الخميس, 30 جويلية 2020 - المساء

الرئيس تبون يُنهي مهام وزير العمل والتشغيل والضمان الاجتماعي

 

أنهى أمس، الأربعاء، رئيس الجمهورية، السيد عبد المجيد تبون،  مهام السيد أحمد شوقي فؤاد عاشق يوسف، بصفته وزيرا للعمل  والتشغيل والضمان الاجتماعي، حسبما أفاد به بيان لرئاسة الجمهورية.

وجاء في بيان الرئاسة: "وقع رئيس الجمهورية السيد عبد المجيد تبون اليوم، مرسوما يتضمن إنهاء مهام السيد أحمد شوقي فؤاد عاشق يوسف، بصفته وزيرا للعمل والتشغيل والضمان الاجتماعي".

كما كلف رئيس الجمهورية، وزيرة التضامن الوطني والأسرة وقضايا المرأة، السيدة كوثر كريكو بالقيام بمهام وزير العمل والتشغيل والضمان الاجتماعي بالنيابة،  حسب نفس المصدر.

 

الوزير الأول يوقّع على سجل التعازي

 وقّع الوزير الأول، السيد عبد العزيز جراد، أمس، بمقر سفارة جمهورية تنزانيا بالجزائر العاصمة على سجل التعازي إثر وفاة الرئيس الأسبق لجمهورية تنزانيا بنجامين ويليان مكابا. وكتب السيد جراد، في سجل التعازي" تلقيت ببالغ الحزن والأسى، نبأ وفاة السيد بنجامين ويليام مكابا، الرئيس الأسبق لجمهورية تنزانيا المتحدة يوم 24 جويلية، بعد حياة حافلة بالعطاء والتفاني في خدمة المصالح العليا للشعب التنزاني الشقيق"، مردفا " في هذا الظرف الأليم أتقدم باسم الحكومة الجزائرية وأصالة عن نفسي بأحر لتعازي الخالصة والأخوية وأعمق عبارات العزاء والمواساة والتآزر".

 

الاعتداء على الأطباء ظاهرة غريبة عن الجزائريين stars

مشروع القانون يرمي إلى ضمان أحسن حماية لمستخدمي الصحة

أكد وزير العدل، حافظ الأختام، بلقاسم زغماتي، أن مشروع الأمر المعدل والمتمم لقانون العقوبات الرامي إلى ضمان أحسن حماية لمستخدمي الصحة، في المؤسسات الاستشفائية، بفرض عقوبات صارمة على المعتدين، قد تصل إلى السجن المؤبد.

وجاء هذا المشروع، بعد بروز في الآونة الأخيرة، ظاهرة الاعتداء والعنف على السلك الطبي، والتي وصفها الوزير بالغريبة عن قيم ومبادئ المجتمع الجزائري، موضحا خلال نزوله ضيفا على نشرة الثامنة للتلفزيون العمومي الثلاثاء، أن هذا المشروع يعطي أهمية بالغة لمجال الحماية.

وأبرز الوزير في هذا الصدد أن "الشق الأول من هذا القانون يضمن الحماية لمهنيي الصحة، حسبما هو معرف في قانون الصحة، والمقصود بمهنيي الصحة، هو الطبيب، جراح الأسنان، الصيدلي، السلك شبه الطبي، أي كل ما لديه مساهمة في الصحة، أو في تداوي أو في ضمان صحة الغير".

وأضاف السيد زغماتي، "هذا القانون لا يقتصر على هذه الفئة، وإنما يشمل كل موظفي المؤسسات الصحية، وكل مستخدمي الهياكل الصحية، كما يضمن القانون الحماية للممتلكات العقارية والمنقولة، والمعدات والعتاد ويفرض عقوبات صارمة، على كل من يخرب هذه الممتلكات".

للإشارة، فإن ظاهرة الاعتداءات على الطواقم الطبية وشبه الطبية بالمراكز الصحية والمستشفيات أضحت تسجل بصفة شبه يومية وتتنامى بشكل مقلق، جعلت الأطباء وشبه الطبيين يعملون في جو مشحون وغير آمن.

