بوقدوم: الجزائر لا تسعى لمنافسة أي مبادرة لحل الأزمة الليبية
  • الوطن
  • قراءة 438 مرات
مليكة خلاف / ت: ياسين. ا مليكة خلاف / ت: ياسين. ا

دول الجوار تحذّر من تداعيات الوضع الليبي على السّلم والأمن القاريين

بوقدوم: الجزائر لا تسعى لمنافسة أي مبادرة لحل الأزمة الليبية

نفى وزير الشؤون الخارجية صبري بوقدوم، أول أمس، سعي الجزائر لمنافسة أي مبادرة لحل الأزمة الليبية عبر احتضانها لاجتماع وزراء خارجية دول الجوار الليبي، مؤكدا حرصها على ضرورة التنسيق من أجل العمل على تحقيق السّلم والسلام للأشقاء في هذا البلد، في حين دعا دول الجوار إلى تكثيف الجهود في سبيل دعم مسار التسوية السلمية للأزمة، مع حث كافة الأطراف  الليبية على الالتزام بتنفيذ الهدنة وحظر توريد الأسلحة واستئناف العملية السياسية.

وجدد الوزير بوقدوم، في كلمته خلال افتتاح أشغال الاجتماع التشاوري لآلية دول جوار ليبيا، الذي عقد بمركز المؤتمرات، تمسك الجزائر  بضرورة تشجيع الأطراف الليبية على حل أزمتهم بالطرق السلمية، ورفض أي تدخل أجنبي في هذا البلد من منطلق أن الليبيين "قادرون على تجاوز خلافاتهم من خلال انتهاج أسلوب الحوار والمصالحة الوطنية، والتوصل إلى تسوية سياسية تخرج البلاد من أزمتها وتمكن الشعب الليبي من بناء دولة ديمقراطية قادرة على بسط نفوذها على كامل ترابها"، مضيفا أن ما يعزّز هذا التفاؤل هو "ترحيب الأطراف الليبية بدعوة الجزائر لاستضافة جولات الحوار فيما بينها".

وأوضح رئيس الدبلوماسية الجزائرية أن "الوضع الراهن في ليبيا لا يحتمل التصعيد" وأن لدول الجوار "من المسؤولية ما يؤهلها للقيام بالدور المنوط بها لتقريب وجهات النظر بين الأطراف المتصارعة، وتسهيل الحوار فيما بينها لوضع حد للمواجهات الدامية والانزلاق نحو المجهول".

وإذ أعرب عن أمله في أن يظل هذا الإطار التشاوري منبرا خاصا للتحرك لدول الجوار بعيدا عن الأطراف الدولية التي لها مصالح لأجندات مختلفة في ليبيا، فقد أشار الوزير، إلى أن روابط الأخوة والتاريخ المشترك يستوجب على دول الجوار أن تكثف من جهودها في المرحلة المقبلة، في سبيل دعم مسار التسوية السلمية وحث طرفي النزاع على الانخراط في المسار السياسي والعودة إلى طاولة الحوار وتغليب روح المصالحة، باعتبارها السبيل الوحيد لإنهاء الأزمة التي طال أمدها وباتت تهدد أمن واستقرار المنطقة بكاملها.

وأشار إلى أن هذا الاجتماع الذي ينعقد أياما قليلة بعد مؤتمر برلين حول ليبيا والتي شاركت فيه الجزائر يشكل "خطوة شاملة للتوصل إلى حل سياسي بين الفرقاء الليبيين لتثبيت الهدنة ووقف إطلاق النار، وفتح المجال لجهود الأمم المتحدة لإحلال السلام في هذا البلد بعيدا عن أي تدخلات أجنبية التي تزيد الوضع أكثر تعقيدا.

في هذا الصدد أوضح السيد بوقدوم، أن مشاركة الجزائر في مؤتمر برلين "تتسق مع مواقفها الثابتة التي دعت على الدوام الأطراف الليبية المشاركة إلى تغليب الحكمة ولغة العقل والانخراط في مسار الحل السلمي للأزمة بعيدا عن أي تدخلات أجنبية"، مضيفا أن "ما يجسد هذه المقاربة هو إعلان الجزائر خلال هذه القمة عن استعدادها لاحتضان حوار بين الليبيين بعيدا عن كل إملاءات أو تدخلات خارجية".

