تشريعيات 12 جوان

الثلاثاء, 27 أكتوير 2020 - المساء

تكريم المتفوّقين الأوائل في بكالوريا 2020

أشرف الوزير الأول عبد العزيز جراد، أمس، بقصر الشعب بالعاصمة، على مراسم حفل تكريم المتفوقين الأوائل في شهادة البكالوريا لدورة 2020 والمنظم تحت الرعاية السامية لرئيس الجمهورية.

وخلال هذا التقليد السنوي قام السيد جراد، بتقليد المتفوقين الثلاثة الأوائل بالميداليات الذهبية، الفضية والبرونزية، كما تم تكريم المتفوقين الأوائل في فئة ذوي الاحتياجات الخاصة وكذا المتفوقين الأوائل حسب الشُعب. وعرفت امتحانات شهادة البكالوريا للموسم الدراسي (2019 -2020) التي جرت ما بين 13 و17 سبتمبر المنصرم، تحقيق نسبة نجاح بلغت 55,30 %، حيث بلغ إجمالي الممتحنين الناجحين 226016 فائز. وقد بلغ عدد الناجحين بتقدير ممتاز 517 متفوق في مقدمتهم الطالب صديق عبد الصمد، من ولاية تلمسان، شعبة تقني-رياضي الذي افتك معدل 19,20 من 20.

كما تم إحصاء 8733 فائز تحصلوا على تقدير جيد جدا، بالإضافة إلى 21088 ناجح بتقدير جيد و42799 ناجح بتقدير قريب من الجيد. للإشارة فقد جرت مراسم الحفل التكريمي بحضور مسؤولين سامين في الدولة وأعضاء من الحكومة، بالإضافة إلى أولياء التلاميذ المتفوقين وممثلي قطاع التربية من أساتذة وتنظيمات نقابية.

نتائج متميزة في البكالوريا رغم كورونا

المتفوقون أدوا واجبهم المدرسي على أكمل وجه رغم الظروف الصحية

❊ الناجحون بتقدير ممتاز بلغ عددهم 517 متفوق

8389 ناجح تحصلوا على علامة 20 في بعض المواد

أبرز وزير التربية الوطنية محمد واجعوط، أمس، تميز النتائج المتحصل عليها من قبل المتفوقين الأوائل في شهادة البكالوريا لدورة 2020 بالنظر إلى الظرف الصحي الاستثنائي، نتيجة تفشي جائحة كوفيد-19 الذي أجبر المترشحين على الانقطاع عن مقاعد الدراسة لمدة فاقت الستة أشهر.

وتوجه الوزير في كلمة له خلال حفل تكريم المتفوقين الأوائل في شهادة البكالوريا لموسم (2019 - 2020)، بتحية تقدير لهؤلاء الذين حققوا فوزا باهرا وأدوا واجبهم المدرسي على أكمل وجه، رغم الظروف الصحية الاستثنائية التي تمر بها الجزائر، على غرار باقي دول العالم والتي أدت إلى انقطاعهم عن الدراسة حضوريا لما يربو عن ستة أشهر، مشيرا في هذا الصدد إلى أنه على الرغم من الوضع الصحي الصعب، فقد تميزت هذه الدورة بارتفاع نسبة الناجحين بتقدير ممتاز والذين بلغ عددهم 517 متفوق مقابل 108 خلال الموسم المنصرم.

كما بلغ عدد الفائزين المتحصلين على معدل 20 من عشرين في بعض المواد 8389 ناجح مقابل 3363 في العام الدراسي السابق، يضيف المسؤول الأول عن قطاع التربية، الذي أشاد بالمناسبة بالجهود التي بذلتها الدولة والإمكانيات المسخرة من طرفها من أجل إنجاح الامتحانات المصيرية، حيث ذكر على وجه الخصوص بوضع أربعة بروتوكولات صحية وتوفير كافة المستلزمات الوقائية لضمان صحة المترشحين والمؤطرين على السواء بمراكز الامتحانات. وعاد السيد واجعوط للتذكير بمختلف الإجراءات التي تم اتخاذها قبل ذلك، بغية تمكين الطلبة من مزاولة دراستهم عن بعد، ومن أهمها بث دروس نموذجية عبر قنوات التلفزيون والمنصة الرقمية للديوان الوطني للامتحانات والمسابقات، بالإضافة إلى الحصص التربوية التي تم بثها انطلاقا من الإذاعات الجهوية، منوّها في ذات الإطار بقرار رئيس الجمهورية عبد المجيد تبون إطلاق قناة المعرفة التي قدمت خدمة تعليمية متميزة لفائدة المترشحين خصوصا والطلبة عموما.

