السبت, 18 جويلية 2020 - المساء

هزة أرضية بشدة 4,5 درجات بميلة

سجلت، صباح أمس، في حدود الساعة التاسعة و12 دقيقة هزة أرضية بولاية ميلة، بلغت شدتها 4,5 درجات على سلم ريشتر، حسبما أورده بيان لمركز البحث في علم الفلك والفيزياء الفلكية الجيوفيزياء.

وأوضح المصدر أن مركز الهزة حدد بـ1 كلم شمال سيدي مروان بالولاية ذاتها.

من جهتها، أكدت مصالح الحماية المدنية عدم تسجيل أي خسائر بشرية أو مادية جراء الهزة الأرضية التي سجلت صباح أمس بولاية ميلة، مشيرة إلى أنه بعد المعاينة التي قامت بها على مستوى كل بلديات الولاية, لم تسجل لحد الساعة أي خسائر بشرية أو مادية إلا بعض التشققات في الحي القديم ببلدية ميلة, حيث تعمل الفرق والجهات المتخصصة على تقييمها".

وأضاف البيان بأن فرق الحماية المدنية "قامت بطمأنة بعض المواطنين الذين أصيبوا بحالة فزع".

كما سجلت الولاية في حدود الساعة الواحدة زوالا و48 دقيقة هزة ارتدادية بلغت شدتها 3,4 درجات على سلم ريشتر, حسبما أفاد به بيان لمركز البحث في علم الفلك والفيزياء الفلكية والجيوفيزياء، الذي أشار إلى أن مركز هذه الهزة الارتدادية حدد بـ7 كلم جنوب -شرق منطقة سيدي مروان.

5 وفيات.. 593 إصابة جديدة وشفاء 323 مريضا stars

سجلت 593 إصابة جديدة بفيروس كورونا و5 حالات وفاة خلال الـ24 ساعة الأخيرة في الجزائر، في الوقت الذي تماثل فيه 323 مريضا للشفاء، حسب ما كشف عنه اليوم الجمعة  الناطق الرسمي للجنة رصد ومتابعة فيروس كورونا، الدكتور جمال فورار.

وأوضح الدكتور فورار، خلال اللقاء الإعلامي اليومي المخصص لعرض تطور الوضعية الوبائية لفيروس كوفيد 19 في الجزائر، أن إجمالي الحالات المؤكدة بلغ 21948 حالة، من بينها 593 حالة جديدة، أي ما يمثل نسبة 1,4 حالة لكل 100 ألف نسمة، فيما بلغ إجمالي الوفيات 1057 حالة وارتفع عدد المتماثلين للشفاء إلى 15430 حالة.

وكشف الدكتور فورار أن 73 بالمائة من الوفيات تخص الأشخاص البالغين من العمر 60 سنة فما فوق.

وأضاف أن 35 ولاية سجلت نسبة أقل من المعدل الوطني، في حين أن 10 ولايات لم تسجل بها أي حالة مؤكدة خلال الـ24 ساعة الماضية و15 ولاية سجلت بها ما بين حالة و5 حالات، فيما سجلت 23 ولاية أكثر من 6 حالات. وأشار المتحدث إلى أن 62 مريضا يوجدون حاليا بالعناية المركزة.

في الأخير، أكد الدكتور فورار أن الوضعية الحالية للوباء تستدعي من كل المواطنين اليقظة واحترام قواعد النظافة والمسافة الجسدية والامتثال لقواعد الحجر الصحي والارتداء الإلزامي للقناع الواقي مع المحافظة على صحة كبار السن، خاصة أولئك الذين يعانون من أمراض مزمنة.

من الصعب استئناف البطولة ولا عداوة لنا مع شباب بلوزداد stars

اعتبر رئيس الاتحادية الجزائرية لكرة القدم (فاف)، خير الدين زطشي، أنه من الصعب استئناف مختلف منافسات كرة القدم المعلقة منذ شهر مارس الفارط بسبب تفشي فيروس كورونا المستجد، مدافعا عن القرار الأخير للمكتب الفدرالي باستدعاء جمعية عامة استثنائية للفصل في مصير البطولات.

