القطيعة مع رموز النظام السابق
  • الوطن
  • قراءة 176 مرات
ق. و ق. و

مسيرة الجمعة الـ 40

القطيعة مع رموز النظام السابق

تواصلت المسيرات الشعبية السلمية للجمعة الـ 40 على التوالي بالجزائر العاصمة وبعدد من ولايات الوطن، حيث ركزت مجددا على ضرورة مواصلة التغيير مع رحيل جميع رموز النظام السابق.

ومثلما جرت عليه العادة شهدت مسيرة جمعة أمس، بالعاصمة، تجمعات للمتظاهرين بداية من الصبيحة على مستوى الفضاءات المحاذية للبريد المركزي، ليزداد عددهم بعد صلاة الجمعة، حيث عبّروا عن المطالب التي اعتادوا رفعها منذ بداية الحراك السلمي في 22 فبراير الماضي.

وخلال هذه المسيرات التي انطلقت من باب الوادي وساحتي الشهداء وأول ماي وشارع ديدوش مراد، رفع المتظاهرون شعارات صب معظمها في إطار المطالبة برحيل رموز النظام السابق كشرط  لتنظيم انتخابات رئاسية، تتسم بـ"النزاهة والشفافية" و تفضي إلى تكريس دولة الحق والقانون، مع الإصرار على "مواصلة الحراك السلمي" إلى جانب التعبير عن مساندتهم للموقوفين خلال المسيرات السابقة. 

ومن جهة أخرى شهدت مسيرة الجمعة الـ40 حضورا مميزا للراية الوطنية وسط المتظاهرين الذين رددوا الأناشيد الممجدة للتاريخ الوطني وللثورة التحريرية رافعين صورا لصانعيها وأبطالها.

وعلاوة على هذه المطالب جدد المشاركون في المسيرات تمسكهم بضرورة تطهير البلاد من الفساد والضالعين فيه واسترجاع الأموال المنهوبة، كما رددوا شعارات معتادة تصب في إطار تكريس وحدة وتلاحم الشعب الجزائري، والتمسك برفض محاولات التدخل الأجنبي في الشأن الداخلي للجزائر، ناهيك عن التأكيد على الطابع السلمي للمسيرات الشعبية.

كما خرج مواطنون بعدد من المدن بوسط وشرق وجنوب وغرب البلاد، في مسيرات جددوا من خلالها مطالبهم التي دأبوا على رفعها، والتي تصب في مجملها في إحداث التغيير.

فبشرق البلاد جدد المتظاهرون في بعض المدن على غرار قسنطينة، جيجل، سكيكدة، عنابة، سطيف الشعارات المنادية بـ"تطبيق المادتين 7 و8 من الدستور"، المكرسة  لسيادة الشعب وبـ"التغيير"، كما عبّروا ايضا عن "رفضهم" لإجراء الانتخابات  الرئاسية في ظل الظروف الحالية التي اعتبروها غير مواتية، فيما نادى آخرون بـ"مكافحة الفساد دون هوادة" و"استرجاع المال العام المنهوب"، فضلا عن "الحفاظ على الوحدة الوطنية" و"رفض أي تدخل أجنبي في الشؤون الداخلية للجزائر".

وبوسط البلاد جابت المسيرات السلمية مدن البليدة، المدية، الجلفة، تيزي وزو، البويرة وبومرداس، عبر المشاركون فيها عن "رفضهم لإجراء الانتخابات  الرئاسية"، مرددين شعارات تطالب بـ"إطلاق سراح الأشخاص الذين توقيفهم خلال المسيرات السابقة".

من جهتهم جدد المشاركون في المسيرات ببعض مدن غرب الوطن، لاسيما بوهران، مستغانم، تلمسان وسيدي بلعباس تمسكهم بمطالب "مواصلة التغيير ومحاربة الفساد" و "تكريس استقلالية القضاء" إلى جانب عدم ذهابهم للانتخابات لـ"عدم توفير الظروف المواتية" ـ حسبهم ـ.

ولم تختلف المسيرات بجنوب الوطن عن مثيلاتها التي جرت بمختلف جهات الوطن، حيث طالب المشاركون فيها لاسيما بورقلة، الوادي والأغواط  بـ"التغيير ورفض إجراء الانتخابات في الوقت الحالي" إلى جانب "رحيل  جميع رموز النظام السابق".

إقرأ أيضا..

تكريس الالتزامات دون إقصاء أو انتقام
16 ديسمبر 2019
الحوار الجاد مع الحراك من أولويات الرئيس المنتخب

تكريس الالتزامات دون إقصاء أو انتقام

تبون يؤدي اليمين الدستورية يوم 26 ديسمبر الجاري
16 ديسمبر 2019
حتى يتسلم السلطة ويشرع في أداء مهامه

تبون يؤدي اليمين الدستورية يوم 26 ديسمبر الجاري

رابحي: الانتخابات الرئاسية مؤشر الانتقال إلى عهد جديد
16 ديسمبر 2019
دشن محطة تلفزيون ومرافق إعلامية بباتنة

رابحي: الانتخابات الرئاسية مؤشر الانتقال إلى عهد جديد

العدد 6979
16 ديسمبر 2019

العدد 6979