وزارة الشؤون الخارجية تحيي ذكرى اليوم الوطني للمجاهد
  • الوطن
  • قراءة 435 مرات
❊ق. و ❊ق. و

وزارة الشؤون الخارجية تحيي ذكرى اليوم الوطني للمجاهد

أحيت وزارة الشؤون الخارجية أمس، ذكرى اليوم الوطني للمجاهد المخلد للذكرى المزدوجة لهجوم الشمال القسنطيني في 20 أوت 1955 ومؤتمر الصومام في 20 أوت 1956.

وتم خلال الحفل الذي حضره وزير الشؤون الخارجية عبد القادر مساهل إلى جانب إطارات الوزارة وعدد من المجاهدين والمجاهدات، الوقوف دقيقة صمت ترحما على أرواح شهداء الثورة وقراءة فاتحة الكتاب قبل رفع العلم الوطني ووضع إكليل من الزهور أمام النصب التذكاري المخلد للذكرى.

وخلال محاضرة ألقاها بهذه المناسبة، أكد المدير العام للأرشيف الوطني عبد المجيد شيخي أن يوم المجاهد يخلد ذكرى حدثين هامين في تاريخ الثورة الجزائرية المجيدة، مضيفا أن العمل المسلح وصمود الشعب الجزائري أمام آلة القتل الاستعمارية توج بمؤتمر الصومام الذي وضع إستراتيجية الثورة التي حدد معالمها بيان أول نوفمبر.

وأوضح المتحدث أن الشعب الجزائري مرّ بمسار تاريخي شاق وتعرض لإبادة حقيقية ومسخ وتشويه، وكان ضحية خطة جهنمية للاستعمار الفرنسي.

ومن جهته، اعتبر مستشار ديوان وزير الشؤون الخارجية السفير بوطورة مصطفى أن إحياء ذكرى المحطتين الهامتين والحاسمتين في مسار ثورة أول نوفمبر الخالدة، يستوجب العمل من أجل صيانة الأمانة والمحافظة على استقلال البلاد وسيادتها ووحدتها خاصة في ظل التغيرات والتحولات المتسارعة إقليميا ودوليا.

ودعا المتدخلان بهذه المناسبة الشباب إلى أخذ العبر والدروس من تاريخ الأمة الجزائرية والانطلاق من ذات المبادئ لبناء مستقبل زاهر.

 

إقرأ أيضا..

تعليمات للسلك الطبي لمواجهة أي طارئ
25 جانفي 2020
بعد ظهور فيروس كورونا بالصين

تعليمات للسلك الطبي لمواجهة أي طارئ

رئيس الجمهورية يؤكد استعداد الجزائر للمصالحة بين الفرقاء الليبيين
25 جانفي 2020
في لقاء جمعه بوزراء خارجية دول الجوار

رئيس الجمهورية يؤكد استعداد الجزائر للمصالحة بين الفرقاء الليبيين

بوقدوم: الجزائر لا تسعى لمنافسة أي مبادرة لحل الأزمة الليبية
25 جانفي 2020
دول الجوار تحذّر من تداعيات الوضع الليبي على السّلم والأمن القاريين

بوقدوم: الجزائر لا تسعى لمنافسة أي مبادرة لحل الأزمة الليبية

العدد 7011
25 جانفي 2020

العدد 7011