التوقيع على 17 اعتمادا لمدارس خاصة
  • الوطن
  • قراءة 193 مرات
نوال. ح نوال. ح

وزارة التكوين و التعليم المهنيين

التوقيع على 17 اعتمادا لمدارس خاصة

وقّع وزير التكوين والتعليم المهنيين، دادة موسى بلخير، أمس، على 17 قرارا يخص اعتماد مدارس خاصة في مجال التكوين والتعليم المهنيين موزعة على عدة ولايات، وتقترح تكوينا في عدة تخصصات على غرار الفندقة و السياحة، الأمن الصناعي، التسيير، الفنون المطبعية، الحلاقة والتجميل، الإعلام الآلي.

وحسب بيان للوزارة تلقت ”المساء” نسخة منه، حرص الوزير، على مصالحه لتسريع عملية معالجة ملفات كل  المواطنين الراغبين في الاستثمار في مجالات التكوين، وذلك ”بسرعة وبدقة” لضمان عدم تعطيل شؤونهم.

وقد عرفت مؤخرا معالجة ملفات طلب الاعتماد تأخرا، قبل دخول أحكام المرسوم التنفيذي رقم 18-162 المؤرخ في 14 جوان 2018، المحدد لشروط إنشاء وفتح المؤسسات الخاصة للتكوين أو التعليم المهني ومراقبتها، والمنشور الوزاري المؤرخ في 04 نوفمبر2018، المحدد لدفتر الشروط المرتبط بها حيز التطبيق.

وأشار البيان إلى تكفل لجنة وزارية بغالبية الملفات المودعة لدى مديريات التكوين و التعليم المهنيين عبر الوطن، وذلك من خلال دراستها محليا على مستوى اللجان الولائية المختصة قبل أن تحول بعد ذلك على مستوى اللجنة الوزارية، حيث يتم النظر حاليا في 9 ملفات لطلب الاعتماد لفتح مدارس خاصة، وتم تسجيل ملاحظات وتحفظات تخص 4 ملفات، على أن يتم إعلام المعنيين في أقرب الآجال لتصحيح وضعيتهم ورفع التحفظات، لتأتي المرحلة الأخيرة المتمثلة في الموافقة على الاعتماد وإمضائه من طرف الوزير. كما يلح الوزير، في كل مناسبة على ضرورة إعطاء الأولوية والاهتمام الكامل لمعالجة ملفات المواطنين المودعة في اقرب الآجال، مؤكدا حرصه على خدمة المواطنين والإجابة على كل انشغالاتهم باستعمال كل الوسائل المتاحة بما في ذلك وسائل التواصل الاجتماعي وتكنولوجيات الإعلام والاتصال. 

وتعتبر مؤسسات التكوين المهني الخاصة جزءا من منظومة التكوين والتعليم المهنيين، فهي تساهم في عروض التكوين و تنوع التخصصات، ويبلغ عدد المدارس التكوينية الخاصة 688 مؤسسة بطاقة استيعاب لا تتجاوز 46.400 مقعد بيداغوجي، تستقبل سنويا أزيد من 31.600 متكون، ويتخرج منها 17.000 متحصل على شهادة تكوين.

وتهدف الإجراءات القانونية الجديدة الخاصة بالمعاهد الخاصة إلى تحسين الإطار التنظيمي والجانب التسييري للمدارس الخاصة للتكوين المهني، كما تمكن من حماية المتربصين المسجلين في المدارس التكوينية الخاصة والحفاظ على حقوقهم، وإعطاء ليونة أكبر في التعامل مع التكوينات الخاصة بالمؤسسات الاقتصادية.

إقرأ أيضا..

الهبّة التضامنية للمواطنين ساعدت على تفادي الكارثة
15 سبتمبر 2019
وزير الموارد المائية لـ”المساء”:

الهبّة التضامنية للمواطنين ساعدت على تفادي الكارثة

إعفاء المؤسسات الناشئة من كل الضرائب والرسوم
15 سبتمبر 2019
بدوي يعلن عن مراجعة قانون الصفقات العمومية

إعفاء المؤسسات الناشئة من كل الضرائب والرسوم

هل يستدعي رئيس الدولة الهيئة الناخبة؟
15 سبتمبر 2019
بعد مصادقة البرلمان على مشروعي نص قانون الانتخابات وهيئة تنظيمها

هل يستدعي رئيس الدولة الهيئة الناخبة؟

العدد 6900
15 سبتمبر 2019

العدد 6900