تشريعيات 12 جوان

الأربعاء, 21 أكتوير 2020 - المساء

دخول مدرسي في ظروف استثنائية

يشرف الوزير الأول عبد العزيز جراد اليوم، على افتتاح الموسم الدراسي 2020 /2021 من ولاية باتنة، حيث ينتظر التحاق أكثر من 5 ملايين تلميذ مسجلين في الطور الابتدائي عبر الوطن بمقاعد الدراسة، موزعين عبر أزيد من 19 ألف مؤسسة تربوية، في ظروف استثنائية بسبب تفشي فيروس كورونا.

على غير العادة أجّل الدخول المدرسي من شهر سبتمبر إلى غاية 21 أكتوبر بالنسبة للابتدائي بسبب انتشار (كوفيد-19)، حيث توقفت الدراسة منذ 12 مارس الماضي، في حين حدّد تاريخ 4 نوفمبر القادم بالنسبة للمتوسط والثانوي. وكانت وزارة التربية قد أفرجت يوم الأحد الماضي على مخطّطات استثنائية لاستئناف الدراسة في المدارس الابتدائية حضوريا، مع التأكيد على ضرورة المحافظة على صحة التلاميذ والمستخدمين وسلامتهم والعمل الدؤوب للطاقم التربوي على توعية ومرافقة التلاميذ وتحسيس الأولياء بأهمية تعاونهم في ذلك.

وينص المخطط الاستثنائي لاستئناف الدراسة في المدارس الابتدائية التي تعمل بنظام الدوام الواحد، على ضمان فترتين صباحية ومسائية دون تناوب واعتماد التفويج، بحيث يقسم كل فوج تربوي إلى فوجين فرعيين، مع الاحتفاظ على نفس توقيت الأستاذ في مواد (العربية، الفرنسية والأمازيغية)كما يقوم هذا المخطط على العمل بالتناوب بين الفوجين كل يومين خلال الأسبوع ذي 5 أيام والتناوب كل أسبوعين وتقليص الحجم الساعي لكل مادة، إضافة إلى التركيز على التعلمات الأساسية لكل مادة. ويبلغ توقيت العمل الأسبوعي لكل فوج  14 ساعة مع ضرورة استغلال اليوم دون دراسة في الأعمال المنزلية والاستفادة من التعلم عن بعد. أما بخصوص المدارس الابتدائية التي تعمل بنظام الدوامين فإن المخطط الاستثنائي ذي الصلة يقوم على العمل في فترتين صباحية ومسائية بتناوب كل فوجين بين الفترتين.

ويتميز هذا المخطط باعتماد التفويج بحيث يقسم كل فوج تربوي إلى فوجين فرعيين، مع الاحتفاظ بنفس توقيت الأستاذ. ومن بين مميزات مخطط، العمل بالتناوب بين الفوجين كل يومين خلال الأسبوع ذي 6 أيام والتناوب كل أسبوعين مع تقليص الحجم الساعي لكل مادة والتركيز على التعلمات الأساسية لكل مادة، فيما حدد توقيت 12 ساعة أسبوعيا للدراسة ضمن هذا المخطط.

وخلال اجتماعه أول أمس مع مديري التربية، طمأن وزير القطاع محمد واجعوط، بأن الدخول المدرسي سيكون في وقته المحدد، بالنسبة للتعليم الابتدائي كمرحلة أولى، مشيرا إلى أن استمرار الوضع الصحي المرتبط بجائحة كورونا، دفع بالوزارة الوصية إلى تخطيط وتنفيذ استراتيجيات تهدف إلى إعادة فتح المؤسسات التعليمية واستئناف الدراسة.

