الجزائر شريك مهم في مكافحة الإرهاب
  • الوطن
  • قراءة 300 مرات
ق. و ق. و

كتابة الدولة الأمريكية:

الجزائر شريك مهم في مكافحة الإرهاب

أشادت كتابة الدولة الأمريكية بالمقاربة الجزائرية وبجهودها المبذولة في مجال مكافحة الإرهاب، مشيرة إلى أن الجزائر تبقى شريكا هاما في مكافحة هذه الظاهرة العابرة للأوطان، كما أكدت أن البلدين يربطهما تعاون وثيق في  هذا المجال وتجريان حوارا منتظما لمناقشة وتنسيق جهود مكافحة الإرهاب وتبادل الكفاءات وتعزيز الشراكة القائمة في مجال مكافحة الآفة.

وفي تقريرها السنوي حول الإرهاب في العالم، أكدت كتابة الدولة الأمريكية  أن "الجزائر تواصل جهودها الهامة لمنع النشاطات الإرهابية داخل حدودها، حيث نشرت القوات المسلحة الجزائرية وقوات الأمن الداخلي أرقاما تبرز الضغط المتزايد على الجماعات الإرهابية، مجسدة في الزيادة المعتبرة لعدد الإرهابيين الذين سلموا أنفسهم مقارنة بسنة 2017 وعدد مخابئ الأسلحة المدمرة خلال عمليات واسعة النطاق.

كما أشادت كتابة الدولة الأمريكية بالجزائر التي دعمت فعليا الجهود الرامية إلى مكافحة تنظيم الدولة الإسلامية "الإرهابي (داعش)، من خلال برامج  الرسائل المضادة لتدعيم الإمكانيات مع الولايات المتحدة"، مذكرة بأن «الجزائر بلد عضو في منتدى غلوبال كونتيرتيرسم وترأست مناصفة مجموعة العمل حول تدعيم  قدرات منطقة غرب إفريقيا للمنتدى مع كندا في 2018".

ويبقى الأمن على الحدود يشكل أولوية مطلقة حسب التقرير، مضيفا أنه في 2018 أفادت وسائل الإعلام بأن الجيش الجزائري اتخذ سلسلة من الإجراءات الأمنية المعززة على طول حدودها، لاسيما وضع السياج وأبراج مراقبة وتجهيزات مراقبة وطيارات بدون طيار"، مضيفة أن "الحكومة الجزائرية تراقب عن كثب المسافرين الذين يدخلون أو يغادرون أراضيها حيث استعمل المسؤولون الحكوميون قواعد معطيات أنتربول التي أفضت إلى 25 عملية توقيف".

وبخصوص مكافحة التطرف العنيف، أوضحت كتابة الدولة الأمريكية أن  الجزائر اعتمدت "مقاربة حكومية تجاه المخاطر المشتركة، لاسيما برامج إعادة إدماج الإرهابيين التائبين. ولدى تأكيدها على أهمية مجتمع شامل، نشرت وزارة الشؤون الخارجية في 2018 كتيب حول دور الديمقراطية في مكافحة الإرهاب العنيف والإرهاب". 

الجزائر فاعل إقليمي رائد

أما في مجال التعاون الدولي والإقليمي، أشارت كتابة الدولة الأمريكية إلى أن الجزائر واصلت دعم جهود مكافحة الإرهاب من خلال منظمات إقليمية ومتعددة الأطراف. وبصفتها رئيس بالمناصفة لمجموعة العمل حول دعم إمكانيات منطقة جنوب إفريقيا لمنتدى غلوبال كونتيرتيرسم، إحتضنت الجزائر الاجتماع العلني لذات المجموعة في نوفمبر، إضافة إلى ورشة للتعاون ما بين الشرطة.

كما أضافت كتابة الدولة الأمريكية تقول إن "الجزائر لعبت دورا رياديا في أفريبول، آلية تعاون الشرطة للاتحاد الإفريقي التي يوجد مقرها في الجزائر والتي تتمثل مهمتها في تعزيز التعاون بين الشرطة الإفريقية والوقاية من الجريمة العابرة للأوطان والإرهاب. كما احتضنت الجزائر الجمعية العامة لأفريبول ومنحت هبة تتمثل في منظومة الاتصال والمعطيات الخاصة بأفريبول لجميع الدول الأعضاء، كما أشرفت على بروتوكولات اتفاق مع منظمات شرطة أخرى (أنتربول وأوروبول).

وأبرز التقرير جهود الجزائر التي "واصلت التزامها الدبلوماسي الإيجابي لصالح السلم والأمن الإقليميين"، مضيفا أن الجزائر ترأست لجنة تنفيذ اتفاق السلم في مالي واستمرت في الضغط على الأطراف الفاعلة حتى تدعم المسار السياسي الأممي في ليبيا. وجاء في التقرير أن "الجزائر شاركت أيضا في مختلف منتديات الساحل -الصحراوي من أجل مناقشة سياسات التنمية والأمن وتطور الإرهاب الإقليمي".

إقرأ أيضا..

العمل والداخلية والسكن والرقمنة
13 نوفمبر 2019
ملفات استعرضها رئيس الدولة مع الوزير الأول

العمل والداخلية والسكن والرقمنة

نواب ينتقدون التغيير المستمر للقوانين
13 نوفمبر 2019
المجلس الشعبي الوطني

نواب ينتقدون التغيير المستمر للقوانين

سنة سجنا منها 6 أشهر غير نافذة و6 أشهر نافذة
13 نوفمبر 2019
أحكام ضد 27 موقوفا بتهمة المساس بالوحدة الوطنية

سنة سجنا منها 6 أشهر غير نافذة و6 أشهر نافذة

العدد 6950
13 نوفمبر 2019

العدد 6950