أعوان قمع الغش في خرجات لأسواق الجملة وردع للمضاربين
  • الوطن
  • قراءة 474 مرات
نوال. ح نوال. ح

تزامنا مع الشروع في تسويق 10 بالمائة من مخزون البطاطا

أعوان قمع الغش في خرجات لأسواق الجملة وردع للمضاربين

قررت وزارة الفلاحة والتنمية الريفية أمس، إخراج 10 بالمائة من مخزون منتوج البطاطا لتموين الأسواق بصفة إستعجالية للحد من المضاربة، مع ضمان التموين اليومي للملابن بمسحوق الحليب والمطاحن بمادتي القمح اللين والصلب لتلبية طلبات السوق، في حين خرج أعوان قمع الغش والمراقبة، مدعمين بفرق أمنية فجر أمس، لمراقبة أسواق الجملة وحجز المنتجات الفلاحية التي كانت محل مضاربة، وذلك على خلفية التقارير الأخيرة التي كشفت عن رفع أسعار البطاطا إلى 120 دينارا والطماطم إلى 160 دينارا، الكوسة 140 دينارا والجزر 160 دينارا.

وحسب تصريح مدير تنظيم الأسواق والنشاطات التجارية والمواد المقننة بوزارة التجارة، أحمد مقارني، فقد تم إرسال فرق أعوان قمع الغش إلى أسواق الجملة فجر أمس، بكل من الكاليتوس وحطاطبة للوقوف على وضعية بيع الخضر والفواكه، وردع التجار المضاربين الذي أشهروا أسعارا خيالية للمنتجات ذات الاستهلاك الواسع، على غرار منتوج البطاطا. وقد تم تحرير مخالفات وغلق محلات مع حجز المنتوج محل المضاربة.

وعن الإجراءات المتخذة من طرف الوزارة للحد من المضاربة، خاصة بعد التهاب أسعار المنتجات الفلاحية الواسعة الاستهلاك، طمأن مقراني المواطنين بتوفر مخزون كافي لتلبية طلبات السوق الوطنية إلى غاية نهاية السنة الجارية، وذلك بالنسبة للمواد الغذائية، في حين حقول الفلاحين مكدسة بالمنتوج وعملية تموين الأسواق تتم بصفة عادية، كما أن 156 مطحنة متخصصة في إنتاج السميد تحصلت على حصصها من القمح الصلب و332 مطحنة متخصصة في الفرينة تحصلت على حصصها من القمح اللين، وهي الإجراءات التي أتخذت منذ فترة لضمان تمويل السوق، غير أن اتساع ظاهرة "اللهفة" وسط المستهلكين  في اليومين الفارطين فتحت المجال للمضاربة بالمنتوج خاصة بعد إقدام بعض التجار على تخزين منتجات غذائية واسعة الاستهلاك للرفع من سعرها، وهو ما سجل بولايات كل من العاصمة، المدية، عين الدفلى، الشلف ووهران، حيث تم إرسال فرق للمراقبة وقمع الغش، مدعمين بأعوان الأمن والدرك لغلق المحلات وحجز المنتجات المخزنة.

من جهته، أعلن مدير ضبط الإنتاج وتطويره بوزارة الفلاحة والتنمية الريفية، محمد خروبي، لـ "المساء"، أمس، عن قرار وزير الفلاحة القاضي بتفريغ ما قيمته 10 بالمائة من مخزون البطاطا المخزن ضمن نظام ضبط المنتجات الواسعة الاستهلاك "سيربلاك"، مشيرا إلى أن سبب انخفاض عملية تموين أسواق الجملة صباح أمس، راجع بالدرجة الأولى إلى تقلص عملية التموين من الولايات الجنوبية، على خلفية الاضطرابات الجوية الأخيرة التي أعاقت عملية جني المحصول، وهو ما استدعى اللجوء إلى المخزون الوطني إلى غاية تحسن الظروف وعودة عمليات التموين، متوقعا استقرار أسعار البطاطا ابتداء من اليوم.

بالمقابل، أكد خروبي الحرص على تموين الملابن بكميات محددة من مسحوق الحليب وتكثيف المراقبة لضمان عدم حدوث اضطرابات في سلسلة الإنتاج وتموين السوق بعيدا عن الندرة، مع توجيه تعليمة لمصالح الديوان الوطني للحبوب لتزويد كل المطاحن بحصصها من القمح للحفاظ على مستوى عادي للإنتاج في ظل الطلب المتزايد على السميد والفرينة.