كما دعا وزير القطاع إلى الاحترام الصارم للبروتوكول الوقائي الصحي الذي صادقت عليه اللجنة العلمية لوزارة الصحة والالتزام بتنفيذ كل ما جاء فيه من إجراءات وقائية في مختلف المحطات، مؤكدا على العمل على تطهير كل مرافق المؤسسة التعليمية وتهيئة فضاءاتها، بما يضمن التباعد الجسدي وحركة التلاميذ في اتجاه يجنّب الاحتكاك بين التلاميذ، مع تهيئة قاعات الدراسة وتنظيم الطاولات وتوفير كل مستلزمات تطبيق إجراءات البروتوكول الصحي وتفعيل دور خلية اليقظة. كما دعا إلى التكفل بالجانب النفسي للتلاميذ من طرف مستشاري التوجيه والإرشاد المدرسي والمهني وضرورة توفير التأطير التربوي لكل مادة وعلى كل مستوى.

ولضمان دخول مدرسي في جو من الطمأنينة والسكينة، أعدت مختلف الهياكل المعنية كالمديرية العامة للأمن الوطني والقيادة العامة للدرك الوطني مخططات أمنية خاصة، حيث تهدف هذه الإجراءات المتخذة على المستوى الوطني إلى توفير الأمن بمحيط كل المؤسسات التعليمية عن طريق تكثيف دوريات مراقبة في محيط المؤسسات والمسالك المؤدية إليها، خاصة في الفترات المتزامنة مع أوقات الدخول والخروج، تسهيلا لحركة المرور وحفاظا على سلامة وأمن التلاميذ ووقوفا على تطبيق الإجراءات الوقائية للحد من انتشار وباء كورونا المستجد.

وكان مجلس الوزراء المنعقد في بداية الشهر الجاري، قد أكد على ضرورة مراعاة توفير النقل المدرسي للتلاميذ وفتح المطاعم المدرسية، بعد استشارة الشركاء الاجتماعيين وجمعيات أولياء التلاميذ، مضيفا أن للجنة العلمية كل الصلاحيات في دراسة ومراجعة الأوضاع بخصوص الدخول المدرسي. وكانت نقابات التربية المستقلة، قد طالبت بتأجيل الدخول المدرسي إلى غاية الرابع نوفمبر المقبل وتوحيده مع تلاميذ الطورين المتوسط والثانوي لحماية المتمدرسين من عدوى الفيروس، إثر تسجيل ارتفاع في عدد الإصابات المؤكدة، غير أن جمعية أولياء التلاميذ استعجلت الدخول لاستكمال المقرر السنوي.

الاستفتاء على الدستور مرحلة هامة على درب تشييد الجزائر الجديدة stars

أكد رئيس أركان الجيش الوطني الشعبي الفريق السعيد شنقريحة، أمس ببشار، أن الاستفتاء الشعبي على تعديل الدستور هو مرحلة هامة، سيواصل الشعب الجزائري قطعها بكل عزيمة وإصرار على درب تشييد الجزائر الجديدة.

فحسب بيان لوزارة الدفاع الوطني، عقد السيد الفريق بمقر قيادة الناحية العسكرية الثالثة، لقاء توجيهيا مع إطارات ومستخدمي الناحية، حيث ألقى كلمة بُثت إلى جميع وحدات الناحية، أكد فيها أن الاستفتاء الشعبي المقبل على مشروع تعديل الدستور، يُعد مرحلة هامة، سيواصل الشعب الجزائري قطعها بكل عزيمة وإصرار على درب تشييد الجزائر الجديدة، وتحقيق ازدهارها الاقتصادي ونهضتها الاجتماعية والثقافية.

وقال الفريق شنقريحة بهذه المناسبة: إننا بقدر ما نعتبر الاستفتاء الشعبي المقبل على مشروع تعديل الدستور الذي يتم التحضير الجدي له، ماديا ومعنويا، مرحلة هامة من المراحل التي سيواصل الشعب الجزائري قطعها بكل عزيمة وإصرار على درب تشييد الجزائر الجديدة وتحقيق ازدهارها الاقتصادي ونهضتها الاجتماعية والثقافية، فإننا في الجيش الوطني الشعبي، نرى أن تحقيق كل هذه الأهداف السامية والنبيلة يمر، حتما، عبر تحقيق الأمن والاستقرار، مؤكدا أن الجزائر الآمنة والمستقرة والقادرة على حفظ سيادتها واستقلالها الوطني ووحدتها الترابية والشعبية، بل والقادرة على صون مقومات شخصيتها وحمايتها من أي شكل من أشكال التحريف، هي جزائر قابلة للتطور على أكثر من صعيد، وقابلة للنهوض في كافة المجالات.