وشكلت ظاهرة العنف بالمؤسسات الاستشفائية لاسيما بمصالح الاستعجالات وأحيانا ببعض مرافق الصحة الجوارية انشغالا كبيرا في الأوساط الصحية، ما استدعي وضع آليات لمجابهتها لتوفير ظروف تكفل أفضل بالمرضى.

وكان رئيس الجمهورية، السيد عبد المجيد تبون، قد وصف الأطباء ومستخدمي السلك الطبي، بالمجاهدين، مؤكدا بأنهم تحت حماية الدولة والشعب الجزائري، مخاطبا المعتدين عليهم بعبارة "يا ويحو من يعتدي على الطبيب أو موظفي الصحة"، وهي التطمينات والإجراءات العملية التي استقبلها الأطباء وموظفي الصحة بارتياح واعتبروها مشجعة.

174 ألف مليار سنتيم لضمان السيولة ودفع الأجور والمعاشات stars

رزنامة جديدة لدفع منح التقاعد وتمديد الفترة إلى 10 أيام

رصد 69 ألف مليار سنتيم من عمليات الدفع بمكاتب البريد

رصد 285 مليار دج بشبابيك السحب بفروع بنك الجزائر

بإمكان 6 ملايين زبون سحب أموالهم من الشبابيك الألية للبنوك

أعلن المدير العام لمؤسسة بريد الجزائر عبد الكريم دحماني، أمس، أن جهاز التنسيق بين بنك الجزائر وبريد الجزائر كفيل بضمان وفرة معتبرة للسيولة الضرورية على مستوى مكاتب البريد، مشيرا الى أن هذا الجهاز مكن المؤسسة من رصد مبلغ 285 مليار دينار خلال شهر جوان فقط، على مستوى شبابيك السحب بالفروع التابعة لبنك الجزائر وكذا تعبئة على مستوى عمليات السحب والدفع بمكاتب البريد ما قيمته 91 مليار دينار.

 وأوضح السيد دحماني، في مداخلة له على أمواج الإذاعة الوطنية، أنه منذ مطلع السنة سحب بريد الجزائر 1742 مليار دينار (174200 مليار سنتيم) لدى بنك الجزائر، وتمكن من رصد أكثر من 693 مليار دينار(69300 مليار سنتيم) إلى غاية 20 جويلية الجاري، من عمليات الدفع على مستوى مكاتب البريد، مشيرا إلى "توفير كافة الإمكانيات من أجل رصد أكبر قيمة من السيولة النقدية لتلبية حاجيات المواطنين عشية عيد الأضحى".

وبخصوص الإجراءات المتخذة لحل مشكل السيولة تطرق السيد دحماني، إلى إمكانية القيام بعمليات سحب عبر الشبابيك الألية التابعة لبريد الجزائر وللبنوك، حيث قال "يتوفر بريد الجزائر حاليا على 1400 شباك آلي بنكي، علما أن عمليات السحب التي يقوم بها زبائن بريد الجزائر عبر هذه الشبابيك والبنوك لا تتعدى 10 بالمائة". كما أوضح المسؤول أن الزبائن المزودين بالبطاقة النقدية "الذهبية" وعددهم 6 ملايين بإمكانهم الشروع في عمليات سحب على مستوى الشبابيك الألية للبنوك، عندما يسجل اضطراب في السيولة على مستوى شبكة البريد، مؤكدا في هذا الشأن أن "استعمال الشبابيك الألية للأوراق النقدية التابعة لبريد الجزائر وللبنوك التي تم تشغيلها منذ جانفي 2020، سمح لزبائن بريد الجزائر بسحب مبلغ 8 ملايير دينار على مستوى الشبابيك الألية البنكية خلال شهر جوان".

