الدولة حريصة على التكفل بالمنخرطين في صندوق الضمان الاجتماعي
  • الوطن
  • قراءة 339 مرات
نورالدين.ع نورالدين.ع

وزير العمل والتشغيل والضمان الاجتماعي:

الدولة حريصة على التكفل بالمنخرطين في صندوق الضمان الاجتماعي

  أكد وزير العمل والضمان الاجتماعي مراد زمالي، أمس، أن عدد العمال المؤمنين اجتماعيا بلغ 340893 وذوي الحقوق 362194، مشيرا إلى أن الدولة تبذل مجهودات جبارة لضمان التكفل التام بالمنخرطين في صندوق الضمان الاجتماعي والمواطنين عموما.                                                                                                    

إستهل وزير العمل اليوم الثاني من زيارته لولاية بسكرة، بزيارة منطقة النشاطات المخصصة للمقاولين الشباب بالقنطرة، واستمع إلى عرض حول الدراسة التقنية لمنطقة النشاطات، حيث شدد بهذه المناسبة على ضرورة توفير المناخ المناسب لهذه الفئة للانخراط في عجلة التنمية لدعم الإقتصاد الوطني.

ونوه الوزير بتجربة ولاية بسكرة، التي نجحت في تقليص نسبة البطالة إلى 4 بالمائة، مضيفا أن النسبة الوطنية تقدر بـ 11 بالمائة، معتبرا أن البطالة ببلادنا متدنية مقارنة ببلدان العالم.

على صعيد آخر، أفاد الوزير أن عدد الصيدليات المتعاقدة مع الصندوق الوطني للضمان الإجتماعي بلغ 241 صيدلية، في حين قدر عدد بطاقات الشفاء الموزعة 14843وحدة، مضيفا أن عدد المتقاعدين بلغ 9083 4، وحجم المدفوعات يقدر بـ 1428827619.53 دج. وهي أرقام تعكس حجم التكفل بالعمال المنخرطين في الصندوق الوطني للضمان الاجتماعي، يقول المسؤول.

وتعقيبا على تصريح الوالي أحمد كروم حول عدد مناطق النشاط الذي بلغ 24 منطقة، أوضح زمالي أن أغلبية الأوعية العقارية مخصصة للشباب الراغبين في إنشاء مؤسسات إنتاجية، منوها  بتلك التجربة عندما قال: «ينبغي أن تكون نموذجا يحتذى به وتعميمها على مستوى كل بلديات الوطن بات أمرا ضروريا ومفيدا للاقتصاد الوطني».

كما شدد عضو الحكومة على أهمية إعطاء الأولوية لذوي الاحتياجات الخاصة وفرض توظيف نسبة 1 بالمائة لفائدة تلك الفئة على المؤسسات، تنفيذا لأحكام القانون، فضلا عن تخفيف وتبسيط الإجراءات ذات الصلة، موضحا أن نسبة1 بالمائة المخصصة للفئة المذكورة ينبغي رفعها إلى 2 بالمائة، في حين أن العمل جار لتكريسها وفرضها على المؤسسات، باعتبار أن الشريحة من المجتمع جديرة بالمساعدة. ودعا الوزير مديري - كناس، كاسنوس والصندوق الوطني للتقاعد -فرض 2 بالمائة من المناصب لفائدة ذوي الاحتياجات الخاصة، مؤكدا أن فئة الصم ـ البكم لم تصبح عاهة، لافتا إلى أن زيارته لمصنع التمور بطولقة سمحت له بالإطلاع عن كثب على نشاط هؤلاء الجديرين بالتشجيع.

وقدم الوزير في هذا الصدد مثالا عن السياسة الاقتصادية لدولتي  تركيا وإيطاليا، اللتين ركزتا على المؤسسات الصغيرة والمتوسطة لتحقيق نتائج فعالة، مشيرا إلى شابين جزائريين عادا من المهجر وشرعا في إنشاء ـ ستار تاب - لإنجاز مصنع لإنتاج مصابيح تستعملها طائرات البوينغ، منوها بقرار الوالي الذي منحهم وعاء عقاريا لإنجاز المشروع.

العدد 6669
10 ديسمبر 2018

العدد 6669