وجاء في بيان لوزارة الدفاع الوطني، أن زيارة العمل والتفتيش التي قام بها رئيس أركان الجيش الوطني الشعبي، أمس، إلى الناحية العسكرية الثالثة ببشار، تأتي مواصلة للزيارات التفتيشية والتفقدية إلى مختلف النواحي العسكرية، وتزامنا مع انطلاق برنامج التحضير القتالي لسنة 2020 - 2021. وأشار نفس المصدر: في البداية وبعد مراسم الاستقبال ورفقة اللواء مصطفى اسماعلي قائد الناحية العسكرية الثالثة، وقف السيد الفريق السعيد شنقريحة بمدخل مقر قيادة الناحية، وقفة ترحم على روح الشهيد البطل مصطفى بن بولعيد، الذي يحمل مقر قيادة الناحية اسمه؛ حيث وضع إكليلا من الزهور أمام المعلم التذكاري المُخلد له، وتلا فاتحة الكتاب على روحه وعلى أرواح الشهداء الأطهار.

على الطلبة أن يكونوا واقعيّين عند اختيار الشُّعب stars

أكد مدير التكوين بوزارة التعليم العالي والبحث العلمي جمال بوقزاطة، أن جميع العمليات المتعلقة بالتحاق الطلبة الجدد بمقاعد الجامعة، ستتم عن طريق النت؛ تطبيقا للتباعد الاجتماعي بسبب جائحة كورونا، داعيا حاملي شهادة البكالوريا إلى التأني، والتحلي بالواقعية أثناء ملء استمارة الرغبات.

وأوضح بوقزاطة خلال استضافته أمس في حصة ضيف الصباح للقناة الإذاعية الأولى، أنه بالنظر إلى الوضع الذي تعيشه الجزائر، فإن كل العمليات ذات الصلة بالتسجيلات الأولية والتوجيه والتسجيل النهائي، سوف تتم عبر الأنترنت، بما فيها الأبواب المفتوحة التي تتواصل إلى غاية 25 من الشهر الجاري، والتي ستمكن الطلبة من الاطلاع على  مختلف المسارات الجامعية.

وأوضح المتحدث أن جديد التسجيلات هذه السنة، متعلق بالاختيارات؛ حيث ينبغي على الطالب أن يملأ بطاقة اختياراته، ويضمنها بـ 6 اختيارات على الأقل، و10 اختيارات كحد أقصى..، قبل أن يضيف: في كلتا الحالتين يجب أن تضم البطاقة اختيارين من الاختيارات التابعة لمسارات الليسانس، وذلك من أجل تفادي الاختيارات الصفرية، داعيا الطلبة في هذا الإطار، إلى أن يتريثوا، ويفكروا جيدا قبل ملء الاستمارة، وأن يكونوا واقعيين وعمليين في اختياراتهم.

وأكد بوقزاطة أن معدل المشاركة في الترتيب في الشعبة، لا يعني أنه مقبول في تلك الشعبة.. فالالتحاق مرتبط بالمعدل النهائي الذي ستفرزه العملية الوطنية للمعالجة المعلوماتية لبطاقات الرغبات، موضحا في هذا الصدد أن الالتحاق بالتعليم العالي هو توليفة بين عناصر أساسية، وهي رغبة حامل شهادة البكالوريا، وكذا النتائج المتحصل عليها في الامتحان، ثم الدائرة الجغرافية، وكذلك قدرات الاستقبال.

