بدوي: ملف تدوير النفايات في صلب اهتمام الحكومة
  • الوطن
  • قراءة 322 مرات
م. أجاوت م. أجاوت

يسمح بتحصيل 300 مليون أورو سنويا واستحداث 100 ألف منصب شغل في 2035

بدوي: ملف تدوير النفايات في صلب اهتمام الحكومة

أكد الوزير الأول نور الدين بدوي، أن عمليات رسكلة وإعادة تدوير النفايات تصب ضمن الاهتمام البالغ للحكومة، في إطار تجسيد الاستراتيجية الوطنية للتسيير المدمج للنفايات لآفاق 2035، موضحا أن التحكم في هذا النشاط البيئي الهام سيسمح دون شك بترقية الاقتصاد الوطني وتنويع الاقتصاد الأخضر، إلى جانب استحداث مناصب شغل والتقليل من حدة البطالة.

بدوي، أبرز في رسالة بعث بها أمس، للمشاركين في اللقاء الوطني الأول لحاملي المشاريع في مجالي رسكلة النفايات والطاقات المتجددة تحت شعار: "نرافقكم لإنجاح مشاريعكم الخضراء"، الذي نظم بالمركز الدولي للمؤتمرات عبد اللطيف رحال، قرأها نيابة عنه وزير التكوين والتعليم المهنيين بلخير دادة موسى، الذي افتتح أشغال اللقاء، أهمية توجه الجزائر نحو إعادة الاعتبار للنفايات بمختلف أشكالها عن طريق رسكلتها وإعادة تدويرها عبر وحدات ومؤسسات الاسترجاع والتثمين، تجسيدا للتوجه الحكومي المدرج ضمن استراتيجية التسيير المدمج للنفايات المذكورة الممتدة على مدار 15 سنة المقبلة، وتثمينا لمجهودات الدولة الرامية لتدعيم وتطوير وتنويع الاقتصاد الوطني.

وأضاف المتحدث في هذا الإطار، أن هذا اللقاء الهام الذي توّج باختيار 17 مشروعا بيئيا ناجحا من أصل أكثر من 1500، يجمع بين محورين رئيسيين توليهما الحكومة اهتماما بالغا وخاصا في تطوير الاقتصاد الوطني والبيئي على وجه التحديد، ويتعلق الأمر بالشباب كأطراف مبتكرة حاملة للمشاريع والاقتصاد التدويري ورسكلة النفايات والطاقات المتجددة، مجددا التزام قطاعه بدعم وتشجيع مشاريع هؤلاء الشباب الرامية في مجملها إلى حماية البيئة والارتقاء أكثر بالأوساط الخضراء.

وأردف موضحا أن مرافقة الحكومة للشباب المبتكر سيكون على ضوء إنشاء صندوق جديد لدعم المؤسسات الناشئة، من خلال اللجوء إلى إعفاء حاملي المشاريع الناجحة من الإعفاءات الضريبية والجبائية وشبه الجبائية، مشيرا إلى أنه تم إسداء تعليمات صارمة لكافة القطاعات المعنية لتسهيل عمل هذه الفئة، قصد إضفاء الحركية على الاقتصاد واستحداث مناصب الشغل وإدماج فئة الشباب (أصحاب عقود ما قبل التشغيل)، ومرافقة كافة المستثمرين في القطاع البيئي.

وفيما يتعلق بالبيئة أبرز الوزير الأول، مرافعة الجزائر من أجل بيئة عالمية نظيفة خالية من النفايات والتلوث، عبر تثمين المخطط الوطني للمناخ والتخفيف من انبعاثات أوكسيد الكاربون وهذا وفق الاتفاقيات الدولية، حيث يضم هذا المخطط ـ حسبه ـ 155 عملية تسعى الجزائر لتطبيق توصياتها ويتعيّن على الشباب استغلالها خدمة للبيئة والاقتصاد.

كما دعا إلى ضرورة تذليل كل العقبات والصعاب أمام المستثمرين الشباب لتجسيد مشاريعهم الخضراء والصديقة للبيئة مستقبلا.