ودعا رئيس الفاف في تصريحه على أمواج الإذاعة الوطنية أمس إلى ضرورة دراسة نهاية للبطولة بشكل جيد على جميع الجبهات، مشيرا إلى أن المقترحات المطروحة تدعو إلى إيجاد الصيغة الصحيحة لإنهاء البطولة، لتكون المسؤولية جماعية، "لا تتعلق فقط بالفاف".

وقال زطشي إنه سيتعين على أعضاء الجمعية العامة اتخاذ قرار بشأن إيقاف أو استمرار البطولة.. وفي حال الموافقة على التعليق النهائي للمسابقة، سيتم تقديم ثلاثة مقترحات تتمثل في موسم أبيض أو تحديد البطل بدون نزول أو تحديد البطل بالصعود والنزول’’.

وفيما يتعلق بالطريقة التي تعتزم الاتحادية اعتمادها لتنظيم الجمعية العامة الاستثنائية، في ظل وجود وباء كورونا، أوضح رئيس الهيئة الاتحادية أنه تمت مراسلة وزارة الشباب والرياضة وكذلك الاتحادية الدولية لكرة القدم "وقد طلبنا من وزارة الشباب والرياضة أن تعطينا موافقتها على تنظيم هذه الجمعية العامة الاستثنائية بحضور الأعضاء. ولكن سيكون هذا الخيار صعب التحقيق في ظل الوضع الصحي"، مستطردا في نفس الصدد "إذا لزم الأمر، ستعقد الفاف جمعية عامة من خلال استشارة كتابية، خاصة وأننا تلقينا الضوء الأخضر من الفيفا لاعتماد هذه الصيغة في إطار تنظيمي".

وبخصوص تاريخ عقد الجمعية الاستثنائية، يتوقع خير الدين زطشي تنظيمها قبل عيد الأضحى المبارك (31 جويلية الجاري)، وأشار إلى أنه ‘’بمجرد أن تقرر الجمعية العامة في مصير الموسم الحالي، سوف نراقب الوضع الصحي عن قرب، بينما سنفتح الميركاتو الصيفي لمدة 12 أسبوعًا للسماح للأندية باختيار اللاعبين. كما أدعو الأندية للاستثمار في البروتوكول الصحي الذي سيتم تطبيقه تحسبا للموسم المقبل".

ونفى زطشي وجود عداوة مع شباب بلوزداد، متصدر الرابطة المحترفة الأولى لكرة القدم، حيث قال ‘’شباب بلوزداد سيطر على البطولة منذ البداية. كما أنه تحس بشكل ملحوظ في التسيير ولكن لم أفهم بعض الأطراف التي تنوي زرع الفتنة وبث الخلاف، أنا ضد هذه الأفعال. الشباب فريق كبير ونحترمه. أطلب من توفيق قريشي أن يكون رزينا في تصريحاته. إذا قررت الجمعية العامة منح اللقب للشباب، فسوف نقدم له الكأس بكل سرور".

 

القضاء على 3 إرهابيين بمنطقة الشاون بالمدية stars

تمكنت مفرزة للجيش الوطني الشعبي، أول أمس، من القضاء على 3 إرهابيين، واسترجاع 3 مسدسات رشاشة من نوع كلاشنيكوف، إثر عملية بحث وتمشيط بمنطقة الشاون بولاية المدية، حسبما أورده بيانان منفصلان لوزارة الدفاع الوطني.

وجاء في آخر بيان حول العملية، أن مفرزة للجيش الوطني الشعبي، تمكنت من القضاء على إرهابي ثالث وحجز مسدس رشاش من نوع كلاشينكوف بعد أن قضت خلال الفترة الصباحية بنفس المنطقة على إرهابيين اثنين.