وشرح ممثل الوزارة بالتفصيل أهم الشروط التي يجب أن تتوفر في حاملي شهادة البكالوريا من أجل الالتحاق بالمدارس العليا، والتي تضمّنها المنشور الوزاري الأخير. كما أشار إلى التدابير الخاصة بالمقابلات الشفهية للملتحقين  بالمدارس، والذين يقطنون خارج الدائرة الجغرافية للعاصمة، مشددا على أن يكون الطالب على دراية بكل الحيثيات، حيث قال في هذا الخصوص: لما يطلع حامل الشهادة على المنشور الوزاري وعلى دليل الطالب وعلى تطبيق تسجيلكم ويتعرف على كل المعطيات.. فإذا أراد اختيار الطب مثلا، يجب أن يكون بناء المعدل الذي يسمح له بالتسجيل أي 15 على 20. أما للمدارس العليا  فتشترط معدل 14 على 20 بشرط الحصول على معدل 13 في المادة التي تطابق الشعبة التي يريد التسجيل فيها.. كما إن هناك شروطا إضافية في بعض مسارات التكوين.

وعلي وبلعباس يفقدان حصانتهما البرلمانية stars

فقد النائبان عبد القادر وعلي عن الأفلان، ومحسن بلعباس عن الارسيدي، حصانتهما البرلمانية، أمس، خلال الجلسة السرية التي انتظمت بالمجلس الشعبي الوطني من أجل الفصل في القرار تبعا لطلب وزارة العدل المرتبط بتسهيل عمل القضاء، حيث تنازل عنها الأول طوعا فيما أسقطت عن الثاني خلال جلسة التصويت.

وقد صوت أغلبية النواب الحاضرين في جلسة الاقتراع السري البالغ عددهم 321 على إسقاط الحصانة البرلمانية عن محسن بلعباس وذلك بـ242 صوت، مقابل 40 صوتا بـ"لا ، فيما تم تسجيل امتناع نائب عن التصويت وإلغاء المحضر القضائي لـ22 ورقة بسبب التصويت المزدوج أو وضع أوراق بيضاء. وتعكس نتائج التصويت الخاصة بإجراءات رفع الحصانة عن رئيس الأرسيدي محسن بلعباس امتثال النواب لتوصية اللجنة القانونية التي دعتهم لتسهيل عمل العدالة من خلال التصويت على الإجراء. وعقدت الجلسة السرية بشكل مغلق، حيث منعت الصحافة من الحضور، عكس الجلسات السابقة المماثلة. وأرجع النواب سبب ذلك إلى الجو المشحون الذي يمر به البرلمان في هذا الظرف بالذات.

واستنادا إلى مصادر برلمانية، فقد عرض مقرر اللجنة القانونية، التقرير الذي أعدته اللجنة على خلفية جلسات الاستماع إلى النائب عبد القادر وعلي وتغيّب محسن بلعباس عن الجلسات التي تخصّه، حيث أوصت بضرورة امتثال النائبين للعدالة وتنازلهما عن حصانتهما، كون التهم المنسوبة إليهما والواردة في إحالة مكتب المجلس ليست كيدية. وقد تنازل النائب عبد القادر وعلي عن حصانته البرلمانية خلال عقد الجلسة السرية، بعد أن فشل في استعطاف النواب للاحتفاظ بحصانته للمرة الثانية، مثلما حدث في الجلسة الأولى المنعقدة في مارس 2019. أما نائب الأرسيدي فلم يحضر الجلسة السرية، رغم إبدائه في تصريح سابق له استعداده للامتثال للعدالة، مؤكدا بأنه بريء من التهم المنسوبة إليه.

جدير بالذكر، أن عبد القادر وعلي طلبته العدالة في قضية تتعلق بخرق قانون الصفقات العمومية، عندما كان وزيرا للنقل والأشغال العمومية، بسبب منحه الأفضلية لشركة أو تي أر أش بي لمالكها علي حداد لإنجاز شطر طريق بولاية عين الدفلى. أما النائب عن الارسيدي فقط طلبته العدالة للتحقيق معه في قضية وفاة رعية مغربي بورشة بناء خاصة.

