الجزائر تحولت إلى مدرسة كبيرة في تسوية الأزمات
  • الوطن
  • قراءة 312 مرات
❊م /خ ❊م /خ

ميزاب بخصوص إقرار اليوم العالمي للعيش معا في سلام:

الجزائر تحولت إلى مدرسة كبيرة في تسوية الأزمات

قال رئيس اللجنة الجزائرية الإفريقية للسلم والمصالحة، أحمد ميزاب، أمس، إن إقرار الأمم المتحدة اليوم العالمي «للعيش معا في سلام»، يعد اعترافا بمكانة الجزائر وعمق نظرتها ونجاح دبلوماسيتها، مؤكدا إمكانية تجسيد هذه الفكرة عالميا رغم طابعها الفلسفي النظري، في حال  توفرت الإرادة والرغبة في العيش المشترك.

 

وأوضح ميزاب في حوار لموقع الإذاعة الجزائرية أن الجزائر تحولت اليوم إلى مدرسة كبيرة، كونها تقدم دروسا في مجال السلم والمصالحة وتسوية الأزمات والصراعات عن طريق الحوار والحلول السلمية، انطلاقا من تجاربها ورصيدها ومكتسباتها التاريخية في هذا المجال.

واستطرد المتحدث قائلا «هذا الأمر ليس غريبا عن الجزائر، فحينما نتحدث عن ذلك نستحضر الأمير عبد القادر الذي لقب براعي القيم الإنسانية من قبل ملوك وأمراء دول العالم في 1864 بعد مساهمته في حماية الأقلية المارونية في سوريا».

كما أشار إلى أن الرئيس عبد العزيز بوتفليقة يعد مدرسة كبيرة في الدبلوماسية ومشهود له برجاحة العقل وبعد النظر، مضيفا أنه جاء بمشروع ميثاق السلم والمصالحة الوطنية الذي كان خيارا استراتيجيا بامتياز ومكن الجزائر من أن تخطو خطوات كبيرة نحو الأمام.

ولا يرى المتحدث أي صعوبة في تطبيق فكرة «العيش معا في سلام»ميدانيا، مؤكدا أن الجزائر «استطاعت وفق تجربتها الخروج من عنق الزجاجة وطي صفحة مليئة بالأحداث والاضطرابات، من خلال إقرار مشروع السلم والمصالحة الوطنية».

كما أكد بأن الجزائر حققت بفضل هذا الميثاق التميز والنقلة النوعية في كل المجالات والميادين، مستدلا بالأرقام المهمة والإنجازات الكبيرة في جميع الميادين والمجالات، ليستطرد «الجزائر اليوم بلا ديون أو صفر ديون بعد أن كانت مدانة بـ40 مليار دولار، وقبل هذه المدة كان اقتصادنا في أسوأ حالاته بينما اليوم نتحدث عن مشاريع اقتصادية وورش كبرى ونسب تنمية تحقق سنويا في إطار ارتفاع متدرج وصناعة وآفاق شراكة متطورة».

واعتبر ميزاب اعتراف الأمم المتحدة بالعيش معا في سلام كيوم عالمي، فرصة لمراجعة الحسابات وضبط معايير المعادلة، من خلال الإقرار بأن العالم يحتاج فعلا للعيش في سلام باختلافاته وتنوع ثقافاته، مستشهدا في هذا الصدد  بالتجارب السابقة التي تروي فظاعة هذه الصراعات.

كما أعطى ضيف الإذاعة في هذا السياق، مثالا عما كلفته الحربين العالميتين الأولى والثانية والحرب الباردة ثم الظاهرة الإرهابية التي تشهد تمددا مستمرا عبر مختلف نقاط العالم، مبرزا في هذا الصدد الحاجة للتأسيس ليوم يعاد فيه ترتيب الأوراق، مع التحدث بلغة التضامن الدولي.

وإذ أكد ضرورة التعايش بسلام وجعل الخلافات جانبا وحلها بالحوار والحلول السلمية لتحقيق آمال شعوب العالم، أشار المتحدث إلى أن القارة السمراء التي تطرح 60 بالمائة من قضاياها بمجلس الأمن الدولي، يمكنها أن تستفيد وبقوة من التجربة الجزائرية في السلم والمصالحة والتعايش معا في سلام، مضيفا بقوله «حينما نتحدث عن القضايا التي تعانيها القارة السمراء نتحدث عن الإرهاب والحروب الأهلية والهجرة السرية والجريمة غير المنظمة وتجارة المخدرات والصراعات الإثنينة، وكلها ترتبط بمعادلة واحدة وهي أنه لايمكن التأسيس لقارة مستقرة وآمنة يمكنها الاستثمار في ثرواتها الباطنية الهائلة وفي ثرواتها البشرية الشابة إلا من خلال صناعة الاستقرار بها».

كما اغتنم ميزاب المناسبة للتذكير بالجهود التي قامت بها الجزائر في تسوية مسار الأزمة المالية عبر الحوار والمصالحة وفتح صفحة جديدة من التآلف والتعايش والاستقرار في هذا البلد الجار، الذي يعرف تنوعا كبيرا في تركيبته الاجتماعية والإيديولوجية، مبرزا في سياق متصل إسهام الجزائر فيما يتعلق بالأزمة الليبية من خلال تقديمها ورقة رابحة، مجسدة في رؤية تصب في السلم والمصالحة.

وخلص ميزاب إلى أن الجزائر ومن خلال تواجدها بمفوضية السلم والأمن الأفريقي، وتسمية رئيس الجمهورية كمنسق للقارة الأفريقية في قضايا مكافحة الإرهاب، تؤكد بأنها بلد يمتلك مقاربة متكاملة بقواعد مؤسسة ويقدم طرحا يخدم الأجيال القادمة. وأضاف في نفس الصدد بأن الجزائر أضحت بلدا مطلوبا إفريقيا في إطار تسويق ميثاق السلم والمصالحة الجزائرية وكذا صناعة الاستقرار، قائلا في الأخير «يكفينا فخرا أن رئيس الجمهورية الذي يعتبر مدرسة رصينة في الدبلوماسية قدم مقاربات ناجحة».

العدد 6577
20 أوت 2018

العدد 6577