مخطط لإجلاء 2278 جزائريا عالقين بالخارج
  • الوطن
  • قراءة 391 مرات

سيتم نقلهم إلى مواقع الحجر الصحي

مخطط لإجلاء 2278 جزائريا عالقين بالخارج

وضع 742 مسافر جزائري قادم من مرسيليا في الحجر الصحي APS

شرعت الجزائر أمس الجمعة، في إجلاء رعاياها العالقين ببعض مطارات العالم إلى أرض الوطن بسبب انتشار فيروس "كورونا" وهذا طبقا لتعليمات رئيس الجمهورية السيد عبد المجيد تبون.

تم إعداد مخطط لإجلاء 2278 رعية جزائري عالقين ببعض مطارات الدول إلى أرض الوطن عبر 9 رحلات جوية بسبب انتشار فيروس "كورونا"، حيث سيتم نقلهم مباشرة إلى مواقع الحجر الصحي التي خصصت لهم والتكفل بهم صحيا طبقا للإجراءات المعمول بها، حسب ما أفاد به يوم الخميس، بيان لوزارة الداخلية والجماعات المحلية والتهيئة العمرانية.

وأوضح البيان أن هذا المخطط الذي أعدته وزارة الأشغال العمومية والنقل بالتنسيق مع المصالح والهيئات المعنية، تم بموافقة الوزير الأول، ويشمل نقل الرعايا من المطارات المعنية إلى مواقع الحجر الصحي المخصصة لهم.

وسيتم إجلاء هؤلاء الرعايا انطلاقا من مطارات باريس عبر 4 رحلات الى كل من  الجزائر العاصمة (رحلتان)، تلمسان وقسنطينة، ومن مرسيليا عبر رحلتين (2) الى مدينة وهران، ومن ليون الى وهران (رحلة واحدة) ومن الدار البيضاء المغربية الى تلمسان ومن دبي (الإمارات) إلى الجزائر العاصمة.

وبخصوص المواقع المخصصة للحجر الصحي، فهي ماتاريس (تيبازة)، رونيسونس، الزيانيين (تلمسان)، الخيام وحسين (قسنطينة)، فندق آزاد، المنتزه، قصر المنصور (مستغانم)، فندق الواحات (الجزائر العاصمة).

قدموا من مرسيليا إلى ميناء العاصمة على متن "طارق بن زياد" ... وضع 742 مسافرا في الحجر الصحي بفندق مزفران 

تم يوم الخميس، بميناء الجزائر العاصمة استقبال آخر رحلة بحرية على متن باخرة طارق ابن زياد كانت تقل 742 مسافرا جزائريا قادمين من مدينة مارسيليا الفرنسية، تم وجيههم مباشرة إلى الحجر الصحي بفندق مزفران كإجراء وقائي للحد من انتشار فيروس كورونا.

وكان في استقبال هؤلاء المسافرين كل من والي الجزائر العاصمة يوسف شرفة، رفقة المدير العام لميناء الجزائر ورئيس أمن ولاية الجزائر محمد بطاش وعدد من مسؤولي قطاع الجمارك والحماية المدنية، في إطار تفعيل مخطط الحماية الصحية للمواطنين، حيث اتخذت إجراءات وقائية لاستقبال الوافدين وتوجيههم مباشرة إلى الحجر الصحي على مستوى فندق مزفران (غرب العاصمة).

وأكد الوالي شرفة أن هذه الدفعة من المسافرين على متن باخرة طارق ابن زياد "تعتبر آخر رحلة بحرية في هذه الفترة الوبائية". وقال إن المواطنين المحجوزين على مستوى الفندق طيلة 14 يوما سيجدون "تكفلا تاما من إطعام ونشاطات ترفيهية وكذا المراقبة الصحية بمعدل مرتين في اليوم".

كما شدد السيد شرفة ومرافقيه على "تحسين ظروف الاستقبال" بإعطاء الأولية للعائلات والأشخاص المسنين وكذا المرضى. ونقل المسافرون مباشرة من السفينة إلى حافلات، حيث أخضعوا لرقابة طبية تتمثل في قياس الحرارة.

ولتسهيل عملية نقل مجمل المسافرين الذين يتواجد بينهم 22 رضيعا و13 طفلا وحوالي 20 امرأة، أكد الوالي أنه تم "تسخير 51 حافلة تابعة لمؤسسة النقل الحضري وشبه الحضري لولاية الجزائر (إيتوزا) لنقلهم مباشرة إلى مكان الحجر الصحي"، مبديا استعداد السلطات الحكومية لـ "توفير المزيد من الوسائل من أجل سلامة المواطنين".

وعن مصير السيارات المرافقة للمسافرين، أوضح المسؤول أنه سيتم "التحفظ عليها على مستوى ميناء الجزائر طيلة مدة الحجر على أن يتم تطهيرها هي الأخرى"، مشيرا إلى أن السيارات ستبقى في "أمان" بمرأب الميناء.

جدير بالذكر أن وزارة الصحة والسكان وإصلاح المستشفيات أكدت أهمية الالتزام بـ«نظام اليقظة والتأهب الذي أقرته، الذي يبقى ساري المفعول، كما تبقى الفرق الطبية مجندة وعلى أقصى درجات التأهب".

الجوية الجزائرية ... ثلاث رحلات لنقل جزائريّين من فرنسا والمغرب

أرسلت شركة الخطوط الجوية الجزائرية، ثلاث طائرات نحو فرنسا والمغرب؛ من أجل نقل الرعايا الجزائريين نحو الجزائر، حسبما أكد الناطق الرسمي للشركة أمين أندلسي أول أمس الخميس. ويتعلق الأمر بطائرتين متجهتين نحو مطار "أورلي" بباريس، وطائرة أخرى متجهة نحو مدينة الدار البيضاء  بالمغرب. كما كانت الجوية الجزائرية برمجت، الأربعاء الماضي، رحلة إجلاء انطلاقا من القاهرة نحو الجزائر.