وباسم المتفوقين في شهادة البكالوريا لهذا الموسم، ثمن الفائز بالمركز الأول وطنيا، صديقي عبد الصمد، الإمكانيات المتميزة التي وفرتها الدولة الجزائرية للممتحنين، معتبرا التكريم الذي حظي به، على غرار المتفوقين الآخرين، تكريما للعلم وارتقاء بمكانته. وحرص صديقي عبد الصمد على الإشارة إلى أن هذا النجاح المحقق لم يكن وليد الصدفة، بل ثمرة لعدة عوامل مجتمعة، تمثلت في توفير الدولة لكافة الإمكانيات الكفيلة بتسهيل مهمتهم وتحفيز الأساتذة وجهد التلاميذ ورغبتهم في النجاح بالإضافة إلى رعاية الأولياءونيابة عن الأسرة التربوية، أشادت الأستاذة جنان حسيبة بإشراك فئة الأساتذة، لأول مرة، في هذا الحفل التكريمي مما يعكس-كما قالت- الاهتمام الذي توليه الدولة للمعلمين والأساتذة واعتبارهم شريكا أساسيا في إنجاح المنظومة.

توطين كل مشاريع ”عدل” قبل نهاية نوفمبر القادم

جدّد المدير العام للوكالة الوطنية لتحسين السكن وتطويره (عدل) محمد طارق بلعريبي، التأكيد على التصريحات التي أدلى بها وزير السكن والعمران  والمدينة مؤخرا، والتي تم خلالها الإعلان أن آخر اختيار للمواقع على المستوى الوطني سيكون نهاية شهر نوفمبر المقبل.

وقال السيد بلعريبي خلال زيارة ميدانية قام بها أمس الى ولاية الجلفة، أن جميع مشاريع وكالة عدل التي كانت متبقية على المستوى الوطني تم الانطلاق فيها، مشيرا إلى أن اختيار المواقع سيمس تقريبا كل الولايات، وبذلك نكون قد قمنا بتوطين جميع مشاريع وكالة عدل وننتهي من انطلاق المشاريع في (الأرضية-2) قبل نهاية شهر نوفمبر. من جهة أخرى، خصّ المدير العام المكتتبين الذي لم يسدّدوا الشطر الأول برسالة اطمئنان على حد تعبيره - حيث أشار إلى أنه تم حل المشكل وستقوم الوكالة في القريب العاجل باستدعائهم.

واستلم ما يعادل 200 مستفيد من سكنات البيع بالإيجار بولاية الجلفة أمس مقرّرات الاستفادة الخاصة بهم، في حفل أشرف عليه بلعريبي، الذي أوضح على هامش عملية التوزيع، التي تندرج ضمن برنامج إحياء عيد الثورة المجيدة بحضور السلطات المدنية والعسكرية، أن برنامج سكنات عدل بولاية الجلفة يضم 3.705 وحدة، سلمت منها 1.700 وحدة بما فيها الحصة الموزعة أمس بتعداد 200 وحدة. وأكد بالمناسبة، أن مؤسسته تحرص على ضمان احترام وتيرة الأشغال في الآجال المحددة في العقود، وكذا التقيد بالنوعية لأجل تسليم المكتتبين سكنات لائقة. وأثنى على الدور الذي لعبته السلطات المحلية من خلال خرجاتها الميدانية الدورية، وعملها على حلحلة المشاكل التي عرقلة تسليم حصة 200 وحدة.

الحكومة تقر إجراءات جديدة للتكفل بعوائق العقار

اتخذت الحكومة إجراءات جديدة تهدف إلى التكفل بعوائق مرتبطة بوفرة العقار لإنجاز السكنات على مستوى المدينة الجديدة سيدي عبد الله بالجزائر العاصمة، من خلال مرسومين تنفيذيين جديدين متعلقين بالمدينة الجديدة لسيدي عبد الله.