لهفة المواطنين جعلتهم يقتنون متطلبات شهر في يوم واحد

كما دعا رئيس المنظمة الوطنية لحماية المستهلك، مصطفي زبدي، إلى ضرورة العقلنة والتعقل في عملية اقتناء المستلزمات اليومية، مشيرا في شريط فيديو بثه عبر صفحته الرسمية عبر شبكة الفايسبوك، إلى اقتناء المواطنين متطلبات شهر كامل في يوم واحد، وذلك بسبب "اللهفة"وتهافتهم على اقتناء أضعاف مستلزماتهم، وهو ما خلق الندرة والمضاربة.

من جهته، أكد رئيس منظمة المؤسسات والحرف، روبايين مصطفي لـ "المساء"، أنه قام بتجنيد جميع مكاتبه الجهوية لمراقبة طريقة تموين السوق وتحديد التجار المخالفين والمضاربين، مع إرسال تقارير يومية إلى وزارة التجارة لدعمها بالمعطيات لتوجيه فرق قمع الغش والمراقبة للمخالفين، وهو ما سمح أول أمس، بحجز قرابة 1,200 ألف قنطار من السميد والفرينة الموجهة للمضاربة، مع اكتشاف تحايل أحد التجار بولاية المدية من خلال بيع منتوج سميد غير صالح للاستهلاك.. تاجر ثاني خزن 150 قنطارا من الفرينة موجهة للمضاربة عمد إلى تخزينها بأحد مستودعات بيع الأغنام.

رزيق يتوعد بعض التجار "عديمي الضمائر" بالعقاب

واتهم وزير التجارة، كمال رزيق، ليلة أول أمس، عبر صفحته الرسمية بشبكة "فايسبوك" تجارا الجملة والتجزئة بالتسبب في ندرة بعض المواد الاستهلاكية في الأسواق، بالتزامن مع أزمة انتشار وباء "كورونا"، واصفا إياهم  بـ "عديمي الضمائر والرحمة"، قائلا عقب كلمة رئيس الجمهورية: "في الوقت الذي كنا ننتظر تلاحم وتعاون التجار مع إخوانهم المستهلكين بسبب الظرف الخاص الذي تمر به الجزائر، مع الأسف خرج علينا بعض تجار الجملة والتجزئة عديمي الضمير لاستغلال الظرف للرفع من الأسعار وتخزين المنتوجات للمضاربة بدون أي وازع أخلاقي".

وتابع الوزير يقول "سوف تقوم وزارة التجارة بمحاربة هذه الفئة في مختلف الأسواق والمدن بدون أي كلل لتطهير عالم التجارة من هذه الفئة التي تستغل الظرف لامتصاص دماء إخوانها"، قبل أن يدعو جميع مصالح ومؤسسات وهيئات التجارة إلى إطلاق حملة وطنية بدون هوادة ضد هذه الفئة من عديمي الرحمة.

ارتفاع كبير في أسعار الخضر والمواد الغذائية

عرفت أسعار مختلف المواد الغذائية واسعة الاستهلاك أمس، بمختلف أسواق العاصمة ارتفاعا كبيرا بسبب نقص تموين أسواق الجملة و تهافت المستهلكين على هذه المواد بسبب الخوف من تداعيات تفشي فيروس كورونا مما شجع المضاربة. وارتفع سعر البطاطا التي تعد من أساسيات الأطعمة الجزائرية، بكل من أسواق المقرية وحسين داي و باش جراح ومحمد بلوزداد والكاليتوس ليتراوح ما بين 90 و110 دج مقابل 35-40 دج قبل أيام قليلة، فيما ارتفع سعر البصل في بعض الأسواق من 50 دج إلى 100 دج.

كما ارتفعت بصفة عامة أسعار كل الخضر والفواكه، حيث بلغ متوسط سعر البرتقال 150 دج والفول 120 دج والجزر 100 دج والجلبانة 170 دج.أما عن أسعار اللحوم البيضاء والحمراء فقد ارتفعت هي الأخرى في الاسواق العاصمية، حيث ارتفع سعر الدجاج من 210 دج قبل أسبوع إلى 300 دج، وطال ارتفاع الأسعار مختلف المواد الغذائية الواسعة الاستهلاك وخاصة البقوليات على غرار العدس، ويرجع تجار التجزئة ارتفاع الاسعار إلى ارتفاعها المفاجيء بأسواق الجملة.

ق. و


وزارة التجارة تضع أرقاما هاتفية للتبليغ عن تجاوزات التجار

دعت وزارة التجارة أمس، في بيان لها المواطنين للتبليغ عن الممارسات غير الشرعية لبعض التجار الذين يستغلون تفشي وباء "كورونا" من أجل خلق الندرة في السلع الاستهلاكية أو الرفع من أسعارها.

