العاصمة تغرق في نصف ساعة
  • الوطن
  • قراءة 616 مرات
ن.ح / مراسلون ن.ح / مراسلون

وفاة فتاة جرفتها السيول وهي داخل سياراتها ببئر مراد رايس

العاصمة تغرق في نصف ساعة

تسببت الأمطار الغزيرة التي تهاطلت مساء أول أمس، على الجزائر العاصمة في وفاة فتاة ذات 21 عاما، جرفتها سيول الأمطار عندما كانت على متن سيارتها ببلدية بئر مراد رايس، فيما سجل ارتفاعا في منسوب المياه عبر عدد من الطرق وشوارع، ما تسبب في شلل كلى لحركة المرور. كما غمرت المياه المنازل والمحلات التجارية ببلديات بئر مراد رايس، حيدرة، بن عكنون وجسر قسنطينة، بالإضافة إلى حدوث فيضانات بمداخل محطات مترو الجزائر.

وحسب مدير الإعلام بالحماية المدنية، النقيب نسيم برناوي، فقد سجلت حالة وفاة واحدة فجر أمس، على خلفية الاضطراب الجوي الذي مس الجزائر العاصمة ليلة الخميس إلى الجمعة، ويتعلق الأمر بفتاة تبلغ من العمر 21 عاما، تم إنقاذها بأحد طرقات بلدية بئر مراد رايس، تم نقلها إلى مستشفى مصطفى باشا للتكفل بها على مستوى مصلحة الإنعاش، قبل أن تفارق الحياة في حدود الساعة 4 صباحا متأثرة بآثار هذا الحادث المأساوي. مع العلم أن السيول جرفت العديد من المركبات بشارع الإخوة بوعدو ببئر مراد رايس، فيما سجل تسرب المياه إلى المنازل بحي الوئام  الفوضوي ببلدية جسر قسنطينة، ما خلف ذعرا كبيرا في أوساط القاطنة.

من جهته، أكد مدير الأشغال العمومية لولاية الجزائر، عبد الرحمن  رحماني، أن مصالحه تدخلت عبر عشر نقاط كانت قد غمرتها مياه السيول وتعطلت بها حركة المرور، على غرار المحول الشرقي والجنوبي للجزائر العاصمة (بن عكنون - زرالدة) وباب الزوار والمطار، في حين تسبب  ارتفاع منسوب المياه واد أوشايح (شرق العاصمة)، ووادي سيدي مجبر(بين بلديتي بوزريعة وباب الوادي) في غمر الطرق المحاذية في العديد من النقاط.

وقد بلغ مستوى مياه السيول التي شهدتها العديد من بلديات الجزائر ما يقارب الـ40 سنتمترا، كما تم تسجيل 17 نقطة فيضان في بلديات  شراقة، بئر مراد رايس، براقي، الحراش، باب الوادي، الدار البيضاء، بوزريعة وباب الزوار، ما دفع بالعديد من العائلات للخروج إلى الشارع بعد أن غمرت المياه المساكن وأقبية العمارات، في حين غمرت المياه النفق الأرضي الموجود على مستوى بلدية باب الزوار (شرق العاصمة ومداخل

المترو، ما تسبب في توقف الخدمة، بالإضافة إلى المدرج العلوي للمحطة الجديدة بالمطار الدولي هواري بومدين. 

وأكدت مصالح ولاية الجزائر، في بيان لها أول أمس، تسخير كل وسائل الولاية والمؤسسات العمومية الولائية للتدخل الميداني تحت إشراف الوالي الذي كان متواجدا في الميدان بمعية الولاة المنتدبين.