في هذا الإطار، صدر في العدد الأخير للجريدة الرسمية (رقم 62) المرسوم التنفيذي الذي يعدل ويتمم المرسوم التنفيذي رقم 04 ـ 275 الـمؤرخ في 5 سبتمبر 2004 والمتضمن إنشاء المدينة الجديدة لسيدي عبد الله وكذا المرسوم التنفيذي الذي يعدل ويتمم المرسوم التنفيذي رقم 06 ـ233 المؤرخ في 4 جويلية 2006 والمتضمن التصريح بالمنفعة العمومية للعملية المتعلقة بإنجاز بعض منشآت وتجهيزات وهياكل المدينة الجديدة لسيدي عبد الله.

وسبق للحكومة أن أوضحت في بيان توج اجتماعا خصّص لدراسة هذين النصين والمصادقة عليهما أن المرسومين  يهدفان إلى التكفل بالعوائق المرتبطة أساسا بوفرة العقار، والتي انعكس أثرها بالتأخر في تنفيذ برامج إنجاز المساكن بمختلف صيغها على مستوى الـمدينة الجديدة لسيدي عبد اللهوفيما يخص المرسوم الأول، فقد مسّ التعديل المادة 3 من مرسوم 2004 والمتعلقة بتقسيم مساحة المدينة الجديدة لسيدي عبد الله حيث تنص على أن تغطي حدود المدينة الجديدة بسيدي عبد الله 7.000 هكتار تشمل 3.185 هكتار مدرجة في محيط التعمير والتهيئة للمدينة (مقابل 3000 هكتار في المرسوم السابق) و3.842 هكتار (مقابل 4.000 هكتار) حول المساحات المهيأة والتي تمثل محيط حماية المدينة الجديدةأما المادة 3 من المرسوم الجديد فتنص على أن البرنامج العام للمدينة الجديدة لسيدي عبد الله يضم فضاءات برنامج السكن الموجه للمواطنين بعدد 450 ألف ساكن (مقابل 270 ألف ساكن في مرسوم 2004 )” إلى جانب أقطاب تنافسية وجاذبية في مجال البيوـ تكنولوجيا والصيدلة والتكنولوجيا المتطوّرة ومنشآت أساسية عسكرية إضافة إلى تجهيزات ثقافية ودينية وأخرى موجهة للتربية والتكوين.

أما المرسوم التنفيذي الثاني فيشير في مادته 2 إلى أن المساحة الإجمالية للأملاك العقارية و / أو الحقوق العينية العقارية المستعملة لإنجاز بعض منشآت وتجهيزات وهياكل المدينة الجديدة تقدر بـ2.288 هكتار وتقع في إقليم ولاية الجزائر وتوزع على إقليم بلدية المعالمة والرحمانية وزرالدة والسويدانية والدويرةويضم قوام الأشغال الملتزم بها بعنوان العملية المتعلقة بإنجاز بعض منشآت وتجهيزات وهياكل المدينة الجديدة فضاءات برنامج السكن الموجه للمواطنين بعدد 450 ألف سكن إلى جانب تجهيزات ومنشآت متعددة ومختلفة منها، إدارية وحي التكنولوجيات الإعلام والاتصال وحظائر عمرانية تتكون من مساحات خضراء ومناطق للترفيه والراحة والرياضة وأقطاب جامعية ومراكز للبحث والتنمية وتجهيزات استشفائية وأخرى تجارية. كما يضم شبكات عمومية للمنشآت الأساسية منها  نواقل الطاقة والماء والمنشآت الأساسية للاتصالات السلكية واللاسلكية وأخرى متعلقة بالطرق والسكك الحديدية ومعالجة النفايات والمياه القذرة.

المجلس الإسلامي الأعلى يستنكر بشدة الحملة المسعورة

استنكر المجلس الاسلامي الأعلى بشدة الحملة المسعورة التي تشنها بعض الأوساط في فرنسا على الدين الإسلامي الحنيف وعلى نبيه الكريم، سيدنا محمد خير خلق الله رمز التسامح والتعارف والتعايش وعلى الدين الإسلامي الحنيف الذي يعتنقه مئات الملايين في كل القارات.

