ملف البكالوريا المهنية أمام الوزير الأول الأسبوع القادم
  • الوطن
  • قراءة 307 مرات
زولا سومر زولا سومر

المعاهد الخاصة مطالبة بالتفتح على التخصصات التقنية

ملف البكالوريا المهنية أمام الوزير الأول الأسبوع القادم

كشف وزير التكوين والتعليم المهنيين، دادة موسى بلخير، أمس، أن ملف البكالوريا المهنية جاهز وسيتم عرضه على مصالح الوزير الأول خلال الأسبوع المقبل للفصل فيه، مؤكدا أن اللجنة متعددة القطاعات التي تم تنصيبها منذ 3 أشهر انتهت من إعداد المشروع وستعلن عن كل تفاصيله الأسبوع القادم بعد عرضه على الوزير الأول.

وأعلن السيد دادة موسى في تصريح للصحافة، أمس، على هامش اليوم الدراسي حول التكوين في المؤسسات الخاصة، والذي احتضنه المعهد الوطني للتكوين والتعليم المهنيين بالأبيار بالعاصمة، أن ملف البكالوريا المهنية جاهز وسيتم عرضه على الوزير الأول الأسبوع المقبل، حيث كانت وزارة التكوين والتعليم المهني بعد القرار الحكومي القاضي بإعادة بعث البكالوريا المهنية، قد نصبت لجنة متعددة القطاعات للتحضير لإطلاق البكالوريا المهنية، التي قد تشمل 10 تخصصات لها طابع اقتصادي، تستهدف استقطاب حوالي 30  أو40 بالمائة من المتسربين من الثانويات.

وقد عملت اللجنة المذكورة على تحديد المعايير والشروط اللازمة لتمكين هذه الفئة من المتخرجين، من الالتحاق بمؤسسات التكوين العليا، قصد رفع مستواهم التكويني وتمكينهم من متابعة تعليم مهني عال، حيث يمكن للحاصل على هذه الشهادة وفق شروط معينة، الاندماج في الحياة العملية ومتابعة تكوين أو تعليم بتأهيل عال، على مستوى مؤسسات قطاع التكوين والتعليم المهنيين أو على مستوى قطاع التعليم العالي والبحث العلمي.

ويتحصل المترشح الحائز على البكالوريا المهنية على الرتبة الجامعية لحائز بكالوريا التعليم المهني، كغيرها من شهادات البكالوريا في التعليم العام والفروع العامة والتكنولوجية، حيث يمثل هذا المؤهل أول شهادة جامعية واردة في مدونة الشهادات الأكاديمية الجامعية. وخلال اليوم الدراسي الذي حضره مسؤولو المدارس الخاصة، دعا الوزير إلى تشجيع الاستثمار في مؤسسات التكوين الخاص لتطوير التكوين المهني وتغطية مختلف مناطق الوطن بهذا النوع من المدارس، خاصة في التخصصات التي تحتاجها سوق الشغل والمتعلقة أساسا بالفروع التقنية والصناعية، من خلال جعل هذه التخصصات تستجيب لخصوصيات كل منطقة لتكوين يد عاملة مؤهلة وقادرة على تغطية العجز المسجل في سوق العمل بعد تخرجها من المؤسسات الناشطة هناك.

وأوضح السيد دادة موسى بأن اللقاء الذي جمع وزارته بمدارس التكوين المهني الخاصة عرف تنظيم 3 ورشات عمل، تناولت الجوانب البيداغوجية وكل ما له علاقة بتتويج التكوينات والجوانب القانونية المتضمنة في دفتر الشروط وكذا التفتيش، وذلك بهدف الخروج بتوصيات عملياتية تشكل الاجماع حول الانشغالات الأساسية للمؤسسات الخاصة للتكوين المهني، والأخذ بعين الاعتبار الاقتراحات المشتركة التي ستسمح بتطوير الشبكة الخاصة بالتكوين المهني، حتى تكون لهذه المدارس الخاصة نفس البرامج والقوانين المعمول بها في المؤسسات العمومية.

وذكر الوزير بالمناسبة بأن الجزائر تحصي حاليا 740 مؤسسة تكوينية خاصة، بطاقة استيعاب تقدر بـ32350 مقعدا بيداغوجيا، حيث تستقبل سنويا ما معدله 22750 متربصا وتحصي 5575 متخرجا، كما تغطي 15 شعبة مهنية.

وبالرغم من أن غالبية الفروع التي تضمن هذه المؤسسات التكوين فيها، ترتبط بتقنيات الإدارة والتسيير، فقد تم في السنوات الأخيرة تسجيل بداية التوجه نحو الاستثمار في الميادين التقنية والصناعية، بفضل إشراك مؤسسات ذات مرجعية وبالخصوص تلك التي تعتبر رائدة على الصعيد الدولي في نشاطها.

وأشار وزير التكوين والتعليم المهنيين في سياق متصل، إلى أن هذه المؤسسات حققت نتائجا لا بأس بها من حيث التأطير التقني والبيداغوجي، حيث باتت مكملة للقطاع العمومي الذي يحصي 1300 مؤسسة تكوين موزعة عبر كامل التراب الوطني، تستقبل سنويا ما يزيد عن 500000 متربص، يؤطرهم حوالي 20000 أستاذ مكون ومسؤول بيداغوجي.

وأوضح أن المؤسسات الخاصة للتكوين تساهم إلى جانب الدولة بتقديم خبرتها في ميادين نشاطها، لفائدة الشباب والعمال وذلك بتزويدهم بالتأهيلات اللازمة في فروع نشاطاتهم التي تكتسي طابعا استراتيجيا للنمو الاقتصادي، مثل الصناعة بمختلف فروعها، الفلاحة، السياحة، الفندقة، والخدمات، مضيفا أن ”الاحتياجات الوطنية من التكوين الأولي المتواصل بحجمها الحالي تجعل التنافس في هذا المجال غير قوي، كما أن سوق التكوين والتعليم المهنيين تعرف توسعا وبالتالي فهي فرصة لتمكين كل طرف من التكفل بجزء منه”.

وأكد الوزير على ضرورة احترام المعايير البيداغوجية، والفصل بين التكوين الأولي المتوج بشهادة والتكوين التأهيلي الموجه للشباب، وكذا التكوين المتواصل حسب الطلب الموجه للعمال، داعيا المؤسسات الخاصة إلى بذل نفس الجهود التي تقوم بها مؤسسات التكوين العمومية لضمان تكوين نوعي حتى تكون الخدمة المقدمة في مستوى أجهزة التكوين المعتمدة.

إقرأ أيضا..

الإرادة الشعبية ستتجسد في انتخابات 12 ديسمبر
07 ديسمبر 2019
قايد صالح يؤكد أن الجزائر تستحق من أبنائها أن يكونوا حصنها المنيع:

الإرادة الشعبية ستتجسد في انتخابات 12 ديسمبر

الجيش مستمر بنفس العزيمة في تحقيق الإرادة الشعبية
07 ديسمبر 2019
العدد الأخير لمجلة "الجيش"

الجيش مستمر بنفس العزيمة في تحقيق الإرادة الشعبية

المسيرات المنددة بالتدخل الأجنبي برهان قاطع على وعي الشعب الجزائري
07 ديسمبر 2019
رابحي مؤكدا أن الانتخابات ستتم في ظروف عادية:

المسيرات المنددة بالتدخل الأجنبي برهان قاطع على وعي الشعب الجزائري

العدد 6970
07 ديسمبر 2019

العدد 6970