الدرك والأمن الوطنيان يطلقان حملتين للوقاية من حوادث السير

أطلق الدرك الوطني منذ أول أمس حملة تحسيسية للوقاية من حوادث المرور، تحت شعار الدرك الوطني يرافقكم لدخول اجتماعي آمن، تزامنا مع الدخول الاجتماعي واستئناف الموسم الدراسي الجديد.

وأرجع بيان للدرك الوطني هذه الحملة إلى غاية 18 نوفمبر القادم إلى كثافة حركة السير التي تعرف تدفقا مروريا كبيرا على محاور الطرق الرئيسية والثانوية مع عودة النشاط بمناسبة كل دخول اجتماعي.

وأكد البيان أن هذه الحملة التوعوية تندرج في إطار جهود الدرك الوطني للحد من حوادث المرور حيث سجلت الحصيلة المرورية خلال الأشهر التسعة الأولى من هذه السنة مقارنة بالسنة الماضية انخفاضا بـ 17,10 من المئة في حوادث المرور رافقه انخفاض بـ 14,90 من المئة في عدد الوفيات و21,67 من المئة في عدد الجرحى مع بقاء العامل البشري المتسبب الرئيسي في وقوع الحوادث بنسبة 91.51 من المئة.

وأضاف البيان  أن قيادة الدرك الوطني اتخذت إجراءات بهدف تحقيق التواجد الفعّال عبر الطرقات وضمان سيولة الحركة ومحاربة المخالفات المرورية بجميع أشكالها مع التركيز على التوعية بمخاطر السرعة المفرطة واحترام مسافة الأمان أثناء السير وخطورة استعمال الهواتف النقّالة أثناء السياقة ومخاطر نقل الأطفال دون سن العاشرة في المقاعد الأمامية واحترام ممرات الراجلين والمناورات الخطيرة خصوصا في أوساط السواق الشباب.

وأكد ذات المصدر جاهزية مصالح الدرك الوطني للحفاظ على الأمن العمومي بصفة مستمرة والتدخل في كل ما يتعلق بالمساس بالسكينة العمومية كما تضع في خدمة المواطنين في كل وقت ومكان، الرقم الأخضر (10.55) لطلب النجدة والإسعاف أو التدخل عند الضرورة وكذا موقع ”TARIKI” عبر الأنترنت ومن خلال صفحة فايسبوك للاستعلام عن حالة الطرقات بالإضافة إلى الموقع الإلكتروني للشكاوى المسبقة والاستعلام عن بعد ”www.ppgn.mdn.dz

وأطلقت المديرية العامة للأمن الوطني من جهتها حملة وطنية توعوية وصحية في مجال الوقاية والسلامة المرورية تحت شعار الشرطة... مرافقكم الدائم، تمتد إلى نهاية نوفمبر يتم خلالها مرافقة مستعملي الطريق لتحسيسهم وتوعيتهم بمخاطر حوادث المرور وكذا توعية مستعملي الطريق من سواق وركاب وراجلين بكل الجوانب المتعلقة باحترام وتطبيق قواعد السلامة المرورية وتعزيز ثقافة وقائية مرورية. كما تشمل الحملة أيضا تحسيس المواطنين بضرورة تطبيق تدابير الوقاية للحد من انتشار فيروس كورونا ومكافحته في ظل ارتفاع عدد الإصابات في الآونة الأخيرة، بالاعتماد على مقاربة جوارية مجتمعية تشمل توزيع مطويات على مستوى نقاط المراقبة المرورية ومحطات وسائل النقل على غرار التراموي ومحطة  المسافرين.

