هيئة الوساطة تستبعد عقد ندوة وطنية للحوار
  • الوطن
  • قراءة 425 مرات
ق. و ق. و

فضّلت رفع تقرير عن المشاورات للسلطات مباشرة

هيئة الوساطة تستبعد عقد ندوة وطنية للحوار

استبعد رئيس اللجنة السياسية للهيئة الوطنية للحوار والوساطة عمار بلحيمر، احتمال عقد ندوة وطنية للحوار مثلما كان مقررا في البداية، موضحا أن الهيئة فضّلت أن تقدم للسلطات تقريرا عن المشاورات التي أجرتها.

وأكد السيد بلحيمر، في مساهمة كتابية له نشرتها جريدة «لوسوار دالجيري» أول أمس، بأن الفضل الكبير لهذه اللقاءات بكل ما حملته من ديناميكيات مجتمعاتية وسياسية على حد سواء، يتجلى في درجة كبيرة في توافق الرؤى التي لا تصب في اتجاه تنظيم ندوة وطنية، «من حيث أنها قد تؤدي إلى مواجهات نقاشية لا جدوى منها وتكون مضيعة للوقت من أجل تجسيد المسعى التوافقي أو الذي يحظى بالأغلبية على الأقل».

كما اعتبر عقد مثل هذه الندوة يكون بمثابة تشكيك في الطابع الرسمي للجهود المبذولة منذ سنوات في بعض الأحيان، مثلما هو الشأن بالنسبة للقائي مزافران 1 و2 اللذين سمحا بجمع عدة تشكيلات سياسية من مختلف الأطياف، موضحا في نفس الإطار أن هيئة الحوار والوساطة وبالاتفاق مع شركائها اختارت تقديم تقرير شامل بقدر المستطاع لسلطات البلاد.   

وذكر السيد بلحيمر، بأن الهيئة التي تم تنصيبها بغية الوصول إلى توافق في مخططات الخروج من الأزمة ومشاريع إعادة هيكلة نظام الحكم، سجلت بداية انضمام شخصيات قريبة من حركة المجتمع المدني، مشيرا إلى تسجيل بعض ردود الأفعال المشككة منذ الوهلة الأولى كون العلاقة بين الحكام والمحكومين متأثرة بالإبقاء على مسؤولين ينظر إليهم كرموز للنظام المخلوع.

ويرى رئيس اللجنة السياسية للهيئة الوطنية للحوار والوساطة، أن المدة الطويلة للمظاهرات الشعبية وضرورة حل وسط من أجل إيجاد مخرج يسمح بتفادي مخاطر الانزلاق والعواقب الوخيمة على الاقتصاد، أدت إلى بروز الأمل من خلال مهمة الهيئة في مسعى توافقي للخروج من الأزمة.

كما ذكر بأنه تم وضع برنامج لقاءات شمل التشكيلات السياسية والشخصيات الوطنية المعروفة وأخرى تمثل جزء من الحركة الشعبية والنقابات والجمعيات الطلابية، مضيفا أن العداء الواسع الذي أبداه المواطنون خلال المسيرات الأسبوعية إزاء أحزاب التحالف الرئاسي القديم أدى إلى استثنائها من برنامج اللقاءات.

وفي تقييمه للعمل الذي قامت به اللجنة أكد بلحيمر، بأن اللقاءات جرت في جو متسم بالرصانة والاحترام المتبادل، ما سمح باستقاء الآراء والمقاربات المقترحة من أجل الخروج من الأزمة وتصورات تشييد بلد قائم على المشاركة الحرة والمسؤولة للمواطن.

إقرأ أيضا..

تأكيد على أهميته ونفي أي مساس بالسيادة
15 أكتوير 2019
مشروع قانون المحروقات بعيون الخبراء:

تأكيد على أهميته ونفي أي مساس بالسيادة

قانون المستخدمين العسكريين يردع العصابات والمفسدين
15 أكتوير 2019
العقيد المتقاعد محمد العربي شريف لـ«المساء":

قانون المستخدمين العسكريين يردع العصابات والمفسدين

6 شاحنات عسكرية "مرسيدس بنز" في المعرض الدولي
15 أكتوير 2019
صحافيون يقودون شاحنات "زيتروس" العسكرية

6 شاحنات عسكرية "مرسيدس بنز" في المعرض الدولي

العدد 6926
15 أكتوير 2019

العدد 6926