادئه، إلا أنه تمت الإشارة في نصه إلى أنه يقوم على أساس الاحترام العميق والمستدام للمسار الديمقراطي وعلى الامتثال للقوانين والنصوص التطبيقية التي تنظم قواعد الانتخابات والحملات الانتخابية. ومن شأنه أن يسمح للمواطن بتقييم السلوك الأخلاقي للمترشحين والأحزاب السياسية المشاركة.


الهيئة المستقلة للانتخابات بغليزان: تعيين الدكتور عباس برجي منسقا

تم صبيحة أمس، تعيين الأستاذ الجامعي عباس برجي منسقا ولائيا لولاية غليزان خلفا للمحامي منور بلعالية الذي تمت إقالته لأسباب تنظيمية حسبما صرح به المكلف بالإعلام للمكتب الولائي.

نور الدين واضح 

إقرأ أيضا..

اتخاذ كافة التدابير الأمنية والتنظيمية
11 ديسمبر 2019
لضمان السير الحسن للعملية الانتخابية

اتخاذ كافة التدابير الأمنية والتنظيمية

تواصل الاقتراع على مستوى المكاتب المتنقلة
11 ديسمبر 2019
العملية تجري في مناخ هادئ وتنظيم محكم

تواصل الاقتراع على مستوى المكاتب المتنقلة

التحذير من أي محاولة لتزوير الإقتراع
11 ديسمبر 2019
السلطة الوطنية المستقلة للانتخابات

التحذير من أي محاولة لتزوير الإقتراع

العدد 6974
11 ديسمبر 2019

العدد 6974