وأكد نفس المسؤول أن ترقية الوسائل الإلكترونية للدفع تبقى الحل المناسب لمواجهة مشاكل السيولة بشكل نهائي، مشيرا إلى أنه من بين الإجراءات التي اتخذتها السلطات العمومية، عمليات التعاون والتآزر بين الولايات التي تعرف سواء فائضا أو عجزا في السيولة. كما أن "هذا الإجراء الذي اتخذ بالتشاور مع بنك الجزائر مكّن من تموين عدد كبير من مكاتب البريد بالسيولة في العديد من الولايات".

إجراءات لفائدة المتقاعدين لتجنّب التوافد الكبير

وبعد أن ذكر بوجود أزيد من 3 ملايين متقاعد لديهم حسابات جارية بريدية، أشار السيد دحماني، إلى اتخاذ إجراءات لصالح هذه الفئة من الزبائن لتجنب التوافد الكبير على مكاتب البريد وتتعلق خاصة بوضع نظام الوكالة الاستثنائية (قابلة للتحميل) والذي يمكن أقارب الأشخاص المسنّين من القيام بعمليات السحب في مكانهم، "كما تم وضع رزنامة جديدة لتمديد فترة دفع منح التقاعد والمنح الأخرى التي كانت تمتد على ثلاثة أيام لتصبح 10 أيام". كما أكد أن هذه الإجراءات التي دخلت حيز التنفيذ خلال شهر جويلية، مكنت من تخفيض منحنى توافد المتقاعدين على مستوى مكاتب البريد.

وتتوفر مؤسسة بريد الجزائر حاليا على 4050 مكتب بريد عبر التراب الوطني، وعلى 27 مليون حساب بريدي جاري منها 22 مليون حسابات ناشطة.

وكان الوزير الأول السيد عبد العزيز جراد، قد ترأس أول أمس، مجلسا وزاريا مشتركا خصص لدراسة وضعية وفرة السيولة في الشبكة البريدية أمام الضغط في طلب الزبائن الذي يمارسه أصحاب الحسابات البريدية الجارية وعددهم 22 مليونا، حيث أشار بيان لمصالح الوزير الأول، بالمناسبة إلى أنه "يستنتج أن الوضع الراهن لا يُطرح من حيث توفر السيولة، بل هو بالأحرى نتيجة ظرف جد خاص مرتبط بآثار الوضعية الصحية التي تسببت في كبح عجلة الاقتصاد مع كل ما يترتب عن ذلك من عواقب على تداول السيولة واستعادتها".

ومن أجل مواجهة هذا الوضع والحد من أثره، أسدى الوزير الأول، تعليمات إلى الدوائر الوزارية والمصالح المعنية تتمثل في ضرورة "السهر على تمديد دفع الرواتب والمعاشات والمساعدات الاجتماعية للدولة على طول الشهر كله، وتكييف مواقيت عمل مكاتب البريد وفق الطلب الـمعبر عنه، توسيع الولوج إلى الشبابيك الآلية للبنوك من خلال التعجيل بتنفيذ التشغيل البيني للأنظمة النقدية لبريد الجزائر والبنوك، مع ضرورة إشراك الولاة في الإشراف على حركات الأموال من خلال ضمان مرافقتها، بين الوكالات التي تتوفر على فوائض وتلك التي تعاني عجزا في السيولة".

كما طالب الوزير الأول، "بالتعجيل بالمسار الكفيل بالسماح للبنوك والمؤسسات المالية بدفع ما تتوفر عليه من فائض في الأموال إلى مكاتب البريد، وتشجيع الجهات الفاعلة في المجتمع المدني على تقديم المساعدة في تنظيم طوابير الانتظار خارج مكاتب البريد وفرض تطبيق قواعد التباعد الجسدي من خلال الاستعانة بمصالح الأمن المجندة باستمرار من أجل أمن الـمواطنين".

تفاعل كبير مع أرضية "النيابة الإلكترونية"

أكدت المديرية العامة لعصرنة العدالة أمس، "التفاعل الكبير" من قبل المواطنين مع الأرضية الرقمية الجديدة "النيابة الإلكترونية" التي أطلقت أول أمس، والمخصصة لإرسال الشكاوى والعرائض القانونية عن بُعد، مع تتبع مآلها، حيث "بلغ عددها ساعات فقط بعد إطلاق المنصة نحو خمسين طلبا".

