تموين الجنوب بـ28 طنا من اللحوم البيضاء المجمدة
  • الوطن
  • قراءة 256 مرات
نوال / ح نوال / ح

تنفيذا لتوصيات الوزير الأول

تموين الجنوب بـ28 طنا من اللحوم البيضاء المجمدة

أرسل الديوان الوطني لتغذية الأنعام أوناب، مؤخرا، 28 طنا من اللحوم البيضاء المجمدة إلى ولايات الجنوب، وذلك تنفيذا لتوصيات الوزير الأول، نور الدين بدوي، الذي طالب بتنويع المنتجات الغذائية الموجهة إلى الولايات الجنوبية مع ضمان توفير اللحوم البيضاء بكميات كبيرة لتلبية الطلب. ولإنجاح هذه العملية، يبحث الديوان عن تجار خواص للتعاقد مهم في مجال تسويق اللحوم البيضاء المجمدة للرفع من حصة اللحوم المجمدة المسوقة بالجنوب، في انتظار اختيار موقع قار بولاية تمنراست لإنجاز مخازن للتبريد، تسمح بالرفع من قدرات التموين والتحول إلى التصدير.

وحسب تصريح الرئيس المدير العام للديوان الوطني لتغذية الأنعام أوناب، محمد بتراوي، لـ«المساء، فقد تقرر بأمر من الوزير الأول، تنفيذ عمليتين لتسويق 28 طنا من اللحوم البيضاء المجمدة، بمعدل 14 طنا في كل عملية. وهو المنتوج الذي يشهد إقبالا كبيرا من طرف مواطني عدة ولايات جنوبية على غرار تمنراسنت، إيليزي وجانت. الأمر الذي  دفع بالقائمين على أوناب إلى التفكير في تطوير استثماراته بالجنوب من خلال فتح فرع قار له بولاية تمنراست لتخزين وتوزيع البيض واللحوم البيضاء المجمدة على التجار.

كما يتم حاليا، يقول بترواي، تنسيق العمل مع مديري المصالح الفلاحية لإرسال أول دفعة من البيض إلى الجنوب قبل نهاية الشهر الجاري، وذلك لتلبية الطلب الكبير على هذا المنتوج، مع العلم أن مدير المصالح الفلاحية بتمنراست، قام بالتفاوض مع أحد التجار الخواص المالكين لمخازن للتبريد، للتعاقد معه، على أن يتم في وقت لاحق إنجاز مخزن تابع للديوان يتربع على مساحة 200 متر مربع.

وفيما يخص الأسعار المعتمدة، أشار المدير العام للديوان إلى تحديد سعر 240 دينار للكيلوغرام الواحد، فيما يسوق فيه التجار حاليا، هذه اللحوم البيضاء بسعر 350 دينار للكلوغرام، مبرزا في سياق متصل ضرورة العمل على التعاقد مع أكبر عدد من التجار لتوزيع اللحوم البيضاء عليهم، وهي المهمة التي تسهر مديريات الفلاحة على تنفيذها من خلال تشجيع التجار الخواص على التعامل مع الديوان الوطني لتغذية الأنعام .

على صعيد آخر، يطمح أوناب، حسب بتراوي، إلى تأجير مخازن للتبريد بسعة 500 أو 600 متر مكعب، وهو ما يسمح بتخزين 200 كلغ في المتر المربع الواحد، مع العلم أن الديوان يخزن اليوم 4 آلاف طن من اللحوم البيضاء، التي تم إنتاجها من طرف وحدات تربية الدواجن التابع له والمربين المتعاقدين معه، في إطار الاتفاقية الثلاثية. وهي التي تسمح بتدعيم المربين بالكتاكيت والأعلاف، ليتم دفع قيمتها بمنتوج اللحوم بيضاء.

وقصد تنظيم عملية تسويق هذا المنتوج، كشف بتراوي عن إرسال مديري فروعه بشرق ووسط وغرب البلاد إلى ولايات تندوف، أدرار، إيليزي وتمنراست، بغرض إعداد دراسة للسوق وتحديد نوعية الاستثمارات المستقبلية، التي يمكن للديوان أن ينجزها بهذه الولايات، لضمان تخزين منتوج  اللحوم البيضاء المجمدة والبيض، بالإضافة إلى اختيار أرضيات ومحلات لفتح نقاط بيع كل أنواع الأعلاف للفلاحين والموالين، وذلك في إطار تنفيذا توصيات وزير الفلاحة والتنمية الريفية والصيد البحري الرامية إلى تقريب الممونين من الموالين، فيما يخص تطوير شعبتي تربية الإبل والماعز.

وبخصوص سعي أوناب إلى رفع مستوى استثماراته بالجنوب، أشار المدير العام إلى اهتمام الديوان بالأعلاف المنتجة محليا لتقليص فاتورة الاستيراد، على غرار استيراد بذور الذرة التي أصبحت تنتج اليوم، حسبه، من قبل أحد الفلاحين بولاية أدرار.

وأشار بتراوي في نفس الصدد إلى أن مخازن أوناب استقبلت السنة الفارطة 2800 طن من بذور الذرة التي تم تحويلها وتعلبيها بوحدة التحويل ببوقطب بولاية البيض، مؤكدا في هذا الإطار وجود نية لتشجيع الفلاحين بالجنوب ومرافقتهم من أجل مضاعفة إنتاج الذرة بما يسمح مستقبلا بوقف عملية استيرادها من الخارج. 

إقرأ أيضا..

العدد 6901
16 سبتمبر 2019

العدد 6901