الجزائر سجلت 1300 حالة جديدة خلال 2017
  • الوطن
  • قراءة 388 مرات
 نور الهدى بوطيبة نور الهدى بوطيبة

اليوم العالمي لمكافحة السيدا

الجزائر سجلت 1300 حالة جديدة خلال 2017

وصف عادل زدام، مدير برنامج الأمم المتحدة المشترك المعني بالسيدا اونو سيدا بالجزائر، وضعية السيدا في بلادنا بغير المقبولة، مسلطا الضوء على حالات إصابة الأطفال التي تقدر بـ100 حالة جديدة كل سنة، وهو رقم مخيف في نظره، مرجعا ذلك إلى غياب ثقافة التشخيص للمرأة الحامل، حيث أوضح أن ثلاثة من كل أربعة أشخاص مصابين بفيروس نقص المناعة البشرية يعرفون حالتهم المصلية، وعليه لا يزال هناك طريق طويل يجب قطعه، لاسيما الوصول إلى الأشخاص المصابين بالفيروس والذين لا يعرفون وضعهم وضمان توجيههم نحو المصالح العلاجية والوقائية ذات الجودة.

جاء ذلك على هامش الاحتفال الرسمي باليوم العالمي للايذز والمصادف للفاتح من ديسمبر، الذي نظمته وزارة الصحة والسكان وإصلاح المستشفيات، أمس، بالتنسيق مع اللجنة الوطنية للوقاية ومكافحة الأمراض المنقولة جنسيا، وبدعم من برنامج الأمم المتحدة المشترك لمكافحة الايدز، وذلك على مستوى فندق سوفيتال الجزائر العاصمة.

وأكد زدام أن الهدف من هذا اليوم هو تسريع القضاء على السيدابحلول عام 2030، مع التركيز على الوقاية والفحص تحت شعار اعرف وضعكمع الشعار الوطني في حالة شك الكشف يطمئنني، حيث يهدف هذا الشعار إلى تشجيع الجميع على القيام بالفحص لمعرفة الحالة المصلية بالنسبة لفيروس نقص المناعة البشري وبالتالي الحصول على الخدمات الوقائية والعلاج والرعاية.

على صعيد آخر، أوضح جمال فورار رئيس مكتب الوقاية لدى وزارة الصحة أن الجزائر حققت 90 بالمائةمن برنامج 90-90-90والمتمثل في أن 95 بالمائة من جميع المصابين بفيروس نقص المناعة البشرية يحصلون على علاج مستدام مضاد للفيروسات الرجعية، الأمر الذي يكلف الدولة سنويا 16 مليون دولار، داعيا إلى تجنيد الطاقات وتجنيد كل الجهود من أجل الوصول إلى الأهداف المسطرة لآفاق سنة 2030، والمتمثلة في 90 بالمائة من جميع المصابين بالسيدا يعرفون حالتهم المصلية، فضلا عن الوصول إلى نسبة 90 بالمائة من الأشخاص الذين يتلقون العلاج المضاد للفيروسات الرجعية لديهم حمل فيروسي غير قابل للكشف، مع أهمية المحافظة على الأولويات المحددة في البرنامج الوطني لمكافحة الأمراض المنقولة جنسيا.

كما شدد فورار على أهمية تعزيز مراكز التشخيص المبكر التي تعد اليوم 62 وحدة كشف عبر التراب الوطني، مشيرا إلى أن الدولة تتكفل بتغطية 98 بالمائة من تكاليف برنامج مكافحة الايدز بالجزائر، آخذة بعين الاعتبار كل النقائص المعيقة لنجاح الإستراتيجية.

وللإشارة، سجلت الجزائر إلى غاية 31 ديسمبر 2017 حوالي 14 ألف حالة للإصابة بفيروس فقدان المناعة المكتسبة منها 6100 امرأة و7300 رجل، حيث شهدت ارتفاعا في عدد الإصابات بنسبة 39 بالمائة منذ 2010، أي بـ1300 حالة جديدة تم تسجيلها خلال 2017.

وتخلل هذا اليوم العديد من معارض المجتمع المدني والهلال الأحمر إلى جانب وكالات الأمم المتحدة، كما تناول عدد من المداخلات على غرار وضعية الايدز في العالم وكذا تجربة مركز اختبار مجاني تطوعي للأمراض المنقولة جنسيا، واختتمت فعاليات اليوم بعرض مسرحي تحت عنوان الايدز والشبابقدمها مجموعة من الشباب الناشطين في المركز الثقافي لبلدية براقي تحت وصاية وزارة الشباب والرياضة.

العدد 6673
15 ديسمبر 2018

العدد 6673