الجزائر استهلكت 44 بالمائة من احتياطات الغاز في 13 سنة
  • الوطن
  • قراءة 158 مرات
رضوان.ق رضوان.ق

الخبير مشراوي يدعو إلى إيجاد بدائل لمجابهة التحديات الطاقوية:

الجزائر استهلكت 44 بالمائة من احتياطات الغاز في 13 سنة

حذّر المستشار السابق للرئيس المدير العام لمجمع سوناطراك والخبير الدولي في مجال الطاقة أحمد مشراوي، من مغبة الاستغلال غير المدروس للطاقات الباطنية وعلى رأسها الغاز «الذي استنفذت منه 40 بالمائة من كميات الاحتياطات خلال 13 سنة فقط»، داعيا إلى ضرورة التوجه نحو الطاقات البديلة والاعتماد على نظرة استشرافية خاصة لتفادي الوقوع في مشاكل اقتصادية، جراء الإفراط في استغلال الغاز، بالنظر إلى ارتفاع الطلب المحلي وحتمية التوجه نحو التصدير.

وأشار الخبير مشراوي، في مداخلة له ألقاها في الطبعة التاسعة لمعرض شمال إفريقيا للبترول بوهران الذي اختتم أمس، إلى أن «الاحتياطي الحالي من الغاز الجزائري يبقى مرهونا باحتياجات السوق الداخلية التي تتضاعف سنويا وتؤثر بشكل كبير على المستويات الحالية للاحتياطات الغازية، مقابل الحاجة إلى تصدير الغاز قصد توفير أموال لمواجهة المتطلبات الاقتصادية ودفع النمو الاجتماعي والاقتصادي».

وإذ ذكر في هذا السياق، بأن «حجم الإنتاج الموجه للتصدير والاستهلاك المحلي مند سنة 2005 إلى غاية سنة 2017 بلغ 1268 مليار متر مكعب، ما يعادل 44 بالمائة من احتياطات الجزائر من الغاز، أشار الخبير الدولي، إلى أنه يمكن اليوم التأكيد بأن حجم الاحتياطي الجزائري من الغاز بلغ 2600 مليار متر مكعب، مضيفا بأن المنتوج السنوي الجزائري من الغاز يصل سنويا إلى حدود 100 مليار متر مكعب.

وأوضح مشراوي، بأن الأرقام التي قدمها وتخص احتياطات الغاز الطبيعي استقاها من تقرير كشف عنه من طرف مجلس الوزراء سنة 2015، معتمدا أيضا على ما يقدم سنويا من أرقام استهلاك محلي وتصدير للغاز.

كما كشف المتدخل بأن الإحصائيات المقدمة بخصوص تصدير الغاز الطبيعي المميع عرفت تراجعا كبيرا، حيث انتقلت من 24 مليون طن سنة 2005 إلى 15,5 مليون طن سنة 2017، فيما عرفت الصادرات من الغاز الطبيعي استقرارا خلال السنوات الماضية، فيما عدا في سنتي 2014 و2015، حيث شهدت الجزائر أضعف عمليات تصدير الغاز بسبب عدة عوامل «ما يؤكد مجددا ـ حسب المتدخل ـ بأنه خلال العشر سنوات المقبلة، يمكن استهلاك ما تبقى من الاحتياطات الغازية خاصة في ظل الطلب المتزايد محليا، وكذا التطور الكبير الذي تعرفه الجزائر في عدة مجالات تستخدم الغاز كمورد أولي».

وإذ تساءل الخبير مشرواي، «إلى متى تستطيع الإستراتيجية الحالية، مواجهة هذه الوضعية المتداخلة بين حاجة السوق المحلية والحاجة للتصدير وتحقيق مداخيل مالية بالعملة الصعبة»، اعتبر بأنه يتعين على الجزائر حاليا البحث عن مصادر جديدة لتنويع مصادر الطاقة، وخلق احتياطي جديد يكون قادر على مواجهة الطلب المحلي وتوفير فائض للتصدير نحو الخارج، مشيرا إلى أن الرفع في مستوى الإنتاج يتطلب إمكانيات كبيرة من شبكات نقل وأبحاث وموارد مالية ضخمة ما يدعو ـ حسبه ـ إلى التفكير في ضرورة اقتصاد وعقلنة استهلاك الغاز، من خلال استغلال الطاقات المتجددة وتوفير كامل الإمكانيات لدعم مشاريع تصدير الطاقة الكهربائية، وكذا دعم الطاقة الخضراء وفق المنظور الجديد لتنويع الصادرات الطاقوية.

كما أشار مشراوي، في الأخير إلى أن نسبة التغطية بالغاز الطبيعي بالجزائر بلغت نسبة 65 بالمائة، مؤكدا بأن الجزائر تتطلع للوصول إلى تحقيق نسب عليا للربط بالغاز ضمن منظور التنمية الشاملة «ما يؤكد أهمية التفكير في وضع إستراتيجية فعّالة».

العدد6760
27 مارس 2019

العدد6760