دعم آليات تنفيذ ومتابعة مشاريع التنمية
  • الوطن
  • قراءة 904 مرات
م / بوسلان  م / بوسلان

رئيس الجمهورية يجري حركة جزئية تمس 15 ولاية ‏

دعم آليات تنفيذ ومتابعة مشاريع التنمية

أجرى رئيس الجمهورية، السيد عبد العزيز بوتفليقة، أول أمس، حركة جزئية للولاة، مست 15 ولاية وشملت تحويل 9 ولاة وترقية أمينين عامين و4 ولاة منتدبين إلى ولاة، ورئيسي دائرة إلى واليين منتدبين، فيما تم تعيين والي غرداية في منصب الامين العام لولاية الجزائر، التي عين على رأسها السيد عبد القادر زوخ خلفا لمحمد الكبير عدو، ليكتمل من خلال هذه الحركة الجزئية تعداد كافة الولاة الـ48، بعد شغور المنصب في 4 ولايات إثر التعديل الحكومي الذي أجراه الرئيس بوتفليقة في 11 سبتمبر الماضي.

فطبقا لما جاء في بيان رئاسة الجمهورية فإن الحركة الجزئية التي أجراها الرئيس عبد العزيز بوتفليقة في سلك الولاة، تضمنت تحويل كل من السيد عبد القادر زوخ، والي سطيف، إلى ولاية الجزائر خلفا للسيد عدو محمد الكبير، الذي استدعي لمهام أخرى.

كما تضمنت الحركة استخلاف الولاة الأربعة الذين عينوا في التعديل الحكومي الأخير في مناصب وزراء، بولاة جدد على رأس الولايات الكبرى المعنية ويتعلق الأمر بكل من ولاية وهران التي عين على رأسها السيد عبد الغني زعلان والي بشار سابقا، ولاية تلمسان التي عين فيها أحمد عبد الحفيظ ساسي، والي أدرار سابقا، ولاية عنابة التي عين فيها السيد محمد منيب صنديد، والي الوادي سابقا، فضلا عن ولاية قسنطينة التي حول إليها والي مستغانم السيد حسين واضح.

وشملت التحويلات خلال هذه الحركة أيضا نقل والي الشلف، السيد محمود جمعة، إلى ولاية غرداية، ونقل والي الجلفة السيد أبوبكر الصديق بوستة إلى ولاية الشلف، وتحويل والي الطارف السيد احمد معبد إلى ولاية مستغانم، وكذا تحويل والي سكيكدة السيد محمد بودربالي إلى ولاية سطيف.

وفي حين تم تعيين والي سطيف السابق السيد زوخ عبد القادر واليا لعاصمة البلاد، عين الوالي السابق لغرداية السيد أحمد عدلي أمينا عاما لوزارة الداخلية والجماعات المحلية خلفا للسيد عبد القادر والي الذي أحيل على التقاعد.

وشملت الحركة الجزئية أيضا ترقية 4 ولاة منتدبين إلى مناصب ولاة، ويتعلق الأمر بكل من السيد عبد القادر جلاوي الذي تم تعيينه على رأس المقاطعة الإدارية للشراقة في الحركة الماضية التي أجراها الرئيس بوتفليقة مطلع شهر مارس الماضي، والذي رقي بموجب الحركة الجديدة إلى منصب وال للجلفة، محمد سلامني الوالي المنتدب لحسين داي الذي عين واليا لبشار، محمد لبقة محمد  الوالي منتدب للحراش الذي عين واليا للطارف، وكذا السيد صالح العفاني الوالي المنتدب لبئر مراد رايس الذي عين واليا للوادي.

كما تمت ترقية كل من الامين العام لولاية تلمسان، السيد فوزي بن حاسين، إلى منصب وال بسكيكدة، والأمين العام للبويرة، السيد عبد الرحمان مداني فواتيح أمين واليا لولاية أدرار.

واستكمالا لحركتي التحويلات والتعيينات الجديدة، عين رئيس الجمهورية السادة محمد أمين شاقور الأمين العام لولاية جيجل، رشيد نجلاوي الامين العام لولاية ايليزي، عبد الإله سوفي رئيس دائرة سيدي امحمد بن علي بمستغانم، وسليمان ابصير رئيس دائرة المغير بالوادي كولاة منتدبين على التوالي، لكل من بئر مراد رايس، الشراقة، حسين داي والحراش.

وتأتي هذه الحركة الجزئية التي أجراها السيد عبد العزيز بوتفليقة طبقا لصلاحياته الدستورية، لتعزز جهود التنمية التي تعمل الدولة على تنفيذها على مستوى كافة ولايات الوطن بموجب البرنامج الخماسي 2010 – 2014، والمدعم ببرامج تكميلية استفادت منها كافة الولايات في إطار زيارات المتابعة الميدانية المتواصلة للوزير الأول السيد عبد المالك سلال، حيث تمكن هذه الحركة التي شملت الولايات الـ15 من توفير كافة الوسائل والآليات الكفيلة بتطبيق التوجيهات الصارمة التي أعطاعا رئيس الجمهورية للحكومة، للسهر على استكمال المشاريع التنموية، وتحسين أداء المرفق العمومي، والتكفل بكافة الانشغالات المعبر عنها من قبل المواطن على المستوى المحلي.

 

 

إقرأ أيضا..

49 مفتش شرطة يؤدون اليمين القانونية بالبليدة
25 أوت 2019
حصلوا على صفة الضبطية القضائية

49 مفتش شرطة يؤدون اليمين القانونية بالبليدة

المرحلة الانتقالية متاهة لا مخرج منها
25 أوت 2019
المحلل السياسي عامر رخيلة لـ"المساء":

المرحلة الانتقالية متاهة لا مخرج منها

العدد6884
24 أوت 2019

العدد6884