انطلاق مشاريع الترقوي المدعم بالعاصمة قريبا
  • الوطن
  • قراءة 268 مرات
زهية.ش زهية.ش

رئيسة لجنة السكن بالمجلس الشعبي الولائي تكشف:

انطلاق مشاريع الترقوي المدعم بالعاصمة قريبا

كشفت رئيسة لجنة السكن والتعمير بالمجلس الشعبي لولاية الجزائر زكية خراس أمس، عن انطلاق عملية إنجاز عدد من المشاريع السكنية من صيغة الترقوي المدعم بالعاصمة قريبا، مؤكدة توفر المساحات العقارية التي ستحتضن مشاريع هذه الصيغة الجديدة، التي سترى النور وتجسَّد ميدانيا في عدد من بلديات ولاية الجزائر.   

وأوضحت المتحدثة على هامش الزيارة الميدانية التي قامت بها لجنة السكن والتعمير للاطلاع على المشاريع السكنية بالعاصمة أمس، أن برنامج السكن الترقوي المدعم يوجد في مرحلة الانطلاق، حيث تم إعداد الدراسة الخاصة بهذه الصيغة التي تخص إنجاز حصة 4000 سكن ترقوي مدعم في صيغته الجديدة التي حظيت بها العاصمة كحصة أولى. وأشارت رئيسة لجنة السكن إلى أن مديرة مكتب الدراسات أكدت على جاهزية الدراسة الخاصة بهذه الصيغة خلال اجتماع عقد أول أمس عشية الزيارة الميدانية، حيث ضم الاجتماع مختلف الفاعلين في القطاع، منهم المديرون المعنيون ومدير السكن ومديرو دواوين الترقية والتسيير العقاري للعاصمة ووكالة التسيير العقاري، والذي رفعت فيه اللجنة مختلف انشغالات المواطنين المتعلقة بتأخر إنجاز المشاريع ونقص المرافق الضرورية. وفي هذا الصدد أكدت زكية خراس أن الاجتماع كشف عن إجراءات صارمة اتخذتها السلطات، وعلى رأسها وزير السكن والعمران، والمتمثلة في إطلاق المشاريع السكنية في نفس الوقت مع المرافق والهياكل الضرورية، التي أسندت مهمة إنجازها لدواوين التسيير والترقية العقارية عوضا عن قطاع التربية. أما فيما يتعلق بتأخر المشاريع السكنية من صيغة الاجتماعي التساهمي التي كانت متوقفة، منها مشاريع الدرارية، سطاوالي وعين البنيان، فأكدت المتحدثة أنها انطلقت من جديد، منها موقع مشروع درارية الذي يضم أكثر من 2000 وحدة، والتي سُلم عدد منها، وستسلم منه 450 وحدة أخرى نهاية السنة الجارية.

في هذا الصدد ذكر مدير السكن لولاية الجزائر إسماعيل لومي خلال الزيارة التي قامت بها اللجنة لموقع 1062 سكنا إيجاريا عموميا بالدويرة، أن الأخير سُلمت منه حوالي ألف وحدة في الخامس جويلية الماضي، بينما ستسلم 644 وحدة كشطر ثان في عملية الترحيل المقبلة التي لم يحدد موعدها، حيث أصبحت جاهزة ولم يتبق منها سوى التهيئة الخارجية. كما تسلَّم المرافق المتمثلة في مجمع مدرسي بلغت نسبة إنجازه 40 بالمائة ومتوسطة في أواخر السنة.وطمأن المتحدث أولياء القطب السكني المتكون من 10 آلاف وحدة سكنية بالمدينة الجديدة سيدي عبد الله الذي زارته لجنة السكن بالمجلس الشعبي الولائي أمس، بتخفيف الاكتظاظ الفظيع الذي تشهده أقسام متوسطة سيدي عبد الله الجديدة، والتي تجاوز عدد تلاميذ القسم الواحد بها 60 تلميذا، من خلال المرافق التربوية التي يتم تسلّمها قريبا، منها مجمعان مدرسيان يسلَّمان في الفاتح نوفمبر القادم، ليصل عدد المجمعات التي تم تسليمها إلى أربعة مجمعات، وفتح متوسطتين وثانوية في نهاية ديسمبر القادم بعد أن سبق تسليم متوسطة وثانوية.

العدد 6625
18 أكتوير 2018

العدد 6625