من جهتها، كانت مصالح الحماية المدنية، في وقت سابق، قد حذرت مصالح ولاية الجزائر حول تسجيل 105 نقطة سوداء عبر 39 بلدية خلال التحضير لموسم الشتاء، وهو ما يجعل خطر الفيضانات يهدد كل الأحياء  السكنية المحاذية للأودية، على غرار وادي الحراش والحميز وبني مسوس، ناهيك عن احتمال حدوث تراكم للمياه على مستوى خط الترامواي في الجهة الشرقية للجزائر العاصمة، وكذا في بعض التجمعات السكنية الفوضوية وغير المرخصة بمنطقة الكحلة ببئر توتة وحي قوماز القصديري بسطاوالي، بالإضافة إلى البنايات العتيقة على غرار القصبة.

كما ضمت القائمة الموجهة لمصالح ولاية الجزائر، بلديات مثل حسين داي،  باب الزوار، برج الكيفان، بلوزداد. كما يمر ترامواي الجزائر بمحطات معرضة للغرق في مياه الأمطار. فيما أبرزت القائمة بعض البلديات في الحراش وما جاورها وكذا الرغاية، الرويبة ووادي السمار.

للتذكير، فقد حذرت نشرية خاصة لمصالح الديوان الوطني للأرصاد الجوية من أمطار رعدية مصحوبة بتساقط البرد وبهبوب رياح قوية، مع الإعلان عن مستوى يقظة «برتقالي» بكل من ولايات غليزان، الشلف، عين الدفلى، تيبازة، الجزائر العاصمة، البليدة، المدية، المسيلة، بومرداس، تيزي وزو، البويرة، تيارت، تسمسيلت، الأغواط، الجلفة وبرج بوعريريج.

 ن.ح


ليلة رعب بسبب الأمطار الغزيرة عبر عدة ولايات

خسائر بشرية ومادية وطرقات مغلقة

  تسببت تقلبات الطقس الأخيرة التي مست العديد من الولايات الساحلية والوسطى في خسائر بشرية وأخرى مادية، بعد أن غمرت سيول الأمطار الرعدية الغزيرة العديد من الأحياء والمحلات التجارية، فيما تضررت منشآت وطرقات.. وجرفت السيول مواطنين وأطفال حاولوا قطع الأودية والطرق التي غمرتها المياه.

تمكنت مصالح الحماية المدنية لولاية الجلفة أمس، من انتشال جثتي طفلين يبلغان من العمر 11 و12 سنة جرفتهما سيول واد بوسدراية ببلدية عين وسارة (100 كلم شمال ولاية الجلفة). وحسب تصريح مدير الحماية المدنية، الرائد مغوش سعيد، فقد تم تجنيد كافة أعوان الحماية المدنية بفرق للغطس تابعة للولايات المجاورة، بالإضافة إلى إمكانيات مادية، وهو ما سمح بالوصول إلى مكان الجثتين ليتم انتشالهما ونقلهما إلى مصلحة حفظ الجثث بالمستشفى.

وبولاية ميلة، تم العثور بالقرب من الحدود الإدارية مع ولاية قسنطينة على جثة امرأة (28 سنة) جرفتها سيول الأمطار منذ أربعة أيام مضت بمجرى وادي الخيان ببلدية وادي العثمانية، بعدما كانت على متن مركبة سياحية رفقة شخص آخر توفي هو الآخر فور تحويله في ذات اليوم إلى المصالح الصحية بوادي العثمانية.

كما تام العثور بولاية قالمة، على جثة شخص جرفته مياه الأمطار بمنطقة «عين أركو» ببلدية تاملوكة، فيما تم إنقاذ عائلة من 3 أفراد كانت محصورة داخل سيارتها وسط السيول بذات المنطقة.

وبسوق أهراس، تسببت سيول الأمطار الرعدية التي تساقطت بغزارة ليلة الأربعاء إلى الخميس على بلدية الزوابي في فقدان شخص (40 سنة)، جرفته السيول عندما كان على متن مركبة لنقل المسافرين بمشتة «دق النسوف» التابعة لذات البلدية.