وأكدت المديرية العامة للأمن الوطني أنها تولي أهمية بالغة للجانب التوعوي المروري بهدف ترسيخ ثقافة الوعي الأمني المروري لدى أفراد المجتمعواغتنمت المديرية العامة للأمن الوطني المناسبة لدعوة المواطنين ومستعملي الطريق إلى توخي الحذر واتباع السلوك الأمثل في السياقة واحترام قواعد قانون المرور مذكرة بالرقم الأخضر 48 15 ورقم النجدة 17 للتواصل الدائم مع مصالح الشرطة على مدار الساعة وأيام الأسبوع لتلقي البلاغات والإصغاء للمواطنين. وأكدت مصالح الحماية المدنية في هذا الإطار مقتل 17 شخصا وإصابة 1263 شخص آخر بجروح متفاوتة الخطورة  في 1045 حادث مرور خلال الأسبوع الماضي عبر مختلف ولايات الوطن. وسجلت ولاية تلمسان أثقل حصيلة بوفاة 4 أشخاص وجرح 31 آخر تم تحويلهم إلى المراكز الاستشفائية على إثـر 31 حادث مرور.

8 وفيات.. 223 إصابة جديدة وشفاء 131 مريض

سجلت 223 إصابة جديدة بفيروس كورونا و8 حالات وفاة خلال الـ24 ساعة الأخيرة في الجزائر، في الوقت الذي تماثل فيه 131 مريض للشفاء ليبلغ اجمالي الحالات المؤكدة 54829 حالة، منها 223 حالة جديدة تمثل 0,5 حالة لكل 100 ألف نسمة، فيما بلغ العدد الاجمالي للأشخاص الذين تماثلوا للشفاء 38346 شخص وقدر العدد الإجمالي للوفيات بـ1873 حالة.

وقال الناطق الرسمي للجنة رصد ومتابعة فيروس كورونا الدكتور جمال فورار، خلال اللقاء الإعلامي اليومي المخصص لعرض تطور الوضعية الوبائية لفيروس (كوفيد-19) أمس، بأن 38 مريضا يوجدون حاليا في العناية المركزة، مضيفا بأن هناك 18 ولاية سجلت أقل من 9 حالات و23 ولاية لم تسجل أية حالة، فيما سجلت 7 ولايات أخرى أكثر من 10 حالات.

وأوضح الدكتور فورار، في الأخير أن الوضعية الحالية للوباء تستدعي من المواطنين اليقظة واحترام قواعد النظافة والمسافة الجسدية، داعيا إياهم إلى الامتثال لقواعد الحجر الصحي والالتزام بارتداء القناع الواقي.

تأجيل محاكمة عبد القادر زوخ إلى 3 نوفمبر القادم

أجلت المحكمة الابتدائية بتيبازة، أمس، محاكمة والي العاصمة السابق عبد القادر زوخ، المتهم في قضية فساد إلى غاية الثالث نوفمبر القادم.

وجاء تأجيل المحاكمة بطلب من دفاع المتهم بهدف التحضير الجيد للمحاكمة والاطلاع على ملف القضيةويحاكم عبد القادر زوخ، في تيبازة وفقا لإجراءات امتياز التقاضي على اعتبار أن وقائع القضية جرت بإقليم ولاية الجزائر.

ويمثل أمام غرفة الجنح بمحكمة تيبازة، إلى جانب المتهم الرئيسي والي الجزائر العاصمة الأسبق، عدد من الشهود من بينهم المدير العام الأسبق للأمن الوطني عبد الغاني هامل، المتهم أيضا في قضايا فساد أخرى.

ويواجه عبد القادر زوخ، تهما تتعلق بـ التبديد العمدي لأموال عمومية من طرف موظف عمومي دون وجه حق، و"استعمال غير شرعي لممتلكات وأموال عمومية عهد إليها بحكم وظيفته، و"إساءة استغلال الوظيفة أو منصب عمدا في إطار ممارسة

وظيفته على نحو خرق القوانين والتنظيمات بغرض الحصول على منافع غير مستحقة لشخص أو كيان آخروأبلغ رئيس غرفة الجنح بمحكمة تيبازة، المتهم زوخ، ودفاعه أنه متابع في قضية أخرى مبرمجة يوم 27 أكتوبر، بنفس المحكمة متورط فيها دون ذكر طبيعة الوقائع والاتهامات الموجهة له.

