زيتوني يدعو لتغليب الحوار البناء والتشاور الحكيم
زيتوني يدعو لتغليب الحوار البناء والتشاور الحكيم
  • الوطن
  • قراءة 718 مرات
ص. محمديوة ص. محمديوة

مبرزا ضرورة تجاوز الوضعية الاستثنائية التي تشهدها البلاد

زيتوني يدعو لتغليب الحوار البناء والتشاور الحكيم

دعا وزير المجاهدين الطيب زيتوني، أمس، الشباب الجزائري الذي يقود الحراك الشعبي إلى تغليب لغة الحوار البناء والشامل والتشاور التوافقي الحكيم، لتمكين الشعب الجزائري من تحقيق تطلعاته في الرقي والازدهار.

وفي كلمة له بمناسبة إحياء الذكرى الـ63 لوفاة شهيد المقصلة البطل الرمز أحمد زهانة، المدعو زبانة، بمقر المتحف الوطني للمجاهد بالعاصمة، أكد وزير المجاهدين على ضرورة رعاية وحفظ الوطن، «الذي فداه بالأمس شهداؤنا الأبرار بدمائهم الطاهرة»، مشيرا إلى أن ذلك يتم من خلال التلاحم فيما بين أبناء الوطن والتماسك والتجنيد الدائم للدفاع عنه وبذل الجهود تلوى الأخرى، للسمو به نحو مصاف الريادة العالية وتجاوز الوضعية الاستثنائية التي تشهدها البلاد وكسب رهانات المرحلة ومواجهة تحدياتها.

من هذا المنطلق، دعا السيد زيتوني كل أبناء وبنات الشعب الجزائري للحفاظ على أمانة الشهداء وصون وديعتهم بالتمسك بالقيم والمبادئ السامية لثورة نوفمبر الخالدة، «باعتبار المسؤولية اليوم تبقى عظيمة أكثر من أي وقت مضى..عظمة الوديعة، لأنها مسؤولية الشرف والمحافظة على الوطن». مبرزا ضرورة «الاستلهام من مقوماتنا الأصيلة وثوابتنا الراسخة لمواصلة رسالة الشهداء، كون تاريخ الجزائر ملحمة متواصلة». وبعودته إلى ذكرى استشهاد أحمد زهانة المدعو زبانة في 19 جوان عام 1956 ليكون أول شهيد يعدم بالمقصلة، قال الوزير إن اسم هذا الشهيد البطل سيظل مرادفا للشجاعة والإخلاص ورمزا من رموز التضحية والبطولة، موضحا بأن «استشهاده لم يكن نهاية رجل شجاع، وإنما كان نهاية خطط العدو في ترهيب المناضلين والمجاهدين، لأنه ترك روح التضحية في أفئدة بنات وأبناء الشعب الجزائري.. وتركهم على العهد».

وأضاف الوزير أن «سي زبانة جسّد من خلال أعماله البطولية حيا وشهيدا، قيمة التفاني في حب الوطن وذروة الوعي بالمسؤولية والتحلي بالإقدام..التي زعزعت أركان المستعمر»، قبل أن يستطرد بالقول «كيف لا وأستاذ التاريخ بن يوسف تلمساني قال إنه سمع من محاميه محمود زرطال، الذي روى في حوار صحافي نشر قبل وفاته بحوالي شهرين، مشهد اقتياد زبانة إلى المقصلة رافعا رأسه بكل كبرياء، حتى أنه طلب من جلاديه، فك يديه ليمشي بنفسه إلى المقصلة..ووضع رأسه تحت هذه الكتلة الحديدية المرعبة وكانت آخر طلباته أن يصلي ركعتين ويحرر رسالة لوالدته..فغلبت عظمته وشجاعته المقصلة نفسها، التي توقفت مرتين بمجرد وصولها إلى رقبته، غير أن المحتل الفرنسي الذي حكم على زبانة بالإعدام بالمقصلة حتى الموت، رفض الانصياع للقانون الدولي، حيث كان من المفروض إطلاق سراحه في المرة الأولى، بعد توقف المقصلة..لكن تمت إعادة المحاولة للمرة الثالثة لتصعد روحه الطاهرة إلى جوار بارئها..».

وتؤكد الشهادات الحية لأولئك الذين حضروا المشهد المؤلم، حسب الوزير، أن رأس الشهيد زبانة لم ينفصل عن جسده «في ظاهرة لم يسبق حدوثها لا من قبل ولا من بعد إلا في حالته».  وأبرزت تدخلات المشاركين في الندوة من أساتذة جامعيين، على غرار كريم بناصر ولخضر سعيداني من جامعة تيارت ورضا بن عتو من جامعة الشلف، أهم محطات الشهيد، سواء فيما يتعلق بسيرته الذاتية أو مسيرته النضالية والجهادية، حيث قال هؤلاء إن الشهيد زبانة المولود عام 1926 بولاية معسكر، نشأ وسط عائلة مكوّنة من ثمانية أطفال وهو تاسعهم وانضم للكشافة الإسلامية الجزائرية التي كان لها دور في نمو الروح الوطنية في نفسه، زيادة على شعوره بما كان يعانيه أبناء وطنه من قهر وظلم واحتقار.

وانضم زبانة إلى صفوف الحركة الوطنية عام 1941، حيث تطوّع لنشر مبادئها وفضح جرائم الاستعمار الفرنسي. وبعد أن أثبت أهليته في الميدان العملي، اختارته المنظمة السرية «الجناح العسكري» ليكون عضوا من أعضائها، حيث تمكن من تكوين خلايا للمنظمة بالنواحي التي كان يشرف عليها بجنوب وهران وشمال معسكر وغرب عين تيموشنت. وشارك في عملية البريد بوهران عام 1950.

وازداد نشاط زبانة السياسي وتحركاته الميدانية، مما أثار انتباه السلطات الاستعمارية التي ألقت القبض عليه وحوكم بالسجن لمدة ثلاث سنوات، وكذا بالنفي من المدينة لمدة ثلاث سنوات أخرى، قضاها ما بين معسكر ومستغانم والقصر.

وفي 21 أفريل 1955 قدم زبانة إلى المحكمة العسكرية بوهران، التي حكمت عليه بالإعدام. لينقل بعدها في 3 ماي 1955 إلى سجن برباروس بالجزائر العاصمة وقدم للمرة الثانية للمحكمة لتثبيت الحكم السابق الصادر عن محكمة وهران، ونقل إلى سجن سركاجي، حيث نفذ في حقه حكم الإعدام فجر 19 جوان 1956.

إقرأ أيضا..

إطلاق 7200 وحدة فقط بسبب مشكل العقار
17 أكتوير 2019
عدد المكتتبين في ”أل بي يا” بلغ 250 ألف بالعاصمة

إطلاق 7200 وحدة فقط بسبب مشكل العقار

قيادة الدرك الوطني تراهن على التكوين لتطوير قدراتها
17 أكتوير 2019
العميد عبد الرحمان عرعار بمناسبة افتتاح السنة الجامعية الجديدة:

قيادة الدرك الوطني تراهن على التكوين لتطوير قدراتها

هدام يعرض تجربة الجزائر في توسيع الحماية الاجتماعية
17 أكتوير 2019
المنتدى العالمي للضمان الاجتماعي ببروكسل

هدام يعرض تجربة الجزائر في توسيع الحماية الاجتماعية

العدد 6927
16 أكتوير 2019

العدد 6927