لمسنا الصدق في كلام تبون
  • الوطن
  • قراءة 330 مرات
ص. محمديوة ص. محمديوة

رئيس جمعية المؤسسات المصغرة ضيافات نسيم:

لمسنا الصدق في كلام تبون

أبدى رئيس الجمعية الوطنية للمؤسسات المصغرة، ضيافات نسيم، تفاؤله بتصريحات الرئيس المنتخب عبد المجيد تبون، بخصوص التزامه إزاء الشباب وخاصة الوعود التي قطعها من أجل تسوية وضعية اصحاب المؤسسات المصغرة.

وفي تصريح لـ"المساء" أكد السيد ضيافات أن السبب الذي دفع منظمته، وهي التي تمثل شريحة هامة من المجتمع وهم الشباب، إلى دعم السيد تبون في الانتخابات الرئاسية، وذلك، حسبه، "للمسهم الصدق في كلام  الرجل". وقال إن "ما صرح به السيد تبون بعد فوزه في الإنتخابات، هو نفسه ما كان يصرح به قبل الانتخابات"، معتبرا برنامجه الانتخابي "برنامجا واقعيا يتماشى مع متطلبات الواقع الراهن".

وأضاف قائلا، "بعد اطلاعنا على برنامجه وجدناه منطقي وواقعي، بعيد عن الخيال وكذلك بعد لقائنا معه وتجاوبه مع مطالبنا التي كانت ومازالت غير مقبولة من طرف العديد من المسؤولين منذ سنوات"، مؤكدا أن "حتى الشباب الذي لم ينتخب والمنخرط في الحراك، ينتظر من الرئيس الجديد خطوات ايجابية والوفاء بوعوده، خاصة خلال الاشهر الستة الأولى من توليه الرئاسة، من أجل استعادة الثقة المفقودة بينهم وبين الدولة".

وأشار ضيافات إلى أن أصحاب المؤسسات المصغرة التي يصل عددها إلى حوالي مليون مؤسسة ينتظرون حلولا جذرية لوضعيتهم المزرية، كإعادة دمج المؤسسات وتمويلها، خاصة منها المفلسة، مع مسح غرامات التأخير لمستحقات البنوك وكذا المستحقات الجبائية وشبه الجبائية.

كما ينتظر هؤلاء الشباب، حسب محدثنا، "مناقشة العفو الشامل على أصحاب المؤسسات المتعثرة، مع إثبات أن أسباب التعثر، خارج عن نطاق المستثمر وراجع لظروف قاهرة، مرتبطة بالمناخ الاقتصادي الهش و"الفاسد"، داعيا إلى  فتح بنك خاص بالمؤسسات المصغرة وإنشاء مجمعات ومناطق صناعية خاصة بها  والتركيز علي التكوين والمرافقة ووضع بطاقية للمؤسسات المصغرة، وإلزام المؤسسات الوطنية وكذا الأجنبية بالمناولة مع المؤسسات المصغرة.

ويطالب الشباب أصحاب المشاريع أيضا، حسب ضيافات، بتوقيف المتابعات القضائية التي مازالت حتي اليوم، رغم كل قرارات الحكومة، والنظر في قضية الشباب المسبوق قضائيا المحروم من العمل.

وأوضح المتحدث أن المنتمين للمنظمة الشبابية التي يرأسها اختاروا الانتخاب على تبون، "لأنه أول من بادر إلى محاربة الفساد والمفسدين، عندما كان وزيرا أول وتعهد بمواصلة محاربة الفساد والمفسدين وباسترجاع أموال الشعب المنهوبة، فضلا عن كونه ملما بدواليب السياسة الداخلية والخارجية للبلاد ويملك شخصية قوية وصارم في قضية المعتقدات والحريات خاصة".

وذكر في هذا الصدد، أيضا بحرص الرئيس تبون على فصل المال عن السياسة والاعتماد على النخبة في قيادة المؤسسات الوطنية وبالالتفات لأكبر طبقة في المجتمع وهي الطبقة الهشة، مشيرا إلى أن تبون تفوق على منافسيه بكل سهولة في المناظرة، وكان منطقيا إلى أبعد الحدود مخاطبا العقول لا القلوب.

إقرأ أيضا..

سأواصل تحقيق مطالب الحراك
23 جانفي 2020
رئيس الجمهورية في أول لقاء مع مديري و مسؤولي وسائل الإعلام:

سأواصل تحقيق مطالب الحراك

التسوية السياسية عن طريق الحوار الشامل
23 جانفي 2020
الجزائر تحتضن اليوم اجتماع وزراء خارجية دول الجوار الليبي

التسوية السياسية عن طريق الحوار الشامل

العدد 7010
23 جانفي 2020

العدد 7010