مواطنون يجددون مطالب التغيير الجذري
  • الوطن
  • قراءة 370 مرات
المراسلون المراسلون

في مسيرات سلمية عبر الولايات

مواطنون يجددون مطالب التغيير الجذري

جدد مواطنون شاركوا في مسيرات سلمية أمس، الجمعة بمختلف ولايات الوطن مطالب «التغيير الجذري للنظام»، «مواصلة محاربة الفساد»، محيين في نفس الوقت «المبادرات الجادة» للحوار من أجل الخروج من الأزمة السياسية.

وخلال الجمعة الـ22 لـ «الحراك» الشعبي، كان المتظاهرون في الموعد، لكن عدد المشاركين أقل بكثير مقارنة بالمسيرات السابقة.

وبمستغانم، بدأ أول المتظاهرين كالعادة بالتجمع بساحة الاستقلال بوسط مدينة مستغانم بعد صلاة الجمعة مباشرة قبل الانطلاق في المسيرة من نهج محمد خميستي إلى شارع بوعزة محمد حيث يقع مقر الولاية، ثم العودة عبر طريق وهران إلى مقر البلدية، حاملين الراية الوطنية ومرددوين الشعارات التي تدعو إلى «مواصلة مكافحة الفساد» و»استقلالية العدالة».

بغليزان، وبولايات أخرى من غرب البلاد، تحدى المواطنون الحرارة التي تجاوزت الـ40 درجة للمطالبة بمواصلة مكافحة الفاسدين والمفسدين وإسراع «في حوار جاد» من أجل الخروج من الأزمة السياسية التي تمر بها البلاد.

ولوحظ نفس الحماس والتزام المتظاهرين في ولايات تيسمسيلت وسيدي بلعباس ووتلمسان وعين تموشنت.

وأعرب جل المشاركين في المسيرات السلمية التي جابت مختلف ولايات وسط البلاد عن رفضهم لفكرة إجراء انتخابات رئاسية في ظل بقاء رموز النظام القديم، مرددين شعارات تدعو إلى مواصلة حملة مكافحة الفساد التي مكنت من الإطاحة بأسماء ثقيلة في عالم السياسة والأعمال، مؤكدين في نفس الوقت مواصلة حراكهم السلمي إلى غاية الاستجابة لكافة مطالبهم.

سكيكدة: جيش.. شعب.. خاوة خاوة

من جهتهم، جدّد السكيكديون العهد مع المسيرات السلمية، حيث مشوا كالمعتاد انطلاقا من ممرات 20 أوت 55 إلى غاية ساحة أول نوفمبر، مرورا بساحة الشهداء وشارع الأقواس، حاملين الرايات الوطنية بمختلف الأحجام، ومرددين شعارات منها «جيش.. شعب.. خاوة خاوة» و»سلمية سلمية» و»تتحاسبو قاع» وأخرى تصرّ على رحيل رموز النظام السابق، ومحاربة كل الفاسدين بمن فيهم على مستوى مختلف الولايات ومنها ولاية سكيكدة.

كما ردّد المتظاهرون أغاني وطنية حماسية خاصة وأن هذه الجمعة قد تزامنت وأجواء نهائي كأس إفريقيا للأمم، حيث تزيّنت كل شرفات العمارات والمساكن بالأعلام الوطنية.

تيزي وزو: تجديد المطالب

خرج سكان ولاية تيزي وزو ظهر أمس، الجمعة في مسيرة سلمية لتجديد مطلب رحيل كل رموز النظام وبناء جزائر جديدة تحترم الحقوق وتضمن الحريات، فقد توجهت الوفود الأولى نحو الشوارع الرئيسية لعاصمة الولاية، حيث لم تمنع حرارة الجو لا الصغار ولا الكبار من الانضمام إلى الحراك.

وحمل المتظاهرون لافتات كتبوا عليها رسائلهم الموجهة للنظام، كما قاموا بإعداد أكبر راية وطنية مشكلة من 48 علما مرقمة بترقيم الولايات.. وسار به المتظاهرون من جامعة حسناوة إلى غاية ساحة الشمعة، للتأكيد على أن المطالب وطنية وأن الهدف هو بناء جزائر جديدة تحمي حقوق كل الجزائريين كشعب واحد.

