إلغاء شرط الحيازة على محل للاستفادة من سجل تجاري
  • الوطن
  • قراءة 648 مرات
زولا سومر زولا سومر

إنشاء المؤسسات الصغيرة من طرف الشباب

إلغاء شرط الحيازة على محل للاستفادة من سجل تجاري

يمكن للشباب حاملي المشاريع الحصول على سجل تجاري لإنشاء مؤسسة أو مشروع معين من دون الحاجة إلى حيازة محل تجاري، مثلما كان معمولا به من قبل، حيث أعلن وزير التجارة السيد سعيد جلاب أمس، عن إلغاء شرط حيازة المحل للاستفادة من سجل تجاري بموجب القانون، وذلك لتشجيع الشباب حاملي المشاريع على الاستثمار ودخول عالم المقاولاتية.

وأوضح السيد جلاب في كلمة ألقاها خلال اليوم الإعلامي الخاص بالمؤسسات الجزائرية المتعاملة في مجال التكنولوجيا، والتي ستشارك في الصالون الدولي ”فيفا تكنولوجي” بباريس شهر ماي المقبل، أنه تم تغيير القانون الخاص بإنشاء المؤسسات الصغيرة من طرف الشباب بالتخلي عن شرط الحيازة على محل لإقامة النشاط، مشيرا إلى أنه أصبح حاليا بإمكان الشباب الراغب في إنشاء مؤسسة مصغرة أو ناشئة التسجيل في مصلحة السجل التجاري بتقديم عنوان إقامة، يضمنه محاميه أو موثقه الذي يسجل المؤسسة.

وأفاد الوزير أن الهدف من هذا الإجراء الجديد الذي بدأ العمل به مؤخرا، هو تشجيع الشباب على خلق المؤسسات المصغرة والناشئة بإزالة العوائق التي ظلت تعيقهم، خاصة ما تعلق بالمحل التجاري كشرط للحصول على السجل التجاري الذي كان من أهم الأسباب التي تؤرق الشباب حاملي المشاريع من الذين لا يملكون الإمكانيات المادية الكافية لاقتنائه أو إيجاره، مؤكدا استعداد الحكومة لمرافقة الشباب المقاول في مجال التكنولوجيات الحديثة والرقمنة، في مجال تصدير الخدمات التي تعد من أكبر مجالات التصدير خارج المحروقات في الجزائر، حيث تم خلال سنة 2018 ـ حسبه ـ تصدير أكثر من 50 مليون دولار من خدمات التكنولوجيا والرقمنة، عبارة عن مواد خام، وهو رقم هام يعادل حجم صادرات البلد من الخضر والفواكه.

وذكر الوزير بأن تحرير المبادرة والمقاولة لتشجيع الشباب على الاستثمار، تندرج ضمن أولويات الحكومة، تنفيذا لبرنامج رئيس الجمهورية، حيث أشار إلى أنه تم في هذا الإطار اتخاذ عدة إجراءات لتشجيع الإنتاج الوطني في مجال خدمات التكنولوجيات الحديثة والرقمنة كغيرها من القطاعات الأخرى، مشددا على أهمية ترقية هذه الخدمات وتشجيع المؤسسات الناشئة لتلعب دورا محوريا في التجارة باعتبار أن المجمعات الكبرى عالميا تجني أرباحا ضخمة من عائدات خدمات التكنولوجيا والرقمنة.

وفي سياق حديثه عن تشجيع تصدير الخدمات، ذكر السيد جلاب بأن وزارة التجارة سطرت ابتداء من هذه السنة، برنامجا للمشاركة في عدة تظاهرات تكنولوجية في إطار البرنامج الرسمي للنشاطات المدعمة من طرف صندوق دعم الصادرات وبالتنسيق مع الشركة الجزائرية للمعارض والتصدير ”صافكس”، بهدف التعريف بالمنتوج الجزائري وترقية الصادرات وكذا إقامة علاقات شراكة مع متعاملين أجانب. ومن بين هذه التظاهرات الاقتصادية، الصالون الدولي ”فيفا تكنولوجي” الذي سينظم من 16 إلى 18 ماي المقبل بباريس، بمشاركة عدة مؤسسات جزائرية ناشئة في مجال التكنولوجيات الحديثة، حيث ستكون المناسبة فرصة لعرض رجل آلي جزائري الصنع يحمل اسم ”اثرن” أي ”نجمة” باللغة الأمازيغية من ابتكار شباب جزائريين.

ويعد ”فيفا تكنولوجي” من أكبر المعارض التكنولوجيا بفرنسا، سيشارك فيه إلى جانب مجموعة من المؤسسات الجزائرية الناشئة أكثر من 9 آلاف مؤسسة أجنبية من أكثر من 35 بلدا منها 16 بلدا أوروبيا وبحضور أكبر المجمعات العالمية الناشطة في مجال التكنولوجيا على غرار ”فايسبوك” و«أمازون” وغيرهما. ويتوقع السيد ليونال بونوة سينيور ممثل الصالون،  توافد أكثر من 100 ألف زائر، على المعرض، 67 بالمائة منهم من أصحاب القرار، الذين يمثلون المؤسسات الكبرى المتعاملة في قطاع التكنولوجيا، والتي تستغل هذه التظاهرة لإقامة علاقات شراكة مع شركات ناشئة لاقتناء خدماتها، مشيرا في هذا السياق إلى أن إحصائيات الطبعات السابقة، بينت أن 84 بالمائة من المشاركين يلتقون بمستثمرين ويقيمون علاقات شراكة مربحة، تمكنهم من تصدير خدمات التكنولوجيا إلى كل مناطق العالم.

العدد 6752
18 مارس 2019

العدد 6752