ومنذ بداية تفشي وباء كورونا قامت الجوية الجزائرية بعدة رحلات لإجلاء الرعايا الجزائريين المقيمين بالمهجر، والجزائريين المسافرين لأغراض شخصية. وتندرج هذه التدابير في إطار التوجيهات التي قدمها رئيس الجمهورية عبدالمجيد تبون، الذي أمر بإجلاء كل الجزائريين المتواجدين بالخارج بعد تفشي فيروس كورونا.

وكانت الجوية الجزائرية أعلنت عن توقيف كل رحلاتها الدولية البرية والجوية ابتداء من يوم الأربعاء الماضي، إلى إشعار لاحق. كما كانت الجوية الجزائرية برمجت يوم الأربعاء رحلة إجلاء انطلاقا من القاهرة نحو الجزائر.

وضع150شخص قدموا م نتونس تحت الحجر بعنابة

تم وضع 150 شخص تم إجلاؤهم من تونس ليلة الأربعاء إلى الخميس; إلى ولاية عنابة; تحت الحجر الصحي لمدة 14 يوما وذلك في إطار التدابير المتخذة للوقاية من انتشار فيروس كورونا "كوفيد 19"، حسب ما علم يوم الخميس; من مصدر من مصالح الولاية.

وأوضح ذات المصدر بأنه تم وضع هذه المجموعة من الأشخاص تحت الحجرالصحي بكل من بيت الشباب سيدي إبراهيم بمدينة عنابة ومركز التدريب والتأهيل البدني بسرايدي بولاية عنابة.

30 مؤسسة فندقية عمومية وخاصة ... تحت تصرف السلطات العمومية

وضعت وزارة السياحة والصناعة التقليدية والعمل العائلي تحت تصرف السلطات العمومية 30 مؤسسة فندقية تابعة للقطاعين العام والخاص بطاقة استيعاب تقدر بـ6.900 سرير للحد من انتشار تفشي فيروس "كورونا" المستجد (كوفيد 19)، حسب ما أورده أمس بيان الوزارة. وأوضح نفس المصدر أنه "في اطار الحملة التحسيسية التي بادرت بها وزارة السياحة والصناعة التقليدية والعمل العائلي لدعوة المتعاملين الفندقيين للانخراط الفعلي في تنفيذ النظام العملياتي المتعدد القطاعات في مجال الوقاية والحد من انتشار وتفشي فيروس كورونا، تم تسجيل تجاوب واسع النطاق واستجابة طوعية للمتعاملين الفندقيين من خلال وضع تحت تصرف السلطات العمومية لحد الآن 30 مؤسسة فندقية تابعة للقطاعين العام والخاص بطاقة استيعاب تقدر بـ 6.900 سرير". في نفس السياق، تقوم نفس الوزارة، بالتنسيق الدائم والمتواصل مع الفاعلين، من أجل "تعبئة كل الطاقات البشرية والمادية المتوفرة في القطاع للإسهام في مواجهة انتشار هذا الفيروس".

في انتظار دفعة أخرى قادمة من بريطانيا ... حجر 278 مسافرا قادما من فرنسا بفندق الصابلات

حجر 278 مواطن جزائري قدموا من فرنسا، أمس، الجمعة، على مستوى مؤسستين فندقيتين بمنطقة التوسع السياحي الصابلات، على مستوى بلدية مزغران بولاية مستغانم، حسبما أكدته المديرية الولائية للصحة والسكان.

ونقل الرعايا الجزائريون، على متن طائرتين من ليون ومرسيليا باتجاه مطار وهران الدولي، حيث سيخضعون للحجر صحي لمدة 14 يوما، حيث يشرف على الرعاية الطبية طاقم يضم 40 شخصا تم تسخيرهم لهذه العملية الوقائية من فيروس كورونا (كوفيد 19)، كما وضعت ثلاث سيارات إسعاف وعيادة متقدمة بها أطباء متخصصين في الطب الداخلي والإنعاش والأمراض المعدية لمتابعة وضعية الخاضعين للحجر الصحي. وكانت المجموعة الفندقية "أ-زاد" وفندقي "قصر المنصور" و«الزهور" ومركبات سياحية أخرى قد بادرت في وقت سابق بوضع مؤسساتها الفندقية تحت تصرف السلطات المحلية في حالة الحاجة إلى العزل الصحي للمواطنين، كما علم من المديرية الولائية للسياحة. ومن المنتظر أن يصل فوج ثالث من المسافرين الجزائريين القادمين من المملكة المتحدة على متن الرحلة القادمة من لندن إلى وهران ليتم وضعهم في الحجر الصحي بأحد الفنادق الواقعة بنفس منطقة صابلات.

 

إقرأ أيضا..

454 حالة مؤكدة و29 وفاة بكورونا
29 مارس 2020
تسجيل 45 إصابة جديدة و3 وفيات بالجزائر

454 حالة مؤكدة و29 وفاة بكورونا

الجزائر تدعو إلى اجتماع أقصاه العاشر من أفريل المقبل
29 مارس 2020
أمام استمرار تهاوي أسعار النفط

الجزائر تدعو إلى اجتماع أقصاه العاشر من أفريل المقبل

طاقة مالية بتريليون دولار لمساعدة أعضاء الأفامي
29 مارس 2020
صندوق النقد الدولي يعلن عن حزمة إجراءات قوية لمواجهة كورونا

طاقة مالية بتريليون دولار لمساعدة أعضاء الأفامي

العدد 7066
29 مارس 2020

العدد 7066