وأوضح المصدر ذاته أنه "في إطار مكافحة الإرهاب ومواصلة للعملية المنفذة بمنطقة الشاون، بلدية دراق بولاية المدية بالناحية العسكرية الأولى، والتي مكنت صباح هذا اليوم 16 جويلية 2020، من القضاء على إرهابيين (02) اثنين، تمكنت مساء هذا اليوم، مفرزة للجيش الوطني الشعبي، بنفس المنطقة، من القضاء على إرهابي ثالث، وحجز مسدس (01) رشاش من نوع كلاشنيكوف".

وبذلك "ترتفع حصيلة هذه العملية النوعية إلى القضاء على ثلاثة (03) إرهابيين وحجز ثلاثة (03) مسدسات رشاشة من نوع كلاشنيكوف وثلاث (03) قنابل يدوية وثلاث (03) نظارات ميدان وثلاث (03) مخازن وكمية من الذخيرة".

وأضاف البيان أن هذه العملية تأتي في "سياق ديناميكية النتائج الإيجابية التي تحققها مختلف وحدات الجيش الوطني الشعبي لتؤكد مدى حرص وعزم قوات الجيش الوطني الشعبي على مواصلة مكافحة الإرهاب ومطاردة فلول هؤلاء المجرمين والقضاء عليهم أينما وجدوا عبر كامل التراب الوطني".

للإشارة، فق كان بيان سابق لوزارة الدفاع الوطني، قد أشار إلى أن مفرزة للجيش الوطني الشعبي عثرت يوم الأربعاء الفارط على بندقية (01) تكرارية وأغراض مختلفة، وذلك خلال عملية بحث وتمشيط بمنطقة الشاون، بلدية دراق، بولاية المدية بالناحية العسكرية الأولى.

توقيف 3 تجار مخدرات بالمسيلة

وفي إطار مهامها المتصلة بمكافحة التهريب والجريمة المنظمة، تمكنت مفرزة للجيش الوطني الشعبي بالتنسيق مع مصالح الجمارك، الأربعاء الفارط بالمسيلة، من توقيف ثلاثة تجار مخدرات وحجز 26 كيلوغرام من الكيف المعالج وشاحنتين، حسب بيان آخر لوزارة الدفاع الوطني.

وأضاف ذات المصدر أن حرس الحدود وعناصر الدرك الوطني ضبطوا من جهتهم، 46,8 كيلوغراما من نفس المادة، وذلك إثر عمليتين منفصلتين قرب الشريط الحدودي بتلمسان بالناحية العسكرية الثانية.

من جهة أخرى، أوقفت مفارز للجيش الوطني الشعبي بكل من تمنراست وبرج باجي مختار بالناحية العسكرية السادسة، 4 أشخاص و19 مهاجرا غير شرعي من جنسيات مختلفة وحجزت 13840 لترا من الوقود الموجه للتهريب، بالإضافة إلى 7 مولدات كهربائية و7 مطارق ضغط تستعمل في عمليات التنقيب غير المشروع عن الذهب، فيما أحبط حرس السواحل محاولات هجرة غير شرعية لـ12 شخصا كانوا على متن قوارب تقليدية الصنع بكل من عنابة والقالة بالناحية العسكرية الخامسة.

تراخيص التنقل الاستثنائية تبقى سارية المفعول

أعلنت ولاية الجزائر أن تراخيص التنقل الاستثنائية الصادرة عن مصالحها والمقاطعات الإدارية التابعة لها، تبقى صالحة وسارية المفعول من غير الحاجة إلى استصدار تراخيص جديدة. وذلك بعد تمديد العمل بنظام الحجر الصحي الجزئي لفترة عشرة أيام (10) إضافية. والمطبق من الساعة الثامنة مساء إلى الساعة الخامسة صباحا من اليوم الموالي.

وأوضحت الولاية في بيان نشرته في صفحتها الرسمية على الفايسبوك أن والي ولاية الجزائر "ينهي إلى علم كافة السلطات والهيئات العمومية والخاصة وجميع الأشخاص الحاصلين على تراخيص تنقل استثنائية صادرة عن مصالح ولاية الجزائر والمقاطعات الإدارية التابعة لها بعد تاريخ 15 ماي 2020، أن هذه التراخيص تبقى صالحة وسارية المفعول من غير الحاجة إلى استصدار تراخيص جديدة".