 وخلال عرض تفصيلي حول أرضية "النيابة الإلكترونية"، أوضح المدير العام كمال برنو أنه تم تكوين المعنيين بمعالجة شكاوى وعرائض المواطنين عبر هذه الأرضية، اعتمادا على تقنية التحاضر عن بُعد.

وفي هذا الإطار، تم التأكيد على أن هذه الأرضية المتاحة عبر البوابة الإلكترونية لوزارة العدل "مكيفة تماما لتلقي الأعداد الهائلة المرتقبة للشكاوى والعرائض وتفادي المشاكل والأعطاب التقنية التي تحصل عادة نتيجة ذلك".

ومن بين الأهداف التي ترمي إليها هذه المنصة الإلكترونية "رفع عبء التنقل عن المواطنين"، خاصة في ظل الأزمة الصحية الحالية نتيجة تفشي وباء (كوفيد-19)، حيث تم لهذا الغرض تصميم واجهة "مبسطة" تسهل المهمة على صاحب الشكوى أو العريضة، سواء داخل الوطن أو خارجه.

وتجدر الإشارة إلى أن أرضية "النيابة الإلكترونية" موجهة للأشخاص الطبيعيين والمعنويين الذين أضحى بإمكانهم منذ يوم  أول أمس، تقديم شكاوى وعرائض عن بُعد، يتم تحويلها آليا إلى ممثل النيابة (وكيل الجمهورية بالمحكمة أو النائب العام بالمجلس القضائي)، عبر الوطن لدراستها ومعالجتها وإعلام المعني بمآلها. وهذا عبر رسالة نصية قصيرة ترسل إلى رقم هاتفه أو بريده الإلكتروني.

وتتم العملية المذكورة عبر إدخال البيانات الشخصية للمعني الذي يقوم بعدها باختيار الجهة القضائية التي يوجه إليها الشكوى أو العريضة وتحديد نوعها وإدخال مضمونها، مع إمكانية تحميل وثائق الإثبات المدعمة لها إن وجدت.

للتذكير، تندرج هذه المنصة الإلكترونية الجديدة في إطار "مواصلة تطوير وتحسين نوعية الخدمات المقدمة للمواطنين وأفراد الجالية الجزائرية بالخارج".

خسئت ”قوى الشرّ”

تحريات مختلف مصالح الأمن، كشفت أن عددا معتبرا من الأفعال التي مست بالمؤسسات التابعة لقطاع الصحة، لم يكن أصحابها ينوون سوى المساس بسمعة الجزائر، وإظهارها في شكل العاجز عن تسيير الأزمة الصحية.

وقد تبيّن بأن تلك الأفعال هي مدبّرة قصد الدفع بالأسرة الطبّية إلى اليأس، وذلك بواسطة أعمال تبلغ درجة التخريب، حيث بادرت أياد إجرامية إلى إفراغ وسرقة قوارير وخزانات الأكسجين، بل أكثر من ذلك، سرقة جثامين من المستشفيات وعرضها في الشارع، والغاية من ذلك، إحداث ضجة عبر شبكات التواصل الاجتماعي لإظهار الجزائر على أنها عاجزة عن مواجهة الجائحة.

هذا ما أكده رئيس الجمهورية، السيد عبد المجيد تبون، في آخر اجتماع لمجلس الوزراء، وهو ما يثبت إلى ما لا نهاية، أن أياد آثمة وأصوات ناعقة وخلاّطين، مازالوا يحاولون عبثا، يائسين بائسين، صبّ البنزين على النار  والاصطياد في المياه العكرة، باستغلال الأزمة الصحية العالمية، لتحقيق أهداف لن تتحقّق بعدما أصبحت مفضوحة.