وجاء في البيان "تعلم وزارة التجارة كافة المواطنين بأنها وضعت تحت تصرفهم أرقام هواتف المديريات الجهوية للتجارة، للتبليغ عن أي ممارسات غير شرعية أو تجاوزات محتملة لبعض التجار بهدف احتكار السلع وخلق ندرة في السوق لرفع الأسعار، وذلك لتتمكن فرق الرقابة التابعة للوزارة من التدخل بالسرعة المطلوبة، وردع كل من تخول له نفسه التلاعب بغذاء ومستلزمات المواطنين في هذه الفترة الحساسة"، حسب نص البيان.

ويأتي ذلك "تطبيقا لتعليمات رئيس الجمهورية، المتعلقة بمحاربة وكشف وفضح كل الممارسات غير الشرعية والمشبوهة لبعض التجار الجشعين بهدف احتكار المواد الأساسية، واستغلال الفرصة للمضاربة بأسعارها لتحقيق أرباح إضافية واستنزاف القدرة الشرائية للمواطنين خلال هذه الفترة الحساسة التي تمر بها بلادنا للتصدي لفيروس كورونا (كوفيد-19) الخطير"، وفقا لنفس المصدر.

وأضافت الوزارة، أنها وجهت التعليمات اللازمة للمديريات الولائية للتجارة، قصد فتح أبوابها أمام المواطنين ووضع أرقام هواتفها ومواقعها الإلكترونية تحت تصرفهم، من أجل التواصل المستمر معهم لتمكينهم من التبليغ عن أي ممارسات مشبوهة أو غير شرعية لبعض التجار الذين قد يستغلون الوضعية الحالية للبلاد لخلق ندرة في السوق ورفع أسعار المواد الأساسية والمستلزمات الضرورية للمواطنين.

ويتعلق الأمر بتسع مديريات جهوية وهي المديرية الجهوية للجزائر (هاتف: 0771.57.18.82)، المديرية الجهوية للبليدة (هاتف 0773.61.53.68)، المديرية الجهوية لسطيف (هاتف 036.82.98.04)، المديرية الجهوية لعنابة (هاتف 038.45.42.74)، المديرية الجهوية لباتنة (هاتف 033.81.27.38)، المديرية الجهوية لوهران (هاتف 0556.54.17.00)، المديرية الجهوية لسعيدة (هاتف 0551.30.91.56)، المديرية الجهوية لورقلة (هاتف 0664.77.47.36) والمديرية الجهوية لبشار (هاتف 049.23.85.38).

وأ


تنصيب لجنة يقظة لمتابعة التموين بالمواد واسعة الاستهلاك

أشرف وزير التجارة كمال رزيق، بحضور الوزير المنتدب المكلف بالتجارة الخارجية  عيسى بكاي، أول أمس، على نصيب لجنة اليقظة ومتابعة تطور فيروس كورونا وانعكاساته على قطاع التجارة، والمكلفة بالمتابعة الدقيقة لشروط تموين المواطنين بالمواد واسعة الاستهلاك على مستوى كافة التراب الوطني.

وحسبما أفاد به بيان صادر أمس، عن الوزارة، فقد كلفت هذه اللجنة بـ"توقع و استباق الحالات التي قد تؤدي إلى اضطراب في تموين السوق مع اتخاذ كافة التدابير و وضع كل الميكانيزمات الكفيلة بضمان التموين العادي للمواطنين".

وتعمل ذات اللجنة على "اقتراح التدابير الطارئة والاستعجالية في الظروف الراهنة الرامية إلى استقرار السوق واستغلال و تحليل عناصر المعلومات الواردة في التقارير اليومية المرسلة من طرف المديريات الجهوية للتجارة، حول الوضعية اليومية لتطور الأسواق في الولايات المعنية والتابعة لها، وذلك بإشراف وزير التجارة، الذي سيترأس اجتماع يومي لهذه اللجنة"، يضيف نفس المصدر.

وا

إقرأ أيضا..

454 حالة مؤكدة و29 وفاة بكورونا
29 مارس 2020
تسجيل 45 إصابة جديدة و3 وفيات بالجزائر

454 حالة مؤكدة و29 وفاة بكورونا

الجزائر تدعو إلى اجتماع أقصاه العاشر من أفريل المقبل
29 مارس 2020
أمام استمرار تهاوي أسعار النفط

الجزائر تدعو إلى اجتماع أقصاه العاشر من أفريل المقبل

طاقة مالية بتريليون دولار لمساعدة أعضاء الأفامي
29 مارس 2020
صندوق النقد الدولي يعلن عن حزمة إجراءات قوية لمواجهة كورونا

طاقة مالية بتريليون دولار لمساعدة أعضاء الأفامي

العدد 7066
29 مارس 2020

العدد 7066