النفط يستقر بعد تلاشي المخاوف من النزاع الأمريكي- الإيراني
  • الوطن
  • قراءة 171 مرات
ح. ح ح. ح

النفط يستقر بعد تلاشي المخاوف من النزاع الأمريكي- الإيراني

استقرت أسعار النفط أمس، في أول أيام التداول الأسبوعية، وذلك مع انحسار المخاوف بشأن النزاع بين الولايات المتحدة وإيران، في حين تحول اهتمام المستثمرين للتوقيع المقرر لاتفاق تجاري أولي بين الولايات المتحدة والصين الأسبوع الجاري، ما سيعزز النمو الاقتصادي والطلب.

وقدر خام القياس العالمي مزيج برنت سنتا أكثر من 64 دولارا للبرميل، بينما تم تداول خام غرب تكساس الوسيط بين 58 و59  دولارا للبرميل.

وارتفعت أسعار النفط لأعلى مستوياتها في نحو أربعة أشهر عقب غارة بطائرة مسيرة أمريكية قتلت قائدا عسكريا إيرانيا ورد طهران بإطلاق صواريخ على قواعد أمريكية في العراق، لكن الأسعار نزلت مجددا مع تراجع واشنطن وطهران بعدما أشرفا على الانزلاق لنزاع مباشر.

حيث لامس خام القياس العالمي برنت 71.75 دولارا للبرميل الأسبوع الماضي، قبل أن يغلق يوم الجمعة دون 65 دولارا.

وقال وزير الطاقة السعودي أمس، إن المملكة، أكبر منتج في منظمة البلدان المصدرة للنفط (أوبك)، ستعمل من أجل تحقيق الاستقرار بأسواق النفط، في ظل تنامي التوترات الأمريكية ـ الإيرانية، وترغب في أن ترى استدامة للأسعار ونمو الطلب. وقال الأمير عبد العزيز بن سلمان إنه من المبكر للغاية الآن الحديث بشأن ما إذا كانت أوبك وحلفاؤها، المجموعة المعروفة باسم "أوبك +"، ستواصل قيود الإنتاج التي جرى التوصل إليها بموجب اتفاق ينتهي أجله في مارس المقبل.

وقال في تصريحات صحفية "في الوقت الذي لا تزال فيه التوترات مرتفعة في منطقتنا، ستواصل السعودية فعل كل ما بوسعها لضمان أسواق نفط مستقرة"، مضيفا "نود أن تكون لدينا سوق نفط مستقرة ونمو مستدام في الطلب ونمو مستدام في المعروض"، معتبرا أن "أسوأ شيء هو انخفاض أسعار النفط بما يلحق ضررا مستمرا بالقطاع".

إقرأ أيضا..

قيس سعيد يقلّد المجاهدة جميلة بوحيرد وسام الجمهورية
25 جانفي 2020
على هامش مشاركتها في تظاهرة تونس لأفلام المقاومة

قيس سعيد يقلّد المجاهدة جميلة بوحيرد وسام الجمهورية

العدد 7010
23 جانفي 2020

العدد 7010