وأخضع المستشار المحقق لدى المحكمة العليا في وقت سابق المتهم زوخ، في القضية المذكورة سابقا لنظام الرقابة القضائية، قبل أن يتم جدولة محاكمته بمحكمة تيبازة وفقا لإجراءات امتياز التقاضي بعد استكمال التحقيقات القضائية.

الوالي ينفي تحويل مقر ديوان تطوير الزراعات الصناعية

نفى والي ولاية غرداية، أمس، وجود أي نية لتحويل مقر الديوان الوطني لتطوير الزراعات الصناعية في المناطق الصحراوية من مدينة المنيعة إلى جهة أخرى، وقال إن ذلك مجرد إشاعات ليس لها أي أساس من الصحة.

واضطر بوعلام عمراني والي ولاية غرداية إلى التدخل بعد احتجاج سلمي نظمه سكان مدينة المنيعة الواقعة على بعد 270 كلم إلى جنوب ولاية غرداية وسكان حاسي القارة المجاورة، عبروا خلاله عن رفضهم لكل مسعى لتحويل مقر  هذا الديوان إلى منطقة أخرى وطالبوا بالإبقاء عليه في منطقتهم.

وأكد والي غرداية أنه لم يطرأ أي تعديل أو إعادة نظر في المرسوم التنفيذي الذي يحدد إنشاء ومهام هذا الديوان الصادر في العدد 57 من الجريدة الرسمية لهذا العام. وأكد على رغبة السلطات العمومية للعمل من أجل تحقيق تنمية اجتماعية واقتصادية مستدامة بالولاية المنتدبة، المنيعة والاستجابة لتطلعات سكان المنطقة. وأضاف أن أي قرار يتخذ بالمنطقة يتم على أساس مقاربة تشاركية وتشاورية تهدف إلى ضمان التماسك الاجتماعي واستحداث الثروة والشغل وتحسين الظروف المعيشية للمواطن.

وفاة المجاهد أحمد بن سعدون

انتقل إلى رحمة الله صباح أمس، المجاهد أحمد بن سعدون، بمقر سكناه بمدينة وهران، عن عمر ناهز 87 سنة بعد مرض عضال ألزمه الفراش، حيث وورى جثمانه الثرى بعد صلاة عصر أمس، بمقبرة عين البيضاء بوهران.

وكان المجاهد الراحل قائد منطقة بالولاية الخامسة التاريخية، إلى غاية استقلال الجزائر تفرغ بعدها للعمل في الحقل الاقتصادي، حيث أنشأ مؤسسة في هذا المجال كما ترأس لمدة 10 سنوات غرفة التجارة والصناعة لناحية وهران. 

..ووفاة 3 أشخاص اختناقا بالغاز

توفي ثلاثة أشخاص من بينهم رضيعة، أمس، اختناقا بغاز أحادي أكسيد الكربون المنبعث من سخان الماء بمدينة عين الترك بولاية وهران.

وذكرت مصالح الحماية المدنية أن الحادث وقع بحي الباهية ببلدية عين الترك والذي تم على إثره تسجيل وفاة ثلاثة أشخاص من عائلة واحدة، بينهم رجل في 28 سنة من العمر وامرأة في 21 سنة، ورضيعة عمرها سنة واحدة. وقد تم تحويل جثث الضحايا باتجاه مصلحة حفظ الجثث بمستشفى مجبر تامي بنفس البلدية.

الاشتراك في خدمة RSS

أعداد سابقة

« أكتوبر 2020 »
الإثنين الثلاثاء الأربعاء الخميس الجمعة السبت الأحد
      1 2 3 4
5 6 7 8 9 10 11
12 13 14 15 16 17 18
19 20 21 22 23 24 25
26 27 28 29 30 31