ودعا بيان المجلس أمس، المسلمين قاطبة وعقلاء العالم والمنظمات الدينية وهيئات حقوق الانسان وحوار الأديان، إلى مجابهة هذا الخطاب المتطرف اللاإنساني والسعي إلى الانتصار للمنهج العقلاني القاضي باحترام الرموز الدينية المشتركة ونبذ روح الكراهية والعنصرية.

كما أكد المجلس بأن الرأي مهما كان، ليس حرا في جميع الحالات وهو أقل حرية عندما يصدر عن أغراض لا أخلاقية ومنافية لكرامة الانسان، معربا عن استغرابه واستنكاره لظهور فئة منحرفة عن القيم الإنسانية مجانبة للعقل ومخالفة للأصول الشرعية الانسانية، تتبجح باسم حرية الرأي بالإساءة للإسلام ورسوله والسخرية من الرموز الدينية التي تلزم القوانين الدولية باحترامها وعدم المساس بها.

كما ذكر في هذا السياق بـ"شهر نصرة النبي صلى الله عليه وسلم الذي جاء رحمة للعالمين وقدوة للناس أجمعين والذي شهد له عظماء المفكرين وكبار الفلاسفة بمن فيهم فلاسفة وأدباء فرنسا بالعظمة وحصافة الرأي واستقامة الخلق والذي يجسم القيم الانسانية العليا من حيث تسامحه واستقامته وعدله.

 

حملة تحسيسية حول أخطار المفرقعات والألعاب النّارية

تنظم المديرية العامة للحماية المدنية، حملة توعوية تحسيسية من مختلف الأخطار الناجمة عن استعمال المواد النارية والمفرقعات وكذا الشموع، وذلك من أجل إحياء ذكرى المولد النّبوي الشريف بدون حوادث مأساوية، حسبما أورده أمس، بيان للمديرية.

في هذا الاطار أوصت المديرية العامة للحماية المدنية، بضرورة الاقتداء بالتعليمات الأمنية وهي وضع الشموع على دعائم ثابتة وغير قابلة للالتهاب، واستعمالها من طرف أشخاص بالغين وكذا إبعادها عن الأشياء القابلة للالتهاب، وعدم تركها مشتعلة من دون مراقبة وعدم تركها في متناول الأطفال مع تنبيههم بأن الشموع ليست لعبة أو أشياء تستهلك.

كما شددت المديرية على الاحترام والتطبيق الصارم للإجراءات الوقائية المتعلقة بجائحة كوفيد-19” وكذا تجنب التجمعات التي تعتبر مصدرا لانتشار وباء كورونا، مذكرة بالمناسبة بأن الاحتفال بالمولد النّبوي فرصة من أجل الاقتداء بقدوته وذكر سيرته الحميدة لذا يجب عدم تحويل هذه المناسبة وإخراجها من وزعها الديني.

وشددت أيضا على ضرورة تجنب السلوكيات السلبية التي تتعارض مع القيم والمبادئ الدينية، مع الحرص على أن يكون الاحتفال بهدوء دون استعمال الصخب والضجيج لتفادي الحرائق والحوادث المأسوية، وكذا السعي لعدم تعريض حياة الناس وممتلكاتهم للخطر وخاصة الحذر من هلع الأشخاص المسنّين، المرضى، الأطفال الصغار والنساء الحوامل.

وأكدت المديرية العامة للحماية المدنية، أن أخطار استعمال هذه المواد الخطيرة متعددة منها الانفجارات على مستوى اليدين، حروق في العينين، فقدان حاسة السمع، جروح خطيرة، إلى جانب عاهات مستدامة على مستوى الجسم وتشوهات، بالإضافة إلى احتراق الملابس، الحرائق داخل الغرف المغلقة وكذلك خطر الحرائق في خارج المنازل وغيرها.

وأمام هذا الواقع أبرزت المديرية في بيانها أنه يتوجب عليها كهيئة عمومية معنية بالصحة بذل مزيد من المجهودات من أجل سلامة وأمن المواطنين بمشاركة مختلف الفاعلين في الميدان بأخذ إجراءات وتدابير مشتركة، تبرز فيها على وجه الخصوص مسؤولية الآباء في الوقاية وتحسيس أبنائهم من مختلف الأخطار الناجمة عن الاحتفالات، مذكرة أنه في حال حدوث أي طارئ يجب الاتصال بالحماية المدنية على رقم النجدة 14 والرقم الأخضر 1021 مع تحديد طبيعة الخطر والعنوان.