كان الأجدر بهؤلاء المتربّصين، أن يتوبوا توبة نصوحة، والعالم بأسره في اختبار حقيقي، ومعركة شرسة من أجل البقاء، فيضعوا أيديهم في أيدي الخيّرين والوطنيين والمواطنين، والجيش الأبيض، الذين يكافحون ويقاومون ويحاربون باستماتة وبسالة، من أجل إحراز النصر والتغلّب على العدوّ غير المرئي.

الغريب أن المتورّطين في التخطيط لتيئيس الأطباء ومستخدمي قطاع الصحة، تزامن أيضا، مع اعتداءات مقيتة وغير مبرّرة على رجال ونساء تركوا عائلاتهم وأبنائهم منذ نحو خمسة أشهر كاملة، وهم بذلك، كالمجاهدين، مثلما وصفهم الرئيس تبون، يقودون ثورة التحرّر من الوباء اللعين، وللأسف، منهم من قضى نحبه في ميدان الشرف، ومنهم من ينتظر وما بدلوا تبديلا.

لكن، ولأن جنود وقادة الجيش الأبيض تحت حماية الدولة والشعب معا، جاء مشروع قانون تجريم العنف ضدهم، وقد تراوحت العقوبات التي ستدخل حيز التنفيذ قريبا، بين السجن لثلاث سنوات والمؤبد، بما بعث بالارتياح والطمأنينة، وسط الأطباء وكلّ مستخدمي الصحة، وكذلك، المواطنين، الذين خافوا في بداية العدوان، من ضرب معنويات جيشهم الذي يقاتل كورونا.

لن تفلح قوى الشرّ في تآمرها ونواياها السيئة، وستخيب وتسقط أحلامها، طالما أن أصحاب النوايا الحسنة المشكّلين للأغلبية الساحقة والمطلقة، بالمرصاد لكلّ وسواس خنّاس، لا تهمّه سوى مصالحه الضيقة، وما يجنيه من ثمار حتى وإن كانت مسمومة والعياذ بالله.

شكرا، لكلّ الطواقم الطبية، التي سبّلت أنفسها في سبيل إبعاد الأذى عن الوطن والمواطن..عيد سعيد ومبارك، وكلّ عام وأنتم ونحن بألف مليون خير، في كنف جزائر واقفة بمؤسساتها ومبادئها ومواقفها الثابتة وتاريخها الخالد، وبكبريائها وقوّتها وعظمة شعبها الذي حلم بتغيير سلمي وسليم، وببناء جزائر جديدة، سيتمّ تشييدها إن شاء الله بالثقة والتعاون والاحترام والتضامن والوفاء والعمل والإخلاص والذود عن أرض الشهداء الأبرار والرجال الأحرار.

 

تتويج شباب بلوزداد بطلا stars

صادق أعضاء المكتب الفدرالي المجتمعون أمس الأربعاء، في دورة استثنائية للفصل في مصير الموسم رسميا على المقترح الثالث كصيغة لإنهاء الموسم الكروي 2019-2020، وحازت المصادقة على غالبية أصوات أعضاء الجمعية العامة الذين تمّ استشارتهم كتابيا، ومنه تم اعتماد شباب بلوزداد بطلا للموسم الكروي 2019-2020، وصعود الأندية الأربعة الأولى من المحترف الثاني إلى المحترف الأول أولمبي المدية، سكيكدة، تلمسان وغليزان، مع إلغاء نزول الأندية الثلاث من المحترف الأول إلى الثاني.

وغاب عن هذا الاجتماع رئيس الرابطة المحترفة لكرة القدم عبد الكريم مدوار، لأسباب مجهولة إلاّ أنها تدل على الخلاف الذي بينه وبين رئيس الاتحادية الجزائرية لكرة القدم. وبهذا القرار يتوج شباب بلوزداد بلقبه السابع بعد 19 سنة، وهو ما أثلج صدور أنصار الفريق الذين كانوا متعطشين للألقاب، علما أن شباب بلوزداد متصدر البطولة منذ عدة جولات قبل توقيف الموسم بسبب وباء كورونا كوفيد 19.ط ويحوز أبناء العقيبة على 40 نقطة بفارق ثلاث نقاط عن وفاق سطيف ومولودية الجزائر اللذين احتلا ـ مناصفة ـ المركز الثاني بـ37 نقطة.