التعجيل بحل النزاع في ليبيا عبر الحل السياسي

من جهتهم حذّر المشاركون خلال الجلسة الافتتاحية للقاء من تداعيات الأزمة الليبية على السّلم والأمن القاريين، مشددين على الأهمية الكبيرة للتعجيل بحل النزاع في ليبيا ووقف الحرب عبر حل سياسي بعيدا عن أي تدخل أجنبي.

وفي هذا الصدد أشاد ووزير الشؤون الخارجية المصري سامح شكري، بمساعي الجزائر السابقة للإسهام في تسوية الأزمة في هذا البلد، مؤكدا "حرص القاهرة  على أن تستعيد ليبيا استقرارها ووضعها الطبيعي في أسرع وقت ممكن، حتى تتمكن من استعادة دورها على الساحة العربية والدولية بشكل بنّاء بما يحقق مصالح الشعب الليبي.

من جانبه شدد وزير الخارجية والاندماج الإفريقي والتعاون الدولي والجالية لجمهورية التشاد، محمد زين شريف، على "ضرورة تظافر الجهود من أجل مرافقة الأشقاء الليبيين للعودة إلى مسار التسوية السلمية"، مضيفا أن بلاده تضم صوتها لـ«كل صوت يسعى إلى حلحلة الأزمة".

أما وكيل وزارة الشؤون الخارجية السوداني، الصديق عبد العزيز عبد الله، فقد أكد إرادة بلاده في المساهمة في الجهود الإيجابية لدول جوار ليبيا، وجهود الأشقاء في ليبيا للوصول لحل سلمي يعزز الأمن والسّلم في ليبيا  في المنطقة.

من جهته قال وزير الشؤون الخارجية في حكومة تصريف الأعمال التونسية، صبري باش طبجي، أن الاجتماع يلتئم في ظرف دقيق تشهد فيه ليبيا وضعا خطيرا يبعث على القلق، مؤكدا أن استمرار الأزمة في ليبيا و تحولها إلى تصعيد عسكري خطير شكل تحديا على الشعب الليبي وعلى دول الجوار، خاصة في ظل الأزمات الإقتصادية وتصاعد نشاط الجماعات الإرهابية، وارتفاع موجة الهجرة غير الشرعية واللجوء مما حمّل بلداننا أعباء جسيمة.

للإشارة شارك في أشغال الاجتماع إلى جانب وزير الشؤون الخارجية صبري بوقدوم، كل من وزير الخارجية في حكومة تصريف الأعمال التونسية، صبري باش طبجي، وزيرالشؤون الخارجية المصري سامح شكري، وزير خارجية تشاد محمد زين شريف، إلى جانب ممثلي وزيري خارجية النيجر والسودان.

وحضر اللقاء أيضا الوزير المالي للشؤون الخارجية و التعاون الدولي تيبيلي درامي، بحكم تداعيات الأزمة الليبية على بلاده، وكذا وزير الشؤون الخارجية الالماني هيكو ماس، الذي احتضنت بلاده مؤخرا الندوة الدولية حول الأزمة في ليبيا، داعيا  في كلمته خلال اجتماع أول أمس، إلى التقيد بالتوصيات التي خرج بها لقاء برلين.

كما حضر اللقاء كاتب الدولة الجزائري، المكلف بالجالية الوطنية والكفاءات في الخارج رشيد بلادهان.

إقرأ أيضا..

تخصيص 100 مليار دينار للبلديات الفقيرة
17 فيفري 2020
رئيس الجمهورية يمهل المسؤولين سنة لتقديم حصائل التنمية المحلية

تخصيص 100 مليار دينار للبلديات الفقيرة

الرئيس تبون: لا حواجز في التعديل الدستوري ماعدا الوحدة والهوية
17 فيفري 2020
قال إن الحراك الشعبي يمثل إرادة الشعب التي لا تقهر

الرئيس تبون: لا حواجز في التعديل الدستوري ماعدا الوحدة والهوية

التوازن الجهوي و بسط سلطان الأمن
17 فيفري 2020
بلجود يؤكد عزم السلطات على تجسيد تعهدات الرئيس

التوازن الجهوي و بسط سلطان الأمن

العدد 7031
17 فيفري 2020

العدد 7031