وأشار المصدر إلى "منع لمدة عشرة (10) أيام حركة المرور بما فيها السيارات الخاصة من وإلى إقليم ولاية الجزائر، باستثناء نقل المستخدمين ونقل السلع ابتداء من تاريخ نشر هذا البيان"، كما تقرر "تعليق نشاط النقل الجماعي الحضري للأشخاص بما فيه العمومي والخاص خلال العطل الأسبوعية على مستوى كافة إقليم ولاية الجزائر باستثناء سيارات الأجرة".

وشدد البيان على "أهمية التزام المواطن وتقيده بالتدابير الصحية الوقائية الموصى بها من طرف السلطة الصحية، لاسيما فيما تعلق بإلزامية ارتداء الكمامات الواقية، تجنب التجمعات واحترام قواعد النظافة والتباعد الاجتماعي من أجل التصدي لهذه الجائحة".

ق. س

سوناطراك تمنح عتادا طبيا للصيدلية المركزية للمستشفيات

قدمت شركة سوناطراك، أول أمس، مساعدات تتمثل في عتاد طبي إلى الصيدلية المركزية للمستشفيات للمساهمة في الحد من تفشي وباء كورونا المستجد ومكافحته.

وجرت مراسم تقديم هذه الهبة بحضور وزير الصحة والسكان وإصلاح المستشفيات، عبد الرحمان بن بوزيد، ووزير الطاقة عبد المجيد عطار والرئيس المدير العام لشركة سوناطراك، توفيق حكار، والمديرة العامة للصيدلية المركزية الدكتورة فاطمة وقتي.

وأكد وزير الطاقة، بالمناسبة، أن شركة سوناطراك وكعادتها "كشركة مواطنة" كانت دائما "حاضرة خلال الأوقات الصعبة التي تمر بها البلاد وها هي تبادر اليوم خلال هذا الظرف المتمثل في انتشار وباء كورونا بالتبرع بأجهزة التنفس والمعدات الطبية لفائدة الصيدلية المركزية للمستشفيات والتي ستقوم بدورها بتوزيعها على المؤسسات الإستشفائية التي هي في حاجة إليها".

وأشار نفس المسؤول بالمناسبة إلى أهمية الأمن الصحي للوطن ودور التضامن الوطني وتجميع كل الطاقات لمواجهة هذا النوع من التحدي. كما أكد أن شركة سوناطراك تتضامن مع القطاع الصحي ومن دور قطاع الطاقة تقديم هكذا مساعدات إلى "غاية التخلص من الوباء".

وثمن وزير الطاقة من جهة أخرى المجهودات التي تقوم بها الأطقم الصحية التي هي في الواجهة والتي دعا إلى المحافظة عليها لتمكينها من مواصلة عملها في الميدان حماية لصحة المواطن.

من جانبه، نوه وزير الصحة بالدعم الذي يتلقاه قطاعه من قطاعات أخرى من بينها الطاقة الممثلة في شركة سوناطراك والذي ساهم في تعزيز الإمكانيات الوطنية في مجال مكافحة الوباء والوقاية منه.

وأكد في هذا الإطار بأن الجزائر وكبقية دول العالم تواجه "عدوا مشتركا" معتبرا التبرع بالمعدات التي يقدمها قطاع الطاقة من "أحسن الهبات التضامنية" مما "سيرفع من دون شك من معنويات القطاع الصحي ومستوى التكفل بالمرضى".

رئيس الجمهورية يتلقى تهاني رؤساء الدول الشقيقة والصديقة

تلقى رئيس الجمهورية، السيد عبد المجيد تبون مزيدا من رسائل التهاني من رؤساء الدول الشقيقة والصديقة، بمناسبة احتفال الجزائر بالذكرى الثامنة والخمسين لعيدي الاستقلال والشباب، حسبما أورده أول أمس بيان لرئاسة الجمهورية.