من جهتها، سجلت مصالح الحماية المدنية لبرج بوعريريج سبعة تدخلات لامتصاص مياه الأمطار التي تسربت داخل المباني والسكنات عبر بلديات كل من برج بوعريريج، رأس الوادي، بئر قاصد علي وبرج الغدير، كما أحصت في نفس الوقت سبعة حوادث مرور متفرقة خلفت 16 مصابا.

كما تسببت الأمطار المتهاطلة بإقليم ولاية البليدة خلال الساعات الماضية في تسرب المياه إلى العديد من المنازل والطرقات ليبلغ علوها 15 سنتيمترا، ما أثر وبشكل كبير على حركة سير المركبات، ولحسن الحظ لم تخلف خسائر بشرية، في حين سجلت تسربات لمياه الصرف للمساكن بكل من العفرون، موزاية، وادي العلايق والشفة.

من جهتها، عرفت معظم مناطق ولاية تيارت تساقط كميات معتبرة من الأمطار على مدار ثلاث ساعات، ما خلف فيضانات عبر شوارع  وطرق المدينة، مع تسرب للمياه نحو المساكن والمحلات التجارية.

وسارع أعوان الحماية المدينة بولاية المدية صباح أمس، لإنقاذ شخص  كان على متن مركبة جرفتها السيول بواد المالح، بلدية سيدي نعمان،

وذلك على إثر تصدع الجسر، وقد تم العثور عليه عالقا بداخل مركبة نفعية على بعد 5 كلم من مكان اختفائه وسط السيول سالما معافى، في حين تم إنقاذ شخصين آخرين كانا على متن السيارة ذاتها، بعد أن  نجحوا في الخروج من الوادي.

وقد لجأت المصالح الولائية إلى تحويل حركة المرور على مستوى شطر الطريق الوطني رقم 18 الرابط بين البرواقية وبني سليمان بولاية المدية اثر انهيار الجسر، ووُجه نداء لمستعملي هذا الطريق لسلك الطريق الوطني رقم 18 وكذا الطريق الوطني رقم 62 بالنسبة للأشخاص القادمين أو المتوجهين إلى بني سليمان وبوسكن والسواقي والبرواقية، بدلا من المرور عبر سيدي نعمان.

ولاية شلف هي الأخرى، شهدت تساقطا كثيفاا للأمطار ما أدى إلى انسداد العديد من البالوعات وتراكم مياه الأمطار بالشوارع والطرقات، الأمر الذي استدعى تسجيل 40 تدخلا لأعوان الديوان الوطني للتطهير لامتصاص المياه وتسريح البالوعات المسدودة، وذلك على مستوى بلديات   تنس، بني حواء، بوقادير، أبو الحسن ووادي الفضة، ما سمح بإعادة تشغيل 135 مجرى لمياه الأمطار، ورصد 14 فتحة صحية، إلى جانب تصريف 300 متر طولي من قنوات صرف المياه التي كانت مسدودة بسبب النفايات والتي بلغ حجمها 14 مترا مكعبا، كما قامت ذات المصالح بامتصاص 28 مترا مكعبا من مياه الأمطار المتراكمة بالشوارع والطرق الرئيسية، ما سمح بعودة حركة النقل بشكل عادي لها.

من جهته، كشف مدير الديوان الوطني للتطهير بولاية بومرداس، جعفر بركة، لـ»المساء» عن تسجيل مصالحه عشرات التدخلات من أجل امتصاص المياه المتراكمة بالطرقات وتلك التي تسربت للمباني، لاسيما بحي شعباني ببلدية يسر وأحياء الشرفة، كوسيدار وطريق المركب الرياضي.

من جهتها، سجلت مصالح الحماية المدنية خلال ذات الفترة، 9 تدخلات. وحسب تصريح مساعد الحماية المدنية عمر محمدي لـ»المساء»، فلم يتم تسجيل خسائر بشرية أو مادية لحسن الحظ، مشيرا إلى أن أهم التدخلات كانت لإبعاد الخطر عن حواف الطرق ببلديات برج منايل، لاسيما على مستوى أحياء المنظر الجميل وحي التجزئة إثر سقوط شجرة بفعل الرياح، بالإضافة إلى سقوط مركز حراسة بشاطئ واد الغراف ببلدية جنات، وكذا تدخلات أخرى على مستوى بلديات كل من  بني عمران، بومرداس والثنية لامتصاص المياه المتراكمة بالطرق.