وبدورها أكدت وزيرة البيئة والطاقات المتجددة فاطمة الزهراء زرواطي، في رسالة لها قرأها نيابة عنها الأمين العام للوزارة كمال الدين بلطرش، أن التحكم الجيد في عمليات إعادة تدوير النفايات سيمكن الجزائر من تحصيل مداخيل مالية بقيمة 300 مليون أورو سنويا، وهذا في إطار تجسيد الاستراتيجية الوطنية للتسيير المدمج للنفايات لآفاق 2035، مشيرة إلى أن ذلك سيسمح بتدوير 35 بالمائة من النفايات المنتجة عوض 7 بالمائة المسجلة حاليا، واستحداث مقابل ذلك 100 ألف منصب شغل بين دائم ومؤقت.

وأبرزت زرواطي، جهود قطاعها الوزاري في مرافقة وتشجيع الشباب حاملي المشاريع للاستثمار أكثر في الاقتصاد الأخضر والتدويري، مشيرة إلى ورقة العمل المعدة في السياق، والتي تضمنت أكثر من 1500 مشروع بيئي تم منه اختيار 700 مشروع، ليتم في آخر عملية التقييم اختيار 17 مشروعا يتماشى مع سياسة الحكومة، تمة الموافقة على تمويله بشكل رسمي.

مذكرة بالتزامها بمرافقة هذه الطاقات الإبداعية لتمكين استثمارها في بيئة سليمة ترمي لترقية القطاع والاقتصاد الوطني.

ومن جهة أخرى أكد وزير التكوين والتعليم المهنيين، بلخير دادة موسى، في ندوة صحفية أن قطاعه يلعب دورا محوريا في مرافقة وتشجيع الشباب حاملي المشاريع على الاستثمار في المجال البيئي، لاسيما في الطاقات المتجددة قصد حمل الشباب على تجسيد مشاريعهم وهذا عبر مؤسسات التكوين المهني، التي تضمن لهم تكوينات تصب في هذا المجال الهام، مشيرا إلى أن المركز الوطني للتكنولوجيات الأكثر نقاء، ساهم بالتنسيق مع قطاع التكوين المهني في جمع وتمويل 160 مشروع بيئي في هذا المجال، وسيتم مستقبلا مرافقة 160 مشروع آخر مستقبلا، حيث تم اختيار 3 مشاريع في إطار المنافسة الدولية حظي أصحابها بجوائز عرفانا للجهود التي قدموها.

وقال بخصوص قضية تمويل هذه المشاريع إن: "هناك 4 لجان ستقوم بدراسة كافة المشاريع المعنية لتحديد كيفيات وقيمة تمويلها...، معتبرا أن الممولين الخواص إلى جانب المؤسسات البنكية يلعبون دورا محوريا في ذلك.

وفي الأخير تم توقيع اتفاقيات بين المستثمرين وحاملي المشاريع ومؤسسات تمويلية مختلفة والشباب المبتكرين في مجالات الطاقات المتجددة وتثمين النفايات والاقتصاد التدويري.

إقرأ أيضا..

الإرادة الشعبية ستتجسد في انتخابات 12 ديسمبر
07 ديسمبر 2019
قايد صالح يؤكد أن الجزائر تستحق من أبنائها أن يكونوا حصنها المنيع:

الإرادة الشعبية ستتجسد في انتخابات 12 ديسمبر

الجيش مستمر بنفس العزيمة في تحقيق الإرادة الشعبية
07 ديسمبر 2019
العدد الأخير لمجلة "الجيش"

الجيش مستمر بنفس العزيمة في تحقيق الإرادة الشعبية

المسيرات المنددة بالتدخل الأجنبي برهان قاطع على وعي الشعب الجزائري
07 ديسمبر 2019
رابحي مؤكدا أن الانتخابات ستتم في ظروف عادية:

المسيرات المنددة بالتدخل الأجنبي برهان قاطع على وعي الشعب الجزائري

العدد 6970
07 ديسمبر 2019

العدد 6970