ميهوبي يدعو المناضلين للتحسيس  بالانتخابات
  • الوطن
  • قراءة 305 مرات
شريفة عابد شريفة عابد

أبرز دور سلطة تنظيمها في تحقيق الديمقراطية

ميهوبي يدعو المناضلين للتحسيس بالانتخابات

دعا الأمين العام للتجمع الوطني الديمقراطي، عز الدين ميهوبي، المناضلين وخاصة فئة الشباب للشروع في حملة تحسيس المواطنين بضرورة التوجيه للانتخابات الرئاسية قادمة، مشيرا، إلى أنه إذا كان الحوار حتمية فإن الرئاسيات القادمة «محطة مصيرية في تاريخ الجزائر حتى تخرج من الأزمة التي تمر بها»، مثنيا على تخلي الدولة الجزائرية على قاعدة 49/51 في مشروع قانون المالية 2020، تقديرا منه أنه إجراء سيجلب الاستثمارات الأجنبية في ظل الصعوبات الجمة التي يعاني منها الاقتصاد الوطني.

وأبرز ميهوبي، في لقاء عقده أمس، مع فئة الشباب والمكلفين بتنشيط وسائط التواصل الاجتماعي وأعضاء المكتب الوطني بالمقر المركزي للحزب ببن عكنون، أهمية اضطلاع المناضلين بدور التحسيس وإقناع المواطنين بالانتخابات القادمة، بالنظر لأهميتها القصوى وتحديد لمصير الأمة ومستقبل البلاد الذي هو على المحك الآن.

وواصل المتحدث أنه إذا كان الحوار «حتمية  فإن الانتخابات مصيرية»، موضحا أن إعداد  كل من قانون الانتخابات وسلطة تنظيمها تم في أفضل الظروف، و»هما يفتحان الطريق أمام الشفافية ويقدمان الضمانات الكاملة للمترشحين والاستقلالية التامة وفق مبدأ تكافؤ الفرص للجميع».

وبعد أن أثنى على الجهود التي قامت بها هيئة الحوار والوساطة، عدّد المزايا وفرص  الديمقراطية والمساواة التي يضمنها كل من مشروع قانون الانتخابات المعدل والسلطة المستقلة لتنظيمها، ليؤكد بعدها أنه بعد تهيئة هذه الظروف «الشعب سيدخل في امتحان من أجل صيانة حقه في التعبير عن خياراته»، حيث ستكون «السلطة هي الضامن بين كل الأحزاب والمترشحين وفق مبدأ تساوي الفرص».

كما قلل من شأن عدم إشراك هيئة يونس، لحزبه وتشكيلات أخرى في جلسات الحوار، موضحا أن ما يهم «الارندي» هو «الجزائر ومصيرها و مستقبلها».

وانتقد رفض بعض الأطراف للمسار الانتخابي قائلا إنه «لا ترى فيه المخرج لأنها تفضل المرحلة الانتقالية ونحن ضدها»، مضيفا أن « هذه الأخيرة لا تعبّر عن الإرادة الشعبية التي صدح بها الشارع في حراكه السلمي، عبر تطبيق المادتين 7و8 عن طريق آلية الانتخابات».

وثمّن ميهوبي، دور الجيش «الذي تحمل مهامه الدستورية وقام بحماية الجبهة الداخلية، ورافق الشعب ولا يزال من أجل إخراجه من الأزمة»، مذكرا بإلغاء الانتخابات مرتين وهو ما يجب أن لا يتكرر ـ حسبه ـ في المستقبل من أجل حماية البلاد. وأضاف أن الجيش رفض تولي السلطة ولم يغو بالسلطة ولكنه «دعا الجميع للحوار و الاستعداد لانتخابات، وضمن المرافقة السلمية للحراك خلال 30 أسبوعا للحراك».

التخلي عن قاعدة 51/49 سيجلب الاستثمارات الأجنبية

كما توقف ميهوبي، عن النقاط الايجابية التي تضمنها مشروع قانون المالية لسنة 2020، و منها تخلي الدولة على قاعدة 51/49 التي قال إنها ظلت عقبة كبيرة في وجه المستثمرين الأجانب، مستشهدا بالمشاريع التي ضيعت في قطاع الثقافة الذي كان يديره حيث تخلى ـ حسبه ـ عديد المستثمرين عن المشاريع وشدوا الرحال نحو بلدان أخرى أكثر انفتاحا.

وعاد الأمين العام لتجمع الوطني الديمقراطي، في التجمع الثالث له منذ انتخابه على رأس الحزب، بالكف عن دعوات حل الأحزاب السياسية التي كانت في السابق في دواليب السلطة ومنها الارندي، معتبرا تلك الدعوات بـ» الشعبوية»، وقال إنه لا يجب لأي كان أن يطالب بذلك، الآن من «يحدد مصير الأحزاب هو مناضليها والصندوق عبر آلية الانتخابات».

إقرأ أيضا..

جريمة دولة لا تسقط بالتقادم
17 أكتوير 2019
ذكرى مظاهرات 17 أكتوبر 1961

جريمة دولة لا تسقط بالتقادم

إبراز الدور البطولي للجالية وإسهامها في الاستقلال
17 أكتوير 2019
الأمن الوطني يحيي ذكرى اليوم الوطني للهجرة

إبراز الدور البطولي للجالية وإسهامها في الاستقلال

دعوة أفراد الجالية للمساهمة في بناء الاستقرار
17 أكتوير 2019
اليوم البرلماني حول يوم الهجرة

دعوة أفراد الجالية للمساهمة في بناء الاستقرار

العدد 6928
17 أكتوير 2019

العدد 6928