ن.ح / مراسلون


بلديات البويرة: انهيارات وخسائر مادية وطرقات مغلقة

تسببت الأمطار الغزيرة التي عرفتها ولاية البويرة، ليلة الخميس إلى الجمعة، في عدة خسائر مست معظم بلديات الولاية، مع إصابة شخص بجروح على إثر انهيار جدار بمدينة البويرة، فيما تدخلت مصالح الحماية المدنية في عدة نقاط أخرى بينما سارع أعوان الديوان الوطني للتطهير إلى تسريح البالوعات.

أدى سقوط جدار عقب انهيار التربة بحي «لاكادات» بالمخرج الغربي لمدينة البويرة، جراء الأمطار إلى جرح شخص استدعي نقله إلى مستشفى محمد بوضياف لتلقي العلاج، فيما اضطرت السلطات المختصة إلى غلق طريق الحي المؤدي إلى الجامعة بسبب هذا الانهيار، كما تسببت كميات الأمطار المتساقطة بغزارة في فياضانات على مستوى أحياء 166 مسكن، 140 مسكن، وادي هوس، أين تدخل أعوان ديوان التطهير لتسريح البالوعات بالإضافة إلى قرية زبربورة و»لاكابير» بالأخضرية، عين عزرة بالجياحية والسلالة بالقاديرية.

كما تدخل أعوان الحماية المدنية ببلدية سوق الخميس أقصى غرب البويرة، على إثر انهيار جدار بطول 20 مترا لم يخلّف لحسن الحظ أي خسائر بشرية، فيما سارعت إلى إجلاء 3 عائلات غمرت المياه منازلها بحيي 104 و50 مسكنا ببلدية الهاشمية، وعرفت بلدية الخبوزية انهيار جدار الملعب البلدي، فيما أدى ارتفاع منسوب المياه ببلدية ديرة إلى غرق الطريق الوطني رقم 8 الرابط بين البويرة والمسيلة بالمكان المسمى «التراكة»، بالإضافة إلى تسجيل عدة خسائر مادية وحالات هلع وسط قاطني عدة مناطق منها حي أيت أعمر بن عمر القصديري بعين الحجر، العائلات القاطنة بالقرب من وديان كل من سوفلات بسوق الخميس، إغرم بأحنيف.

وتسبب ارتفاع منسوب مياه الأمطار في شل حركة السير في عدة طرق بلدية، ولائية ووطنية على غرار الطريق الرابط بين البويرة والمدية مرورا بالبرواقية، طريق «إيخداشن» ببلدية آيت لعزيز والذي عرف انهيارا كاملا وصل إلى حد خروج أنابيب مياه الشرب إلى السطح.

ع ف الزهراء 

إقرأ أيضا..

قايد صالح: قطار الجزائر وضع على السكة الصحيحة
16 أكتوير 2019
قال إن موجة الشعب ستجرف الذين نصبوا أنفسهم أوصياء عليه بالكذب والبهتان

قايد صالح: قطار الجزائر وضع على السكة الصحيحة

تعزيز علاقات التعاون في إطار المصلحة المتبادلة
16 أكتوير 2019
رئيس الدولة يتسلم أوراق اعتماد عدة سفراء دول

تعزيز علاقات التعاون في إطار المصلحة المتبادلة

قرابة مليون شخص يزاولون التعليم القرآني
16 أكتوير 2019
وزير الشؤون الدينية:

قرابة مليون شخص يزاولون التعليم القرآني

العدد 6927
16 أكتوير 2019

العدد 6927