ووردت رسائل التهاني والتبريكات تباعا من رؤساء الدول الشقيقة والصديقة، السادة: ميغيل دياز كانيل بيرموديز، رئيس جمهورية كوبا، فائز مصطفى السراج، رئيس المجلس الرئاسي ورئيس حكومة الوفاق الوطني لدولة ليبيا.

كما تلقى رئيس الجمهورية رسالة تهنئة وتبريكات بالذكرى الثامنة والخمسين لعيد الاستقلال والشباب من السيد خالد عمار المشري، رئيس المجلس الأعلى للدولة في ليبيا.

 

على الجزائر وباريس النظر في نفس الاتجاه

استقبل رئيس الجمهورية، السيد عبد المجيد تبون، أول أمس، السفير المفوض فوق العادة للجمهورية الفرنسية بالجزائر، السيد كزافييه دريانكو،ر الذي أدى له زيارة وداع على إثر انتهاء مهمته بالجزائر، حسبما أورده بيان لرئاسة الجمهورية.

وأكد السفير الفرنسي بالمناسبة أن مسائل الذاكرة تكتسي أهمية بالنسبة للبلدين، مشيرا إلى ضرورة أن تنظر الجزائر وفرنسا في نفس الاتجاه. وقال في تصريح للصحافة عقب الاستقبال أن "الرئيس الفرنسي ايمانويل ماكرون تحدث في تصريحه يوم 14 جويلية عن نهج جديد وأنا متفق على ضرورة اتباع طريق جديد بين بلدينا".

وعلاوة على تقييم العلاقات الثنائية بين البلدين، فقد تطرق  السفير الفرنسي مع رئيس الجمهورية السيد عبد المجيد تبون إلى مسائل الذاكرة التي تكتسي "أهمية بالنسبة للبلدين" وإلى "التقدم الذي تم تحقيقه مؤخرا" في هذا المجال.

 

مواصلة عمليات إجلاء الجزائريين العالقين بالخارج stars

أسدى الوزير الأول، السيد عبد العزيز جراد، تعليمات إلى كل من وزير الشؤون الخارجية، وزير الداخلية والجماعات المحلية والتهيئة العمرانية، وزير النقل ووزير السياحة والصناعة التقليدية والعمل العائلي من أجل تعبئة الأسطول الجوي والبحري وكذا الـمؤسسات الفندقية، التي سيتم استخدامها لفترة الحجر الصحي الوقائي لـمدة أربعة عشرة يوما. وذلك  في إطار مواصلة عملية إجلاء المواطنين العالقين بالخارج.

وأوضح بيان لمصالح الوزير الاول أول أمس، أن هذه العملية التي سيتم الشروع فيها ابتداء من الأسبوع القادم "ستعطي الأسبقية في المقام الأول للعائلات العالقة، علاوة على الأشخاص الذين تنقلوا لتلقي العلاج وكذا طلابنا في الخارج".

وفضلا عن ذلك، سيتم "تجنيد ممثلياتنا الدبلوماسية والقنصلية خلال كل أيام الأسبوع لتأطير هذه العملية ومساعدة المواطنين المعنيين إلى غاية عودتهم إلى البلاد".

للإشارة، فإن المواطنين الـمسجلين في عملية الإجلاء إلى أرض الوطن سيتم إخطارهم والاتصال بهم من خلال المراكز الدبلوماسية والقنصلية عن طريق البريد الإلكتروني والرسائل القصيرة"، يؤكد بيان مصالح الوزير الاول.

 

الاشتراك في خدمة RSS

أعداد سابقة

« جويلية 2020 »
الإثنين الثلاثاء الأربعاء الخميس الجمعة السبت الأحد
    1 2 3 4 5
6 7 8 9 10 11 12
13 14 15 16 17 18 19
20 21 22 23 24 25 26
27 28 29 30 31    
العدد 7242
26 أكتوير 2020

العدد 7242