ويأتي هذا القرار بعد رفض الوصاية السماح للفيدرالية بعقد جمعية استثنائية لتلجأ الفاف إلى استشارة كتابية لأعضاء الجمعية، حيث قررت تفعيل الخيار الثالث الذي صوت عليه الأغلبية والذي يقضي بتعيين المتوجين والأندية الصاعدة دون نزول. وفي الاستمارة التي أرسلتها إلى الأعضاء الـ112 الذين يشكلون الجمعية العامة كان على هؤلاء اختيار أ أو ب أي مواصلة الموسم أو توقيفه. وفي حال حصول الخيار الثاني على كل عضو اختيار حالة من بين الحالات الثلاث (ب1، ب2 أو ب 3)، أي موسم أبيض (إلغاء كل النتائج المسجلة خلال الموسم 2019-2020)، أو تعيين الأندية المتوجة الصاعدة والنازلة، أو تعيين المتوجين و الأندية الصاعدة دون نزول.

بلماضي: المحاربون جاهزون لاصطياد الديكة

رفع مدرّب المحاربين، جمال بلماضي، التحدي أمام الفرنسيين، مشددا على أن المنتخب الوطني الجزائري مستعد لمواجهة أبطال العالم. وقال بلماضي في حوار مع صحيفة  ليكيب الفرنسية: بطبيعة الحال نريد مواجهة أبطال العالم.

وأوضح قائد الخضر في تصريحاته: دائما أريد مواجهة الأفضل حتى يمكننا التطور أكثر فأكثر..ومعروف، أن بلماضي هو صاحب الهدف الوحيد في شباك الديكة العام 2001.

وتحدث الناخب الوطني عن الهدف الأساسي للمنتخب، في حالة التأهل لمونديال قطر 2022، حيث قال: الحكاية لا تصدق.. عندما تعلم أن دولة قطر ستنظم كأس العالم وأنا سأكون مدربا لفريق الجزائر، مضيفا قبل التفكير في المونديال، علينا التأهل أولا.. الأمور لن تكون سهلة ولكن لدينا فرصتنا وسنلعب من أجل ذلك.

وشدد بلماضي لن نذهب إلى كأس العالم من أجل المشاركة فقط، علينا أن نؤمن بتحقيق المستحيل، يجب أن يكون لدينا طموح كبير.

 

محكمة بئر مراد رايس تفرج عن 3 موقوفين

أفرج عن ثلاثة أشخاص، أمس، كانوا قد توبعوا بتهم تتعلق بنشاطهم الإعلامي غير القانوني و«تلقي أموال من الخارج دون احترام التشريعات الوطنية ذات الصلة، حسبما علم لدى مصدر قضائي. وقد مثل أربعة متهمين وهم كل من ر.ر، ح.ن.س، ح.ي وأ.م.م أمام قاضي التحقيق لدى محكمة بئر مراد رايس (الجزائر العاصمة)، الذي أمر بإيداع ثلاثة منهم الحبس الاحتياطي.

وبعد استئناف الأمر من قبل المتهمين، أصدرت غرفة الاتهام لدى مجلس قضاء الجزائر أمرا بالإفراج عنهم.

وتتعلق التهم الموجهة لهؤلاء الاشخاص على الخصوص بـ«تلقي أموال مشبوهة من مصدر خارجي قصد الدعاية السياسية، تلقي أموال من مؤسسة إعلامية أجنبية وكذا استغلال خدمة السمعي البصري دون رخصة.

 

الاشتراك في خدمة RSS

أعداد سابقة

« جويلية 2020 »
الإثنين الثلاثاء الأربعاء الخميس الجمعة السبت الأحد
    1 2 3 4 5
6 7 8 9 10 11 12
13 14 15 16 17 18 19
20 21 22 23 24 25 26
27 28 29 30 31    
العدد 7242
26 أكتوير 2020

العدد 7242