8 وفيات.. 276 إصابة جديدة وشفاء 178 مريض

سجلت 276 إصابة جديدة بفيروس كورونا و8 حالات وفاة خلال الـ24 ساعة الأخيرة في الجزائر، في الوقت الذي تماثل فيه 178 مريض للشفاء حسب ما كشف عنه أمس، الناطق الرسمي للجنة رصد ومتابعة فيروس كورونا الدكتور جمال فورار.

وأوضح الدكتور فورار، خلال اللقاء الإعلامي اليومي المخصص لعرض تطور الوضعية الوبائية لفيروس (كوفيد-19)، أن إجمالي الحالات المؤكدة بلغ 419 56 حالة، منها 276 حالة جديدة (0,6 حالة لكل 100 ألف نسمة)، فيما ارتفع العدد الإجمالي للأشخاص الذين تماثلوا للشفاء إلى 39273 حالة وبلغ العدد الإجمالي للوفيات 1922 حالة. وفي حين أشار إلى تواجد 30 مريضا حاليا في العناية المركزة ذكر السيد فورار، بأن 20 ولاية سجلت أمس، أقل من 9 حالات و21 ولاية لم تسجل أي حالة، فيما سجلت 7 ولايات أخرى أكثر من 10 حالات.

وقال بالمناسبة إن الوضعية الحالية للوباء تستدعي من المواطنين اليقظة واحترام قواعد النظافة والمسافة الجسدية، داعيا إياهم إلى الامتثال لقواعد الحجر الصحي والالتزام بارتداء القناع الواقي.

أمن ولاية الجزائر يكرّم جريدة ”المساء”

كرّم أمن ولاية الجزائر أمس، جريدة المساء، إلى جانب عدد من وسائل الاعلام الوطنية الأخرى بمناسبة العيد الوطني للصحافة المصادف لـ22 أكتوبر من كل عام. وذلك في سياق إرساء تقليد التواصل بين الشرطة والصحافة الوطنية، في ظل التعاون القائم بين القطاعين من أجل إيصال المعلومة للمواطن وخدمته.

وبهذه المناسبة، أشاد رئيس أمن ولاية العاصمة محمد شاقور، بالدور الفعال الذي تلعبه وسائل الإعلام الوطنية في تحسيس الرأي العام إزاء مختلف القضايا الشائكة التي يواجهها المجتمع، على غرار الجريمة المنظمة مع العمل على بسط الأمن والاستقرار في المجتمع.

كما أشار المسؤول الأمني إلى أن تعزيز الشراكة المتينة، يتم عبر التحلي بالمصداقية لخدمة المواطن وحماية ممتلكاته، مثمّنا في هذا الصدد جهود وسائل الاعلام  التي تعمل بالتنسيق مع مصالح الأمن على تغطية نشاطات الوقاية من فيروس كورونا.

إرهابي يسلّم نفسه بتمنراست

سلّم إرهابي نفسه للسلطات العسكرية بتمنراست، وبحوزته بندقية نصف آلية من نوع سيمونوف وكمية من الذخيرة، حسبما أفاد به مساء أول أمس، بيان لوزارة الدفاع الوطني.

وأوضح البيان أن الأمر يتعلق بالمسمى إدريسي أحمد ابن إدريسي الذي التحق بالجماعات الإرهابية سنة 2009، مشيرا إلى أن هذا الإرهابي كانت بحوزته بندقية نصف آلية من نوع سيمونوف وكمية من الذخيرةوخلص نفس المصدر إلى أن هذه النتائج تأتي لتؤكد مرة أخرى على فعالية المقاربة التي تعتمدها القيادة العليا للجيش الوطني الشعبي، قصد القضاء على ظاهرة الإرهاب واستتباب الأمن والطمأنينة عبر كامل التراب الوطني.

الاشتراك في خدمة RSS

أعداد سابقة

« أكتوبر 2020 »
الإثنين الثلاثاء الأربعاء الخميس الجمعة السبت الأحد
      1 2 3 4
5 6 7 8 9 10 11
12 13 14 15 16 17 18
19 20 21 22 23 24 25
26 27 28 29 30 31