تيارت: تمجيد الجزائر وشعبها

بتيارت، خرج عشرات السكان، في مسيرة سلمية جابت الشوارع الرئيسية للمدينة، حاملين شعارات ممجدة للجزائر وشعبها، ومطالبين بضرورة اتخاذ المبادرت الجديدة للندوة الوطنية خاصة وأن الأسماء المقترحة تلقى رضا الشعب بالنظر إلى وزنها السياسي، لأن تمديد الأزمة لا يخدم البلاد.

كما اغتنم العشرات من المتظاهرين الفرصة لرفع شعارات تمجد المنتخب الوطني والوحدة الوطنية التي تعتبر خطا أحمر.

بجاية: تمسك بالوحدة الوطنية

أما في بجاية، فعبّر مئات المواطنين أمس، في مسيرة حاشدة جابت مختلف أحياء المدينة عن تمسكهم بالوحدة الوطنية من خلال رفعهم للرايات الوطنية والتأكيد على مواصلة النضال السلمي إلى غاية تحقيق المطلب الشعبي وهو التغيير الجذري للنظام وبناء جمهورية جديدة على أسس ديمقراطية.

بومرداس: التأكيد على التغيير الجذري

ببومرداس، جدد المواطنون مطلب التغيير الجذري للنظام لطي صفحة وبدية حقبة جديدة قائمة على العدل والقانون. كما عبر جلهم عن آمالهم في تحقيق النصر أمام السنغال في نهائي «الكان».  للإشارة، فإن جل المشاركين في مسيرة أمس، قد ارتدوا قمصان المنتخب الوطني، وحملوا الراية الوطنية بكثافة، كما أنهم علقوا آمال التغيير في البلاد بالمشوار الجميل لأشبال بلماضي وكلهم آمل على أن تكون الكأس الإفريقية أو»الكحلوشة» كما أسموها، من نصيب الجزائر لبداية أفراح مطولة تفتح معها أبواب التغيير للوطن.

وهران: هتاف لبلماضي

كما تواصل الحراك بوهران للجمعة 22 للمطالبة بتجسيد مطالب الشعب، حيث توافد المتظاهرون من مختلف شوارع المدينة إلى جسر الشهيد زبانا بالقرب من ثانوية الشهيد العقيد لطفي لما تحمله هذه الوقفة من رمزية، رافعين شعارات تعكس مطالب الشعب.

كما كانت الراية الوطنية هي الطاغية تشجيعا للفريق الوطني في مشواره في نهائيات كأس إفريقيا وهم ينادون برحيل الباءات وبقاء «باء» واحدة هي للناخب الوطني بلماضي الذي رفع رأس الجزائريين في أقل من سنة واحدة.

قسنطينة: ذهاب رموز النظام

كما خرج القسنطينيون، مساء أمس، للأسبوع 22 على التوالي في مسيرة لم تختلف مطالبها عن سابقاتها حيث رفعوا شعارات تطالب بذهاب رموز النظام السابق من أجل الانتقال إلى نظام ديمقراطي يضعه الشعب رفقة الشخصيات الوطنية التي أوكلت لها مهمة التنسيق بين مختلف الأطراف.

وامتزجت مطالب المتظاهرين، بأجواء فرحة ما قبل مباراة الجزائر والسنغال في نهائي الكاف، حيث طغت قمصان المنتخب الوطني ورافقتها ألوان الراية الوطنية وسط أصوات «الفوفتزيلا» وأبواق السيارات التي تزينت بالألوان الوطنية.

إقرأ أيضا..

المطالبة بالتغيير واحترام الإرادة الشعبية
24 أوت 2019
الجمعة الـ27 للحراك الشعبي

المطالبة بالتغيير واحترام الإرادة الشعبية

رئيس الدولة يعزّي عائلات المتوفين
24 أوت 2019
مؤكدا على المتابعة الصارمة لحيثيات حادثة ملعب 20 أوت

رئيس الدولة يعزّي عائلات المتوفين

إنهاء مهام المدير العام للديوان الوطني لحقوق المؤلف
24 أوت 2019
الوزير الأول يقدم تعازيه للضحايا ويقرر:

إنهاء مهام المدير العام للديوان الوطني لحقوق المؤلف

العدد 6883
23 أوت 2019

العدد 6883