الدعوة إلى إعطاء الفرصة للشباب
  • الوطن
  • قراءة 270 مرات
ق. و ق. و

جبهة المستقبل

الدعوة إلى إعطاء الفرصة للشباب

رافع رئيس حزب جبهة المستقبل، عبد العزيز بالعيد أمس، من باتنة من أجل إعطاء فرصة للشباب ووضع الثقة فيهم من أجل «غد أفضل» للبلاد، موضحا خلال إشرافه على لقاء جهوي لهياكل تشكيلته السياسية بشرق البلاد أن «الجزائر التي هي بمثابة قارة تتوفر على كفاءات وإمكانات بشرية هائلة، بإمكانها إخراج البلاد من الأزمة التي تمر بها حاليا وجعلها قاطرة إفريقيا والعالم العربي لو منحت لها الفرصة السانحة».

وأعطى رئيس جبهة المستقبل المثال بالمنتخب الوطني لكرة القدم الذي أحرز أول أمس، كأس إفريقيا للأمم بالقاهرة، قائلا «هذا النجاح درس لنا كجزائريين وكمسؤولين في البلاد، لما وضعنا الثقة في جزائري استطاع أن يحقق المعجزة ويوصل الفريق الوطني إلى هذا الفوز الذي كنا نبحث عنه منذ سنوات، وقمنا بجلب مدربين من الخارج وبالعملة الصعبة».

وأضاف المتحدث «بالإمكان أن نفعل نفس الشيء بالنسبة للاقتصاد، لأن الجزائر يبنيها أبناؤها القادرون على تحقيق المعجزات من خلال فتح الأبواب للشباب والإطارات والنخب»، مؤكدا أن قوة الشعب الجزائري تبقى في وحدته وتماسكه وتضامنه وتنظيمه وفي وحدته الوطنية التي تضم ثقافات متعددة.

كما أشار بلعيد إلى أن «جبهة المستقبل لا تريد أن تغير الأشخاص وإنما الذهنيات والممارسات وأساليب الحكم، وذلك ما يتضمنه برنامجها منذ البداية»، مضيفا بأن حزبه يفضل الحوار «لأنه هو الذي يمكّن من الاستقرار وبناء البلاد ويسهم في ازدهارها».

وتطرق رئيس حزب جبهة المستقبل، في اللقاء الذي حضره إطارات ومناضلو تشكيلته السياسية من عدة ولايات شرقية، إلى الوضع الذي تمر به البلاد حاليا، مذكرا بمواقف حزبه الرافضة للدخول في مرحلة انتقالية وتمسكه منذ بداية الأزمة بضرورة تطبيق الدستور واحترامه للوصول إلى انتخابات رئاسية، وفي ذلك حماية للجزائر خاصة على الصعيد الدولي، على حد تعبيره.

وقال في هذا الصدد، «محكوم علينا اليوم أن ننجح من خلال إعطاء الفرصة للشعب الذي خرج للدفاع عن كرامته بداية من 22 فيفري الماضي للتعبير عن إرادته»، مضيفا بأن الوضع الحالي يفرض أن تكون هناك صراحة في طرح الأفكار والبرامج أمام الشعب، إلى جانب تنظيم انتخابات نزيهة وشفافة، ثم الالتفاف حول من سيختاره الصندوق، لأن مهمتنا جميعا ضبط كيفية إخراج البلاد من الأزمة التي تعيشها».

في الأخير، أكد بلعيد على ضرورة أن تكون الانتخابات المقبلة حاسمة، لأن مستقبل الجزائر مرهون بمن يكون رئيس الجمهورية المقبل، معتبرا أن ما يجري حاليا في البلاد من محاسبات شيء  أساسي، «لأن من سرق الأموال وهربها إلى الخارج، اقترف اختلاسا وخيانة وجرما في حق الشعب».

إقرأ أيضا..

49 مفتش شرطة يؤدون اليمين القانونية بالبليدة
25 أوت 2019
حصلوا على صفة الضبطية القضائية

49 مفتش شرطة يؤدون اليمين القانونية بالبليدة

المرحلة الانتقالية متاهة لا مخرج منها
25 أوت 2019
المحلل السياسي عامر رخيلة لـ"المساء":

المرحلة الانتقالية متاهة لا مخرج منها

العدد6884
24 أوت 2019

العدد6884