تجربة الجزائر تستحق نقلها إلى الدول الأخرى
  • الوطن
  • قراءة 200 مرات
ق. و ق. و

منظمة "الفاو "بخصوص الفلاحة الاسرية

تجربة الجزائر تستحق نقلها إلى الدول الأخرى

تحظى تجربة الجزائر الناجحة في مجال تطوير الفلاحة الأسرية همية خاصة، مما يجعلها نموذجا هاما يستحق نقله إلى العديد من الدول التي لا تزال في حاجة إلى الدعم التقني والمرافقة في مجال الفلاحة"، حسبما أكده أمس، ممثل منظمة الأمم المتحدة للأغذية والزراعة (فاو) بالجزائر نبيل عساف.

وأوضح السيد عساف لوكالة الانباء الجزائرية على هامش دورة تدريبية لفائدة 30 مكونا، قدموا من عديد ولايات الوطن في مجال تقنيات غراسة التين الشوكي والتي يحتضنها على مدار 4 أيام مقر الغرفة الفلاحية للولاية، بأن الفلاحة الأسرية في العالم تساهم في إنتاج ما يقارب 80 بالمائة من الإنتاج الفلاحي الغذائي العالمي، مضيفا أن منظمة الأمم المتحدة للأغذية والزراعة (فاو) قامت في الجزائر بالتنسيق مع المعهد الوطني للأبحاث الفلاحية بإعداد دراسة حول الفلاحة الأسرية وأهميتها.

وأضاف ممثل منظمة الأمم المتحدة للفاو خلال هذا اللقاء الذي حضره مدير المعهد الوطني الجزائري للبحث الزراعي رشيد البويحياوي، كمنسق وطني للمشروع ومدير المصالح الفلاحية ومحافظ الغابات ورئيس الجمعية الوطنية لتطوير التين الشوكي، بأن الفلاحة الأسرية في الجزائر تسهم أيضا في التنمية المحلية وزيادة الدخل بالمناطق الريفية وهو "ما يستدعي وضع استراتيجية وطنية لتشجيع هذه الفلاحة"، واصفا إياها بالمدرسة التي يتعلم فيها الصغير و الكبير كيفية الغراسة والإنتاج والتسويق ونقل الخبرات من الجد إلى الأب ثم الابن.

كما ركز على الإرشاد الفلاحي لنقل الخبرات والمعارف الحديثة للرفع من مردودية الإنتاج الفلاحي وعدم الاكتفاء بضمان الغذاء للأسرة الواحدة بل لجميع الأسر التي تقطن في المدن الكبرى. وبخصوص تنظيم هذه الدورة التكوينية لفائدة 30 مكونا في شعبة التين الشوكي، أشار السيد عساف إلى أنها تنظم في إطار مشروع وطني تقوم به (الفاو) بالتنسيق مع وزارة الفلاحة والتنمية الريفية والمعهد الوطني الجزائري للأبحاث الزراعية، من أجل إعداد استراتيجية وطنية لتثمين التين الشوكي.

وبعدما اعتبر أن سوق أهراس تعد "رائدة" في تطوير شعبة التين الشوكي، دعا السيد عساف إلى ضرورة تثمين نبتة التين الشوكي لتساهم هذه الشعبة في النهوض بالاقتصاد الوطني. من جهته، اعتبر مدير المعهد الوطني للبحث الزراعي رشيد البويحياوي بأن هذه الدورة التدريبية هي بمثابة دورة قاعدية لإرساء استراتيجية وطنية لتطوير شعبة التين الشوكي (الصبار) في الجزائر، مضيفا أنها تندرج في إطار مشروع ممول من طرف المنظمة العالمية للزراعة والتغذية (فاو) لتطوير هذه الشعبة وذلك انطلاقا من غراسة هذه النبتة مرورا بالتحويل وصولا إلى المستهلك.

وبعدما ذكر بالعديد من الفوائد الغذائية والتجميلية والعلاجية وكذلك في تغذية الأنعام لهذه النبتة، دعا المسؤول المكونين المشاركين في هذه الدورة التي ينشطها أحد الخبراء الإيطاليين إلى تثمين المعارف والتقنيات التي تقدم لهم في هذا المجال، مؤكدا أن نبتة التين الشوكي تعتبر بديلا لمواجهة التغييرات المناخية التي تعاني منها الجزائر وباقي بلدان البحر الأبيض المتوسط، فضلا عن أنها شعبة مولدة للثروة ومستحدثة لمناصب شغل.

إقرأ أيضا..

الجزائريون مطالبون بالتزام أكبر بإجراءات الحجر
05 أفريل 2020
في ظل تجاوز حصيلة الإصابات المؤكدة عتبة الـ1200 حالة

الجزائريون مطالبون بالتزام أكبر بإجراءات الحجر

توسيع إجراء الحجر الجزئي إلى كافة ولايات البلاد
05 أفريل 2020
الحجم الساعي بالعاصمة و8 ولايات يمدد من الثالثة زوالا إلى السابعة صباحا

توسيع إجراء الحجر الجزئي إلى كافة ولايات البلاد

رئيس الجمهورية وإطارات الرئاسة يتبرعون بشهر من رواتبهم
05 أفريل 2020
للمساهمة في الحد من آثار الأزمة الصحية

رئيس الجمهورية وإطارات الرئاسة يتبرعون بشهر من رواتبهم

العدد 7072
05 أفريل 2020

العدد 7072